رئيس التحرير: عادل صبري 10:11 صباحاً | السبت 14 ديسمبر 2019 م | 16 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

لليوم الثالث على التوالي.. لماذا يكثف الصهاينة اقتحاماتهم للأقصى في «أيام العرش»؟

لليوم الثالث على التوالي.. لماذا يكثف الصهاينة اقتحاماتهم للأقصى في «أيام العرش»؟

العرب والعالم

احتفالات يهودية بعيد العرش

لليوم الثالث على التوالي.. لماذا يكثف الصهاينة اقتحاماتهم للأقصى في «أيام العرش»؟

أيمن الأمين 16 أكتوبر 2019 09:38

لليوم الثالث على التوالي من أيام ما يسمى بعيد العرش اليهودي، اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين اليوم، المسجد الأقصى المبارك تحت حراسة أمنية مشددة.

 

ومنذ بدء احتفالات الصهاينة بـ "عيد العرش" اليهودي، لم تتوقف الاقتحامات الجماعية من قبل المستوطنين لباحات المسجد الأقصى، وسط صمت عربي وصف بالمريب.

 

في الغضون، فإن ما يسمى عيد "العُرْش"، المعروف أيضاً بـ"عيد المظلة" أو "سوكوت" يأتي بعد "يوم الغفران" بخمسة أيام، ويعتبر أحد الأعياد الثلاثة التي كان يحتفل اليهود بها حتى عام 1970، حيث كانوا يزعمون أنهم يقومون في هذا اليوم بحج جماعي إلى "جبل الهيكل"، ولذلك تُعرَف هذه الأعياد بـ"أعياد الحج".

وكما هو شائع عند اليهود، يعتبر "يوم الغفران" أقدس أعياد اليهود، وهو اليوم الوحيد الذي تفرض الشريعة عليهم صيامه، وتمنع فيه الحركة بصورة كاملة، وفيه أيضاً تشدد سلطات الاحتلال الإسرائيلي الخناق على الفلسطينيين.

 

أيضا وبحسب معتقدات اليهود، فيرتبط عيد العرش عند الإسرائيلين بنزول المطر، حيث ساد الاعتقاد مفهوم خاطئ وهو أن نزول المطر دلالة على أن الرب يعبر عن رضاه عن اليهود، لدرجة ذهاب البعض الى الاعتقاد أن إسرائيل تفتعل الأمطار وتقوم بعمليات كيماوية في السماء، لاستدرار الأمطار.

 

وواصل عشرات المستوطنين المتطرفين صباح الأربعاء، اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلية، في اليوم الثالث لما يسمى عيد "العرش" اليهودي.

وفتحت شرطة الاحتلال الساعة السابعة والنصف صباحًا باب المغاربة، ونشرت عناصرها ووحداتها الخاصة بشكل مكثف في داخل المسجد الأقصى.

 

 في السياق، عززت شرطة الاحتلال من تواجدها وإجراءاتها الأمنية على أبواب الأقصى، وفرضت قيودًا على دخول المصلين الفلسطينيين إلى المسجد ودققت في هويات الشبان والنساء، واحتجزت بعضها عند البوابات.

 

في المقابل، ذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة أن نحو 71 مستوطنًا اقتحموا منذ الصباح المسجد الأقصى على مجموعات متتالية، ونظموا جولات استفزازية في باحاته، وسط تلقيهم شروحات عن "الهيكل" المزعوم، وأداء طقوس تلمودية بالمسجد بحماية شرطة الاحتلال

ومن المتوقع أن تزداد أعداد المقتحمين للأقصى خلال الفترة الصباحية، وفترة ما بعد الظهر، في ظل تواصل الدعوات اليهودية المتطرفة لاقتحامه، احتفالًا بعيد "العرش" اليهودي.

 

ورغم قيود الاحتلال المفروضة على المصلين، إلا أن العشرات من أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل توافدوا منذ الصباح الباكر للمسجد الأقصى، وانتشروا في ساحاته للتصدي لاستفزازات المستوطنين.

 

وفي السياق، وزعت جماعات يهودية متطرفة على المستوطنين إعلانات عند باب السلسلة-أحد أبواب الأقصى-حول نية اقتحامهم للمسجد أيام السبت.

 

وتصاعدت وتيرة الانتهاكات والاقتحامات الإسرائيلية والدعوات المتطرفة لاقتحام المسجد الأقصى بأعداد كبيرة خلال فترة الأعياد اليهودية، بالإضافة لملاحقة واعتقال الفلسطينيين وإبعادهم عن المسجد لفترات متفاوتة.

 

وكانت ما تسمى "جماعات الهيكل" المزعوم لتقديم ما يسمى "قرابين عيد العرش" داخل المسجد الأقصى، حيث يقف عدد كبير من المتطرفين عند مدخل باب المغاربة، وهم يحملون "ثمار العرش".

 

على الجانب الآخر، يكثف المستوطنون وعناصر شرطة الاحتلال في الآونة الأخيرة من اعتداءاتهم وانتهاكاتهم لحرمة المسجد الأقصى، والاعتداء على رواده وحراسه، وإبعاد العشرات منهم عن المسجد لفترات متفاوتة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان