رئيس التحرير: عادل صبري 12:14 مساءً | الاثنين 16 ديسمبر 2019 م | 18 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

صور| ليلة دامية في ساحة التحرير.. تعرف على نتائج فض اعتصام العراقيين

صور| ليلة دامية في ساحة التحرير.. تعرف على نتائج فض اعتصام العراقيين

العرب والعالم

احتجاجات العراق

صور| ليلة دامية في ساحة التحرير.. تعرف على نتائج فض اعتصام العراقيين

أيمن الأمين 27 أكتوبر 2019 10:48

قبل يوم، وبعد سقوط العشرات من المحتجين في شوارع العاصمة العراقية بغداد، أراد المئات من العراقيين، التعبير عن رفضهم لاستهداف تظاهراتهم، فقرروا الاعتصام في أحد أكبر ميادين بغداد وأكثرها أهمية "ساحة التحرير"..

 

لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، فصناع القرار في بغداد الآن كان لهم الرأي "العنيف"، عبر قرارات حكومة بفض تلك الاعتصامات.

 

وقبل يوم، وفي ساحة التحرير بات المئات من المتظاهرين ليلتهم الثانية في خيام نصبوها بالساحة ومناطق مجاورة، قبل أن تفرقهم قوات الأمن بالقوة.

 

التقارير الدولية والعربية أكدت بمقتل قرابة 67 شخصا على الأقل وإصابة المئات خلال يومين في العراق فيما اشتبك متظاهرون مع قوات الأمن وجماعات مسلحة في موجة ثانية من الاحتجاجات ضد حكومة عادل عبد المهدي.

الأحداث بالعراق كانت تطورت بشكل لافت، عقب إعلان رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي قوات مكافحة الإرهاب بالانتشار في شوارع العاصمة بغداد، كما انتشرت وحدات من القوات نفسها في مدينة الناصرية جنوب البلاد، أعقبه حديث عن فض ساحة التحرير.

 

في السياق ذاته، أصيب عشرات المحتجّين العراقيين، بحالات اختناق من جرّاء محاولة قوات الأمن العراقية بالقوة، فض الاعتصام.

 

واستقدمت قوات الجيش والشرطة العراقية تعزيزات أمنية إلى جسر الجمهورية الذي يفصل بين ساحة التحرير والمنطقة الخضراء (تضم مقار الحكومة والبرلمان والبعثات الأجنبية)، وأطلقت وابلاً كثيفاً مِن الغازات المسيلة للدموع والقنابل الصوتية على المعتصمين في الساحة لـ تفريقهم.

وقبل ساعات، أعلن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، اليوم الأحد، نشر قوات في بعض مناطق العاصمة بغداد، لحماية المنشآت الحيوية والسيادية، وذلك بعد احتجاجات واسعة منذ الجمعة الماضية، تطورت إلى أعمال العنف مما أسفر عن مقتل أكثر من 30 شخصا، وإصابة العشرات.

 

وقال بيان صادر عن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي أنه "بتوجيه من القائد العام للقوات المسلحة وبأمر رئيس جهاز مكافحة الإرهاب قوات من جهاز مكافحة الإرهاب تنتشر في بعض مناطق بغداد لحماية المنشآت السيادية والحيوية من أن تعبث بها عناصر غير منضبطة مستغلة انشغال القوات الأمنية في حماية التظاهرات والمتظاهرين".

 

وكانت، انطلقت ثاني موجة احتجاجات في العراق خلال شهر أكتوبر الجاري، قتل خلالها 46 متظاهراً على الأقل، بعد احتجاجات اندلعت قبل نحو أسبوعين، شهدت مقتل 149 متظاهراً و8 مِن أفراد الأمن العراقي.

 

هذا وتشهد محافظات عراقية عدّيدة، منذ مطلع شهر أكتوبر الجاري، احتجاجات عنيفة بدأت مِن العاصمة بغداد للمطالبة بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد المالي والإداري في مؤسسات الدولة، قبل أن تمتد إلى معظم المحافظات العراقية وخاصة الجنوبية في مقدمتها (ذي قار).

واستخدمت الأجهزة الأمنية وقوات مكافحة الشغب مقابل ذلك، الرصاص الحي وخراطيم المياه الساخنة وقنابل الغاز المسيل للدموع لمنع المحتجين مِن الوصول إلى المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد ومواق حكومية في محافظات عديدة؛ ما أدّى إلى وقوع ضحايا، واعتقال العديد مِن المحتجّين.

 

يشار إلى أن العراق يعدّ واحداً مِن بين أكثر دول العالم فساداً، بموجب مؤشر منظمة الشفافية الدولية على مدى السنوات الماضية، في ظل احتجاج مستمر للعراقيين على الفساد وسوء الخدمات العامة الأساسية من كهرباء وماء وصحة، فضلاً عن ازدياد البطالة.

 

في حين، كان العراق في السنوات الماضية، من أكثر الشعوب العربية تحسنا من حيث الخدمات والبيئة المعيشية والاقتصادية.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان