رئيس التحرير: عادل صبري 01:21 صباحاً | الثلاثاء 28 يناير 2020 م | 02 جمادى الثانية 1441 هـ | الـقـاهـره °

دعوة ميركل لاستئناف عمليات الإنقاذ في «المتوسط» تثير جدلاً

دعوة ميركل لاستئناف عمليات الإنقاذ في «المتوسط» تثير جدلاً

العرب والعالم

أنجيلا ميركل

دعوة ميركل لاستئناف عمليات الإنقاذ في «المتوسط» تثير جدلاً

متابعات 17 أغسطس 2019 14:33
أثارت دعوات المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لاستئناف عمليات إنقاذ المهاجرين المهددين بالغرق أثناء محاولات عبورهم للبحر المتوسط إلى أوروبا من قبل سفن دول الاتحاد ووفق برنامج تمويل من المفوضية الأوروبية نقاشًا واسعا بين مؤيد ومنتقد للمبادرة.
 
مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في ألمانيا رحّبت بتصريحات ميركل، واعتبرتها - بحسب فضائية "دويتشه فيله" - خطوةً ضروريةً جدًا لسياسة لجوء أوروبية تتميز بروح الإنسانية. 
 
وقال الناطق باسم المفوضية كريس ميلزر: " نطالب منذ فترة طويلة بزيادة عمليات الإنقاذ، لأنه لا يجوز ترك الناس تغرق في البحر". 
 
وأضاف: "في البحر يوجد عدد قليل نسبيا من اللاجئين مقارنة مع أعداهم على اليابسة وهم لا يشكلون مشكلة كبيرة للاتحاد الأوروبي.. ليس من الضروري استقبال كل اللاجئين بشكل دائم، ولكن يجب الاستماع إليهم".
 
يأتي هذا فيما انتقد المبادرة، خبير الشؤون الداخلية في حزب ميركل المحافظ آرمين شوستر قائلًا إنّ عمليات الإنقاذ الحكومية ستشجع آخرين كثيرين لركوب قوارب الموت.
 
شوستر عبّر عن شكوكه بشأن نجاعة دعوات ميركل لحل مشكلة المهاجرين في البحر، وأوضح أنَّ الخطوة الواعدة بالنجاح أكثر من عمليات الانقاذ تتمثل بعقد اتفاقات مع دول افريقية على غرار اتفاق الاتحاد الأوروبي مع تركيا.
 
وأشار إلى أنَّ على دول الاتحاد الأوروبي أن تبرم اتفاقيات مماثلة مع دول جنوب الصحراء، حيث يمكن أن تحصل هذه الدول على حوافز مالية إلى جانب تسهيل الحصول على تأشيرات سفر إلى أوروبا للقوى العاملة الماهرة في الدول الأفريقية المعنية، مقابل ذلك عليها مواجهة الهجرة السرية ومنعها. 
 
واختتم شوستر حديثه قائلًا: "يهمني كثيرًا ألا يغرق إنسان في البحر المتوسط".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان