رئيس التحرير: عادل صبري 10:22 صباحاً | الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 م | 12 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

التفجيرات تضرب الشمال السوري.. لمصلحة من اشتعال مناطق الكرد؟

التفجيرات تضرب الشمال السوري.. لمصلحة من اشتعال مناطق الكرد؟

العرب والعالم

تفجيرات بالشمال السوري

التفجيرات تضرب الشمال السوري.. لمصلحة من اشتعال مناطق الكرد؟

أيمن الأمين 12 نوفمبر 2019 10:53

هنا تفجير ضخم عبر سيارة ملغومة شرقي سوريا أسفر عن سقوط 10 قتلى و20 مصابا، وآخر لسيارة تقف بأحد الشوارع الرئيسية بالقامشلي يسفر عن قتل 3 أشخاص وإصابة العشرات، وثالث تسبب بإصابة 5 مدنيين في عملإرهابي بمنطقة تل أبيض، جراء انفجار دراجة نارية مفخخة بريف مدينة تل أبيض.. تفجيرات باتت عنوانا ليوميات أهالي مدن الشمال السوري.

 

التفجيرات التي لم تتوقف طيلة الأيام السابقة، تبنى بعضها تنظيم داعش المسلح، وأخرى لا تزال مجهولة، ليضع المنطقة أمام سيناريوهات وأسباب عدة تقف وراء تلك التفجيرات والاستفادة منها.

 

وقبل يوم، هزت مدينة القامشلي شمال شرق سوريا ثلاثة انفجارات بسيارات مفخخة، ما أسفر عن مقتل وإصابة ما لايقل عن 70 شخصاً، وقد استهدفت الانفجارات، التي وقعت بشكل متزامن، منطقة السوق وسط المدينة ذات الغالبية الكردية.

وقال مصدر طبي في مدينة القامشلي لوكالة الأنباء الألمانية إن تسعة أشخاص على الأقل قتلوا وأُصيب أكثر من 60 آخرين.

 

من جهة أخرى، قال مصدر في الشرطة الكردية المحلية المعروفة باسم "أسايش" بمدينة القامشلي، في تصريحات صحفية، إن الانفجارات الثلاثة المتزامنة وقعت في مدينة القامشلي في المنطقة ذات السيطرة المختلطة بين القوات الحكومة السورية ووحدات حماية الشعب الكردي.

 

في السياق، قال الكاتب والسياسي السوري، مضر حماد الأسعد، المتحدث الرسمي باسم مجلس القبائل والعشائر السورية، إن تفجيرات القامشلي، وسلوك، وتل أبيض و الباب وأعزاز وعفرين والراعي، كلها أدت إلى حصد العشرات من الأهالي الأبرياء من أبناء الشعب السوري وأغلبهم من الأطفال والنساء وكبار السن، مضيفا أن هذه التفجيرات الإرهابية والمروعة تثبت لنا أن أعداء الشعب السوري والإنسانية جمعاء من ( النظام السوري والbyd  وغيرهم من العصابات الإرهابية ) سيعملون على  قتل وترويع ما تبقى من الأهالي حتى يتم تهجير أو قتل من أصر على البقاء وخاصة من النساء والأطفال وكبار السن.

 

 

وأوضح المتحدث الرسمي باسم مجلس القبائل والعشائر السورية لـ"مصر العربية" أن النظام السوري مستفيد مما حصل ويحصل حتى يثبت لأهالي القامشلي وللعالم أن الbyd ليست لديهم المقدرة على إدارة المنطقة وحمايتها، أيضا بالطرف الآخر قيادة  الbyd فهي مستفيد مما يحدث، لأنهم صرحوا أكثر من مرة و بالحرف الواحد إبعادنا عن شرق الفرات سيجعل داعش تقوم بتفجيرات في المنطقة وجاء توقيت التفجيرات مع عملية اغتيال راعي الكنيسة الأرمينية مع والده، والهدف منها للتأثير على زيارة الرئيس التركي أردوغان إلى أمريكا وعدم نجاح الزيارة حتى لا يتم توسيع المنطقة الآمنة مثلما تسعى وتعمل تركيا مع الجيش الوطني السوري (الجيش السوري الحر ).

 

وتابع الأسعد أن التفجيرات في المناطق المحررة في الشمال السوري وعفرين وجرابلس والباب والراعي والغندورة واعزاز دائما تعترف بها وسائل إعلام الbyd قسد على أنها ردا على العمليات العسكرية التي تمت من غصن الزيتون ودرع الفرات وحاليا عملية نبع السلام، وحتى أن الرئيس الأمريكي وقبل فترة صرح أن قسد الbyd لا تقل وحشية وإجراما عن داعش وسبق لتنظيم ال byd الإرهابي أن ارتكب جرائم مروعة بحق أهالي منطقة الجزيرة والفرات ومنبج وتل رفعت وعفرين والاغبيش وتل خليل والحاجية وتل براك وتل حميس وتل أبيض وعامودا..

وكذلك ارتكب الجرائم في راس العين وكشكش الجبور وتل الجاير والفاضل والباشا والهول والخان وجبل عبد العزيز وحي الشيخ مقصود في حلب وحي غويران في الحسكة والتفجيرات الدامية في القامشلي في السنوات الماضية، والشدادي والرقة والطبقة.

 

يذكر أنه في 11 أكتوبر الماضي، انفجرت سيارة مفخخة في شارع "منير حبيب" أمام مطعم "الأومري" في مدينة القامشلي، خلفت قتلى في صفوف المدنيين ودمارا في المحلات التجارية.

 

ويسيطر "ب ي د" على معظم مدينة القامشلي، فيما يحتفظ النظام بالسيطرة على المربع الأمني، كما توجد قطعة عسكرية تابعة للنظام قرب المطار فضلا عن مطار القامشلي.

 

وخلال الأسابيع القليلة الماضية، ضربت عدة تفجيرات بواسطة سيارات مفخخة ودرجات نارية وعبوات ناسفة، عدة مناطق في محافظة الحسكة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان