رئيس التحرير: عادل صبري 09:40 صباحاً | الاثنين 27 يناير 2020 م | 01 جمادى الثانية 1441 هـ | الـقـاهـره °

لوكسمبرج تصفع ترامب.. هل تعترف أوروبا بشرعية فلسطين؟

لوكسمبرج تصفع ترامب.. هل تعترف أوروبا بشرعية فلسطين؟

العرب والعالم

دول الاتحاد الأوروبي

بدعوة من وزير خارجيتها..

لوكسمبرج تصفع ترامب.. هل تعترف أوروبا بشرعية فلسطين؟

أيمن الأمين 09 ديسمبر 2019 15:46

 ربما تكون الصفعة الأشد لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وربما تكون الحدث الأبرز قبيل انتهاء العام الجاري 2019، على خلفية دعوة من دولة لكسمبرج، لدول الاتحاد الأوروبي للاعتراف بشرعية دولة فلسطين المحتلة.

 

ومؤخرا، تدفع لوكسمبرج، باتجاه "الاعتراف الأوروبي الجماعي" بدولة فلسطين، ردا على سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن القضية الفلسطينية.

 

ترامب والذي لطالما انحاز للاحتلال الإسرائيلي وغطرسته ضد الفلسطينيين، وهو ما انكشف باعتراف ترامب بالقدس عاصمة للكيان، ونقل سفارة بلاده لزهرة المدائن، واعترافه مؤخرا بشرعية الاستيطان، ها هو ينتظر ربما قرار أوروبي يطيح بكل إنجازاته لنصرة الصهاينة.

 

في السياق، قال موقع "أكسوس" الإخباري الأمريكي، إن وزير خارجية لوكسمبرج جان أسيلبورن، الاثنين: " يحثّ جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على الاعتراف بفلسطين، كرد فعل على إعلان وزير الخارجية مايك بومبيو بأن الولايات المتحدة لا ترى أن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية غير قانونية ".

 

 

هذا، ولفت إلى أن وزير خارجية لوكسمبرج، يتمتع بمكانة وتأثير كبيرين، بين وزراء خارجية أوروبا.

 

وقال الموقع: " تأتي جهوده أيضًا، في سياق فراغ دبلوماسي نسبي، فيما يتعلق الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، فضلاً عن مخاوف داخل الاتحاد الأوروبي بشأن سياسات إدارة ترامب تجاه المنطقة".

 

ونقل عن دبلوماسيين أوروبيين إن وزير خارجية لوكسمبرج، وجّه في الأسبوع الماضي، خطابًا إلى خوسيه بوريل، منسق السياسة الخارجية الجديد بالاتحاد الأوروبي، وإلى جميع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، مؤكدًا أن السبيل لإنقاذ حل الدولتين هو خلق "وضع أكثر إنصافًا" بين "إسرائيل" والفلسطينيون.

 

ووفق تقارير إعلامية فلسطينية، كتب أسيلبورن في رسالته: " لقد حان الوقت لبدء نقاش داخل الاتحاد الأوروبي، حول فرصة الاعتراف بدولة فلسطين من قبل جميع الدول الأعضاء فيها."

 

 

وأضاف: " إن الاعتراف بفلسطين كدولة لن يكون معروفًا، ولا شيكًا فارغًا، بل اعترافًا بسيطًا بحق الشعب الفلسطيني في دولته الخاصة، ولن يكون موجها ضد إسرائيل؛ في الواقع، إذا أردنا المساهمة في حل النزاع، يجب ألا نغفل أبداً الظروف الأمنية لإسرائيل، فضلاً عن العدالة والكرامة للشعب الفلسطيني".

 

وأشار الموقع إلى أن الرسالة، أُرسلت قبل الاجتماع الشهري لمجلس الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي، يوم الاثنين في بروكسل.

 

وقال الموقع: " اكتشفت وزارة الخارجية الإسرائيلية المبادرة يوم الجمعة الماضي، وأرسلت على وجه السرعة دبلوماسيين لمعرفة ما إذا كان الاتحاد الأوروبي مستعدًا لاتخاذ هذه الخطوة المثيرة"، وأضاف، نقلا عن مسؤولين" إسرائيل قلقة للغاية بشأن المبادرة".

 

واستدرك الموقع الاخباري: " لكن، بينما من المتوقع أن يحيط الوزراء علما برسالة أسيلبورن، يقول المسؤولون الإسرائيليون والأوروبيون إن القضية لن تناقش في اجتماع الاثنين، من المتوقع إجراء مناقشة أوسع حول هذه القضية خلال الاجتماع القادم لمجلس الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي في يناير".

 

وكان الفلسطينيون قد طالبوا، مرارا، دول الاتحاد الأوروبي الاعتراف بدولة فلسطين، ردا على السياسات الأمريكية.

 

يذكر أن دولة لكسمبرج هي أصغر دول أوروبا من حيث المساحة وعدد السكان.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان