رئيس التحرير: عادل صبري 04:59 صباحاً | السبت 18 يناير 2020 م | 22 جمادى الأولى 1441 هـ | الـقـاهـره °

قصف تركي يُسقط قتلى من جيش الأسد.. والأخير يلتزم الصمت

قصف تركي يُسقط قتلى من جيش الأسد.. والأخير يلتزم الصمت

العرب والعالم

قصف في سوريا

قصف تركي يُسقط قتلى من جيش الأسد.. والأخير يلتزم الصمت

أحمد علاء 15 نوفمبر 2019 21:30
قتل ثلاثة عناصر من قوات النظام السوري، جرَّاء قصف مدفعي من القوات التركية في تل تمر في ريف الحسكة، دون أن يعلق نظام الرئيس بشار الأسد على ذلك.
 
وقالت وكالة "هاوار" للإدارة الذاتية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد"، اليوم الجمعة، إنَّ جنود النظام قتلوا في قرية مناخ في تل تمر، نتيجة القصف المدفعي والصاروخي من القوات التركية و"الجيش الوطني السوري" المعارض في شمال شرقي سوريا، الذي يشهد عملية "نبع السلام".
 
وتحتدم المعارك في تل تمر وعين عيسي في ريف الحسكة والرقة شرقي سوريا، منذ أسبوع، في ظل العملية العسكرية التركية "نبع السلام".
 
ومنذ اندلاع العملية التركية، في 9 أكتوبر الماضي، دخلت قوات النظام السوري إلى مناطق شرق الفرات للمرة الأولى منذ عام 2012، ضمن تفاهمات مشتركة مع "قسد"، لمنع قوات "نبع السلام" من السيطرة على مناطق نفوذها.ة.
 
في سياق آخر، أعلنت فصائل المعارضة التصدي لمحاولة تقدم من قوات النظام السوري في ريف إدلب، بالتزامن مع تصعيد جوي وصاروخي على ريف المحافظة الجنوبي.
 
وتحدثت "الجبهة الوطنية للتحرير" الجمعة، أنها أفشلت محاولة تقدم لقوات النظام على محور تل دم في ريف إدلب الشرقي، معلنة مقتل وإصابة عدد من مقاتليه.
 
وقال المتحدث باسم الجبهة الوطنية، النقيب ناجي مصطفى، لمواقع سورية محلية إن "قوات النظام والمليشيات الرديفة حاولت التقدم خلال ساعات الليل على محور تل دم بريف إدلب الشرقي، بغطاء جوي وصاروخي مكثف".
 
وأضاف: "استطاع مقاتلو الجبهة الوطنية التصدي لتلك المحاولة وإيقاع عدد من القتلى والجرحى في صفوف قوات النظام وحلفائها، الأمر الذي أدى إلى انسحابهم وفشل التقدم".
 
يأتي ذلك بعد يوم على إعلان النظام التقدم في ريف إدلب الجنوبي الشرقي والسيطرة على قرية اللويبدة، وسط تصعيد يومي من قبل الطائرات الحربية الروسية على المنطقة.
 
ميدانيًّا أيضًا، تعرضت بلدة البارة ومحيط بلدة كفروما في منطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب للصواريخ الروسية وراجمات الصواريخ الأرضية بشكل مكثف، إضافة إلى قصف مدفعي من قوات النظام على قرية مرج الضهر بمنطقة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي.
 
وقتل مدني وأصيب آخرون في بلدة البارة، وقتلت سيدة في مرج الضهر.
 
وصعّدت روسيا من قصفها على مناطق إدلب، خلال الأيام الماضية، في خرقها المسامر لوقف التصعيد في الشمال السوري في 30 من أغسطس الماضي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان