رئيس التحرير: عادل صبري 09:15 صباحاً | الجمعة 13 ديسمبر 2019 م | 15 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

جرائم بحق الأقصى والإبراهيمي في يوليو.. 75 انتهاكًا أوجع الفلسطينيين

جرائم بحق الأقصى والإبراهيمي في يوليو.. 75 انتهاكًا أوجع الفلسطينيين

العرب والعالم

اقتحامات الأقصى

جرائم بحق الأقصى والإبراهيمي في يوليو.. 75 انتهاكًا أوجع الفلسطينيين

أيمن الأمين 05 أغسطس 2019 11:15

استكمالا لسلسلة الجرائم الوحشية والمتتالية ضد الشعب الفلسطيني ومقدساته الإسلامية، قالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي ارتكبت أكثر من 75 اعتداءً وانتهاكا بحق المسجد الأقصى المبارك والحرم الإبراهيمي الشريف خلال يوليو الماضي.

 

وأوضحت الوزارة في تقرير لها، أن قوات الاحتلال اقتحمت أكثر من مرة مصلى باب الرحمة وأخرجت محتوياته، في خطوة لإعادة السيطرة عليه ومارست كعادتها سياسة الإبعاد والاعتقال بحق عدد من المواطنين.

 

وفي الخليل وتحديدا في الحرم الإبراهيمي منع رفع الأذان في المسجد الإبراهيمي 46 وقتاً، محذرة من مخاطر هدم البيوت والمنشآت في القدس واستباحة المسجد الأقصى من قبل المستوطنين والسعي لزيادة مدة الاقتحامات.

وتابعت: شهد شهر يوليو قيام أحد المستوطنين بأداء صلوات تلمودية في باحة صحن مسجد قبة الصخرة في الأقصى، ومحاولات متكررة من عدد من المستوطنين لأداء طقوس وصلوات تلمودية، خاصة في منطقة باب الرحمة، ولإفراغ المسجد وترهيب أهله مارس الاحتلال سياسة الإبعاد والاعتقال، ولم يسلم الأطفال من ذلك حيث أبعد طفلا لا يتجاوز من العمر 14 سنة عن الأقصى.

 

وفي إطار حملة التهويد للقدس ونقل السفارات إليها، يعتزم وزير خارجية الاحتلال تقديم مشروع قرار إلى الحكومة يعرّف نقل السفارات إلى القدس بأنه "هدف وطني وسياسي واستراتيجي من الدرجة الأولى"، ومن أجل تحقيق هذا الهدف، سيخصص 50 مليون شيقل كحزمة مساعدات وحوافز لتشجيع البلدان التي ستنقل سفارتها إلى القدس.

 

ورصد التقرير قيام جماعات تندرج في إطار ما يسمى "اتحاد منظمات الهيكل" المزعوم، دعوة أنصارها وجمهور المستوطنين الى المشاركة الواسعة في اقتحام المسجد الأقصى المبارك، تزامنا مع ما يسمى يوم "صوم تموز"، وهو مقدمة لذكرى ما يسمى بـ"خراب الهيكل" المزعوم.

وتستغل جماعات الهيكل يوم السابع عشر من يوليو (يوم الصوم) في تهويد المسجد الأقصى وابتداع برامج تهويدية تنفذها الجماعات المتطرفة، حسب البيان.

 

وأشار إلى أن الاحتلال لم يترك يوما دون أن يحدث تغييرا في الإبراهيمي، او تدخلا بشؤونه، فشهد الشهر المذكور قيام مستوطنين بتركيب مراوح في منطقة اليوسفية في اعتداء جديد عليه، ونصب آخرون منصات في ساحاته مع تزيينها بالأعلام الإسرائيلية، واعتلى بعضهم سطحه.

 

وفي نابلس، اقتحم أكثر من 20 آلية عسكرية إسرائيلية المدينة ليلاً وانتشرت في محيط قبر يوسف، فيما دخلت أكثر من ثلاثين حافلة تقل مستوطنين لأداء الصلوات بتعداد 3500 مستوطن، ويعتبر هذا الاقتحام هو الأكبر هذا العام. وأصيب شابان خلال مواجهات اندلعت في محيط القبر.

وصعد المستوطنون وعناصر شرطة الاحتلال في الآونة الأخيرة من اعتداءاتهم وانتهاكاتهم لحرمة المسجد الأقصى ولمصلى باب الرحمة الذي اقتحمته قوات الاحتلال سابقًا، وأخرجت القواطع الخشبية الموجودة فيه.

 

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة، في محاولة لبسط سيطرتها الكاملة على المسجد، وتقسيمه زمانيًا ومكانيًا.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان