رئيس التحرير: عادل صبري 02:21 صباحاً | الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 م | 12 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

رسائل شاهد الدفاع.. هل تنقذ البشير من«الثراء الحرام»؟

للفريق عبد الرحيم محمد حسين..

رسائل شاهد الدفاع.. هل تنقذ البشير من«الثراء الحرام»؟

أيمن الأمين 20 أكتوبر 2019 10:30

بعد أسبوعين من التأجيل، استؤنفت قبل يوم محاكمة الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، والمتهم بقضايا كثيرة، أهمها تبقي أموالا تسلمها من المملكة العربية السعودية.

 

ومنذ عزله في الحادي عشر من أبريل الماضي، على خلفية ثورة شعبية طالبت برحيله قبل 8 أشهر، مثل الرئيس السوداني المعزول عمر البشير أمام المحكمة لمرات عدة، اليوم الاثنين، كانت أبرزها في قضية "الثراء الحرام" التي تشمل اتهامات بالفساد وحيازة نقد أجنبي وتلقي هدايا بصورة غير مشروعة.

 

وقبل ساعات، استمعت المحكمة الجنائية الخاصة بمحاكمة الرئيس السوداني السابق، عمر البشير، إلى شاهد الدفاع الفريق عبد الرحيم محمد حسين، في قضية الأموال التي تسلمها البشير من السعودية وقضايا أخرى.

وقال شاهد الدفاع الفريق عبد الرحيم حسين إنه كان يشغل وظيفة الأمين العام لمجلس قيادة الثورة، وهو أول منصب دستوري يتقلده، وبعدها تقلد وزير رئاسة الجمهورية عدة مرات، ثم وزير داخلية مرتين، ووزير دفاع لمدة تسع سنوات، ثم واليا لولاية الخرطوم لثلاث سنوات، وأخيرا رئيسا لمجلس الاستثمار القومي.

 

وأوضح أن رئيس الجمهورية مسؤول مسؤولية مباشرة عن الأمن القومي والدفاع والعلاقات الدولية والإشراف على كل الوزراء والمهام بالدولة.

 

وكشف عبد الرحيم أنه لقربه الشديد من الرئيس عمر البشير وتواجده بصفة يومية معه فإن هناك أموالا أرسلت من قبل ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، عبر طائرة خاصة وتم استلامها من قبل المدير الأسبق لمكتب الرئيس البشير، حاتم حسن بخيت.

عبد الرحيم محمد حسين

 

وقال إنه لا يعلم بتاريخ وصول أموال الأمير محمد بن سلمان، ولا يعلم إن كانت تلك الأموال وضعت في بنك السودان أو وزارة المالية.

 

وأضاف أن العلاقات الخارجية هي مهمة الرئيس ومسؤوليته المباشرة، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية فرضت حصارا على السودان ومنعت بنوكها من التعامل مع البنوك السودانية فيما يتعلق بالتحاويل المصرفية مما دفعهم إلى استخدام الحقيبة الدبلوماسية، وانه كثيرا ما قام بدفع رواتب الملحقين العسكريين نقدا عبر هذه الحقيبة.

 

وقال عبد الرحيم أمام المحكمة إن هناك الكثير من الأعمال قام بها الرئيس في هذا الشأن، مضيفا أن كشفه لهذه المعلومات سيضر بالأمن القومي للبلاد، الأمر الذي رفضته المحكمة.

 

وأشار شاهد الدفاع إلى أنه في حال سمحت له المحكمة فإنه يطلب منها إخلاء القاعة ليكشف هذه التفاصيل.

 

وأوضح أن أحد الأسباب، التي جعلتهم يتعاملون بالأموال خارج القنوات الرسمية مرده الحصار الأمريكي على البنوك.

 

وطلب الاتهام من المحكمة استبعاد شهادة عبد الرحيم مبررا ذلك "بتقلبه في العديد من المناصب يمنة ويسرة بجانب العلاقة الخاصة جدا، التي كانت تربطه بالرئيس المخلوع"، إلا أن المحكمة قررت إرجاء الفصل في الطلب في مرحلة وزن البيانات.

تجدر الإشارة إلى أن الاحتجاجات بدأت في السودان ضد ارتفاع تكاليف المعيشة، في ديسمبر الماضي، لكنها سرعان ما تطورت إلى دعوة أوسع، لإزاحة الرئيس البشير وحكومته.

 

وفي الحادي عشر من أبريل الماضي، أعلنت قيادة الجيش عزل واعتقال الرئيس عمر البشير، تحت وطأة احتجاجات شعبية بدأت في 19 ديسمبر 2018؛ تنديدًا بالغلاء، ثم طالبت بإسقاط النظام الحاكم منذ 30 عامًا.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان