رئيس التحرير: عادل صبري 11:28 صباحاً | الأربعاء 11 ديسمبر 2019 م | 13 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

في مخيم «البل» بسوريا.. الأمطار تقسو على اللاجئين الفلسطينيين

في مخيم «البل» بسوريا.. الأمطار تقسو على اللاجئين الفلسطينيين

العرب والعالم

معاناة المهجرين الفلسطينيين في سوريا

وتغرق خيامهم..

في مخيم «البل» بسوريا.. الأمطار تقسو على اللاجئين الفلسطينيين

أيمن الأمين 04 نوفمبر 2019 10:32

معاناة جديدة تطارد الشعب الفلسطيني في كل مكان، المكان في شمالي سوريا، والأزمة، مع الفلسطينيين المهجرين بمخيم البل "الصداقة"، والواقعة كانت بسبب الأمطار والتي تقسو على المهجرين الفلسطينيين كل عام في مناطق لجوئهم.

 

ومع دخول فصل الشتاء ينتظر الفلسطينيون في مخيمات اللجوء داخل أراضي سوريا، مصيرهم، تارة بالموت بسبب السيول والبرد، وآخر بسبب الجوع والفقر.

 

وقبل ساعات، قالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا إن الأمطار أغرقت خيام عائلات فلسطينية نازحة في مخيم البل-الصداقة بريف حلب الشمالي شمال سوريا.

 

 

وأضافت المجموعة في تقرير لها أن العائلات الفلسطينية والتي يصل عددها 35 عائلة تقطن في خيام لا تقي البرد، أو المطر، وتواجه أوضاعاً قاسية بسبب تردي الخدمات في المخيم، وضعف التجهيزات لمواجهة فصل الشتاء.

 

وناشدت العائلات الفلسطينية المهجرة في المخيم المنظمات الدولية و"أونروا" بتقديم يد العون لهم، والعمل على التخفيف من معاناة نزوحهم في مخيمات تفتقر لأدنى مقومات الحياة.

 

 

ويشكو مهجرو مخيم الصداقة من مشاكل كثيرة، منها بعد المخيم عن مركز المدينة وعدم تأمين الطعام للعائلات النازحة، وتوفر الكهرباء وعدم وجود محال تجارية لشراء حاجياتهم وعدم توفر وسائل للتدفئة.

 

ويقع مخيم البل شمال مدينة صوران بريف حلب الشمالي وتم إنشائه في 2018 واستقبل مهجري الغوطة الشرقية، ويحوي قرابة (600) خيمة بدعم من منظمة آفاد التركية والهلال الأحمر التركي.

 

 

ويعاني المهجرين سواء أكان السوريون منهم أو الفلسطينيون، تحديدا مع دخول فصل الشتاء، نظرا لتردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في بلد تضربه الحرب من 9 سنوات.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان