رئيس التحرير: عادل صبري 11:06 مساءً | السبت 18 يناير 2020 م | 22 جمادى الأولى 1441 هـ | الـقـاهـره °

زلزال البيت الأبيض.. «مسرب مجهول» يصفع ترامب «الخائن»

زلزال البيت الأبيض.. «مسرب مجهول» يصفع ترامب «الخائن»

العرب والعالم

هل انتصرت نانسي على ترامب؟

زلزال البيت الأبيض.. «مسرب مجهول» يصفع ترامب «الخائن»

معتز بالله محمد 26 سبتمبر 2019 23:25

يوم بعد آخر تبدو الصورة أكثر وضوحاً فيما يخص الزلزال الذي ضرب البيت الأبيض وجعل من الرئيس دونالد ترامب متهماً بـ"خيانة الأمن القومي" لبلاده، مع احتمالات ليست بالكبيرة لعزله من منصبه.

 

وفي القضية التي بدأت تتكشف قبل يومين، اتهم مسرب معلومات مجهول، اليوم الخميس، البيت الأبيض، بالمسارعة إلى تأمين سجلات محادثة هاتفية، طلب فيها الرئيس ترامب، من نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إجراء تحقيق حول نشاط خصمه المرشح الديمقراطي البارز جو بايدن، ونجله.

 

وقدم المسرب (سيبقى مجهول الهوية حتى الإدلاء بشهادة علنية محتملة أمام الكونجرس) شكوى من 9 صفحات قال فيها إنه تلقى معلومات من مسؤولين حكوميين أمريكيين قالوا إن ترامب "يستخدم سلطة مكتبه لالتماس تدخل من دولة أجنبية في الانتخابات الأمريكية عام 2020".

 

وبحسب الشكوى طالب ترامب نظيره الأوكراني خلال مكالمة هاتفية يوم 25 يوليو الماضي، بالتحقيق مع بايدن ونجله، هنتر، (لديهما نشاطات اقتصادية في أوكرانيا)، في اتهامات فساد "لا تقوم على دليل حتى الآن".

 

وقال مسرب المعلومات إن البيت الأبيض سعى لاحقاً للسيطرة على أي سجلات للمحادثة، بما في ذلك نسخة من نص "حرفي" ترافق عادة المكالمات التي تتم في غرفة عمليات البيت الأبيض.

 

وأضاف في شكواه إنه علم عبر مسؤولين أن محاميي البيت الأبيض أصدروا تعليمات إلى العاملين بحذف النسخة الإلكترونية من نص المكالمة من أنظمة الحاسوب حيث يحتفظون بها عادة وينقلونها إلى نظام آخر يتم فيه تخزين المعلومات السرية "ذات الطبيعة الحساسة بشكل خاص".

 

وفي أول رد فعل لها، اعتبرت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، أن ما كشفته شكوى "مسرب معلومات البيت الأبيض"، يظهر أن ترامب "خان اليمين الدستورية، والأمن القومي".

 

وأضافت بيلوسي في مؤتمر صحفي أن ما أثير بشأن ممارسة ترامب ضغطاً على أوكرانيا للتحقيق مع منافسه السياسي جو بايدن تظهر أنه "خان اليمين الدستورية، وأمننا القومي ونزاهة" الانتخابات الأمريكية.

 

مع ذلك حذرت المسؤولة الأمريكية من التسرع في إجراء تحقيق عزل الرئيس، مؤكدة أنها تريد إجراء تحقيق متأن في سلوك ترامب، مضيفة أن تحقيقات لجنة مجلس النواب ستحدد توقيت الإجراءات.

 

والثلاثاء الماضي، بدأ مجلس النواب الأمريكي تحقيقًا رسميًا بهدف مساءلة ترامب في أعقاب تقارير أنه شجع، خلال مكالمة هاتفية، زعيم دولة أجنبية على إجراء تحقيق قد يضر بأحد خصومه السياسيين.

 

وفي اليوم التالي، قال ترامب، إنه لم يمارس أي ضغوط على أوكرانيا بشأن إجراء تحقيق حول نشاط نجل خصمه الديمقراطي جو بايدن.

 

ويلقى التحقيق في عزل ترامب دعمًا كبيرًا من الديمقراطيين في مجلس النواب، لكن من غير المرجح أن يتم تمريره في مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه الحزب الجمهوري، المنتمي إليه ترامب.

 

وتعني عبارة "العزل" توجيه اتهامات في الكونجرس قد تشكل أسسا لإحالة الرئيس إلى القضاء.

 

و"قد يعزل الرئيس من المنصب في حالة اتهامه بالخيانة أو الرشوة أو غيرها من الجرائم والجنح الخطيرة"، بحسب نص الدستور الأمريكي.

 

ويجب أن تنطلق اجراءات عزل الرئيس من مجلس النواب، ولا تحتاج إلا لأغلبية بسيطة لتمريرها، إلا أنه سيكون من الضروري الحصول على أصوات ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ من أجل تمرير قرار عزل الرئيس، وهو أمر لم يحدث في تاريخ الولايات المتحدة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان