رئيس التحرير: عادل صبري 07:07 مساءً | الأحد 29 نوفمبر 2020 م | 13 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

السودان.. أول تعليق من عبد الله حمدوك على أحداث الخرطوم

السودان.. أول تعليق من عبد الله حمدوك على أحداث الخرطوم

العرب والعالم

عبد الله حمدوك

السودان.. أول تعليق من عبد الله حمدوك على أحداث الخرطوم

أحمد علاء 14 يناير 2020 19:00

في أول تعقيب على الاشتباكات التي اندلعت بين قوات جهاز المخابرات والشرطة العسكرية في ثلاثة معسكرات بالعاصمة الخرطوم، أكَّد رئيس الحكومة السودانية عبد الله حمدوك أنّ الأوضاع الأمنية أصبحت تحت السيطرة.

 

ونقلت وسائل إعلام عن حمدوك قوله: إنَّ الأحداث التي وقعت اليوم الثلاثاء لن توقف مسيرة البلاد ولن تؤدي للتراجع عن أهداف الثورة، مشدِّدًا على أنّ الموقف الراهن يثبت الحاجة لتأكيد الشراكة الحالية والدفع بها للأمام لتحقيق الأهداف العليا.

 

وشدّد حمدوك على الثقة في القوات المسلحة و القوات النظامية وقدرتها على السيطرة على الموقف.

 

وشهدت العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم الثلاثاء تبادلًا لإطلاق النار بين عناصر المخابرات والشرطة العسكرية في ثلاثة مواقع بالخرطوم.

 

وفيما فضَّلت الغالبية العظمى من هذه العناصر الإحالة إلى التقاعد والحصول على حقوق نهاية الخدمة، ومع تسلٌّم عدد من الجنود حقوقهم، إلا أنّ عناصر في معسكرات الرياض وكافوري وسوبا، وهي مقار تابعة لهيئة العمليات بالخرطوم، أطلقوا النار في الهواء بكثافة، وأكّدوا أنّهم لن يستلموا حقوقهم؛ لأنها ضعيفة، وطالبوا بالمبلغ كاملًا.

 

ولم يتم الإعلان عن سقوط ضحايا جرّاء هذه الأحداث، وانتشرت قوات الجيش في أغلب مناطق العاصمة الخرطوم من أجل ضبط الأوضاع في البلاد، كما تقرَّر تعليق جميع الرحلات بمطار الخرطوم بشكل مؤقت.

 

وتوجّه رتلٌ من القوات المسلحة إلى المقر الرئيسي لهيئة العمليات في حي الرياض بالخرطوم، فيما تتركز قوات من الدعم السريع بالقرب من مطار العاصمة، مع انتشار موسع لدبابات وعربات مدرعة حول مقر القيادة العامة للجيش.

 

في سياق متصل، صرّح وزير الإعلام السوداني فيصل محمد صالح بأنّ العمل يجري حاليًّا لأجل  إقناع الوحدات المتمردة بتسليم أنفسها وسلاحهم لقوات الجيش، وقال إنَّه لم تسجل أي إصابات بين المواطنين والقوات النظامية حتى الآن.

 

كما أصدر جهاز المخابرات العامة بيانًا، أوردته وسائل إعلام محلية، قال فيه: "في إطار هيكلة الجهاز وما نتج عنها من دمج وتسريح حسب الخيارات التي طرحت على منسوبي هيئة العمليات اعترضت مجموعة منهم على قيمه المكافأة المالية وفوائد ما بعد الخدمة".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان