رئيس التحرير: عادل صبري 07:46 مساءً | الاثنين 27 يناير 2020 م | 01 جمادى الثانية 1441 هـ | الـقـاهـره °

حملة مداهمات واعتقالات بالضفة والقدس.. الاحتلال ينتقم من الفلسطينيين

حملة مداهمات واعتقالات بالضفة والقدس.. الاحتلال ينتقم من الفلسطينيين

العرب والعالم

مداهمات بالضفة الغربية

في ذكرى انتفاضة الأقصى..

حملة مداهمات واعتقالات بالضفة والقدس.. الاحتلال ينتقم من الفلسطينيين

أيمن الأمين 30 سبتمبر 2019 09:04

في أسبوع الانتفاضة الثانية للأقصى والتي تمر هذه الأيام ذكراها الـ19، يكثف الاحتلال الإسرائيلي انتهاكاته ضد الفلسطينيين في غالبية الأراضي المحتلة.

 

ففي الساعات الأخيرة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية وفجر اليوم الاثنين، عددًا من المواطنين بحملة مداهمات وتفتيشات بأنحاء متفرقة من الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين.

 

واعتقلت قوات الاحتلال في مدينة الخليل المواطن عطا الله عيسى خليل أبو صبيح من بلدة يطا، فيما فتشت عدة منازل في البلدة وعبثت بمحتوياتها، عرف من أصحابها محمد خالد شواهين وحافظ وعلي رشيد.

ونصبت قوات الاحتلال حواجزها العسكرية على مداخل مدينة الخليل الشمالية، ومداخل بلدات سعير ويطا والسموع، وأوقفت مركبات المواطنين وفتشتها، ودققت في بطاقات راكبيها الشخصية، ما تسبب في إعاقة مرورهم.

 

وفي مدينة بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم، شابين من مخيم الدهيشة جنوب المدينة.

 

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اعتقلت رغد رائد شمروخ (24 عامًا)، وباسل وليد دعامسة (25 عامًا)، بعد مداهمة منزلي والديهما وتفتيشهما.

وأضافت المصادر، أن مواجهات اندلعت إثر اقتحام المخيم بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز والصوت، دون أن يبلغ عن إصابات.

 

وفي مدينة القدس المحتلة اعتقلت قوات الاحتلال، ثلاثة شبان من بلدة العيسوية بالمدينة.

 

في حين ذكرت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة، واعتقلت الشاب محمد وليد عبيد بعد أن داهمت منزل ذويه في حي الشهيد محمد عبيد، كما اعتقلت الشابين وسيم نايف عبيد، وأيوب بهائي عبيد، واحتجزت مركبتهما أثناء تواجدهما عند المدخل الغربي للبلدة.

 

يذكر أن الضفة الغربية هي منطقة جيوسياسية تقع في فلسطين، سُمِّيَت بالضفة الغربية لوقوعها غرب نهر الأردن، وتشكل مساحة الضفة الغربية ما يقارب 21% من مساحة فلسطين (من النهر إلى البحر) أي حوالي 5,860 كم². تشمل هذه المنطقة جغرافياً على جبال نابلس وجبال القدس وجبال الخليل وغربي غور الأردن..

وتشكل مع قطاع غزة الأراضي الفلسطينية المتبقية بعد قيام دولة الاحتلال على بقية فلسطين عام 1948، كما قامت إسرائيل باحتلال الضفة الغربية وقطاع غزة عام 1967، وتطلق "إسرائيل" على الضفة الغربية اسم يهودا والسامرة.

 

تجدر الإشارة إلى أن الشعب الفلسطيني يحيي هذه الأيام ذكرى انتفاضته قبل 19 عامًا.، والتي كانت في الثامن والعشرين من سبتمبر عام 2000 حين اندلعت شرارة الانتفاضة الفلسطينية الثانية "انتفاضة الأقصى"، عقب اقتحام رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرييل شارون المسجد الأقصى المبارك.

 

وتجول شارون آنذاك في ساحات الأقصى، وقال خلال جولته "إن الأقصى سيبقى منطقة إسرائيلية" وهو ما أثار استفزاز مشاعر الفلسطينيين، فاندلعت المواجهات بين المصلين والجنود الإسرائيليين.

 

وشهدت مدينة القدس مواجهات عنيفة أسفرت عن إصابة العشرات، وسرعان ما امتدت إلى كافة المدن في الضفة الغربية وقطاع غزة، وسميت بـ"انتفاضة الأقصى".

 

وفي اليوم الأول لأحداث الانتفاضة أصيب 25 جنديًا وشرطيًا احتلاليًا بعد رشقهم بالحجارة وعلب النفايات والأحذية من قبل الشبان الغاضبين بباحات الأقصى، فيما أصيب نحو 20 فلسطينيًا بجراح.

واشتدت المواجهات في اليوم الثاني للانتفاضة والذي وافق الجمعة 29 سبتمبر بعد انتهاء صلاة الجمعة، مما أسفر عن استشهاد ستة شبان و300 جريح.

 

وفي 30 سبتمبر أخذت المواجهات في الاتساع والاشتداد خاصة بعد مشهد إعدام قوات الاحتلال للطفل محمد جمال الدرة في قطاع غزة، بعد أن حاصرته ووالده أمام كاميرات التلفاز وأطلقت النار عليهما، في مشهد اهتزت له مشاعر ملايين الشعوب العربية والعالمية، فأصبح الطفل رمزًا للانتفاضة منذ ذلك الحين.

 

وعم إضراب شامل وحداد عام واتساع رقعة المواجهات لتشمل كافة المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية مما أسفر عن استشهاد 13 مواطنًا وإصابة 623، من بينهم الطفل الدرّة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان