رئيس التحرير: عادل صبري 12:47 صباحاً | السبت 15 أغسطس 2020 م | 25 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

ميشال سليمان: حزب الله يهدد استقلال لبنان

ميشال سليمان: حزب الله يهدد استقلال لبنان

العرب والعالم

الرئيس اللبناني، ميشال سليمان

ميشال سليمان: حزب الله يهدد استقلال لبنان

وكالات 22 نوفمبر 2013 09:43

انتقد الرئيس اللبناني، ميشال سليمان "استقلال أطراف لبنانية عن منطق الدولة"، و"تخطي الحدود والانخراط في نزاع مسلح"، في إشارة إلى حزب الله الذي يقاتل في سوريا إلى جانب قوات النظام.


وقال سليمان في الذكرى السبعين لاستقلال لبنان، "لا يمكن أن تقوم دولة الاستقلال، إذا ما قررت أطراف أو جماعات لبنانية بعينها الاستقلال عن منطق الدولة، أو إذا ما ارتضت الخروج عن التوافق الوطني، باتخاذ قرارات تسمح بتخطّي الحدود والانخراط في نزاع مسلح على أرض دولة شقيقة، وتعريض الوحدة الوطنية والسلم الأهلي للخطر".


جاء ذلك بعد يومين من تفجيرين انتحاريين استهدفا السفارة الإيرانية في بيروت، ما تسبب بمقتل 25 شخصاً وإصابة 150 آخرين بجروح.


ورأى سليمان، أن هذه التفجيرات تؤكد "ما بات يهدّد الوطن من مخاطر فتنة وإرهاب مستورد".


ودعا سليمان، "أمام المأزق السياسي والوطني الذي تعاني منه البلاد" إلى "عدم السماح بإيصال البلاد إلى حال من الفراغ"، متخوفاً من عدم التمكن من إنجاز الانتخابات الرئاسية المقررة في مايو المقبل.


وجدد سليمان الدعوة إلى، "تحييد لبنان عن التداعيات السلبية للأزمات الإقليمية، والانسحاب فوراً من الصراع الدائر في سوريا".


وقال متوجهاً إلى اللبنانيين، "لا يدفعنّكم أحد إلى المكابرة أو المغامرة في الشأن الوطني، فالمغامرة كالمقامرة لا تحسب حساباً للخسارة، ونحن شعب لم يعد يتحمّل عبء الخسائر المجانية والحروب العبثية والمجازفات".


ومن جانبه، أكد رئيس الورزاء اللبناني السابق زعيم تيار المستقبل سعد الحريري، أن رسالة الرئيس اللبناني ميشال سليمان تدق ناقوس الخطر على المصير الوطني اللبناني، وإلى مكامن الخطر الحقيقي.


ونوه الحريري في بيان صحفي، اليوم، أنه لا يمكن أن تقوم دولة الاستقلال إذا ما قررت أطراف أو جماعات لبنانية الاستقلال عن منطق الدولة، أو إذا ارتضت الخروج عن التوافق الوطني، وسمحت لنفسها بتخطي الحدود والانخراط في نزاع مسلح على أرض دولة شقيقة، أو إذا عجزت الدولة عن نشر سلطتها الحصرية على كامل تراب الوطن، وضبط البؤر الأمنية وقمع المخالفات ومحاربة الإرهاب، وكذلك إذا لم تكن القوات المسلحة هي الممسكة الوحيدة بالسلاح والناظمة للقدرات الدفاعية بإشراف السلطة السياسية".


واعتبر أن رسالة الرئيس ميشال سليمان بمناسبة عيد الاستقلال، أرقى ما يمكن أن يصل إليه الخطاب السياسي في هذه المرحلة الاستثنائية من حياة لبنان. فلقد اختزلت الرسالة كل ما يجب أن يقال في المناسبة التي تأتي على وقع أحداث وتطورات غير مسبوقة في العالم العربي، وهي الأحداث التي نشهد في كل يوم نماذج سياسية وأمنية متفاوتة عن ارتداداتها في حياتنا الوطنية".


وتابع الحريري في بيان له: "في ذكرى الاستقلال يقف لبنان أمام منعطف مصيري لا يحتمل أي شكل من أشكال دفن الرؤوس في الرمال والتعمية على المخاطر التي تواجهنا، حيث تنوء البلاد بأعباء التورط في الحرب السورية، ويتصاعد منسوب التشنج الطائفي والمذهبي إلى حد الذروة، ويحيط القلق من الفراغ بكل أوجه النظام السياسي والمؤسسات الدستورية، ويتراجع النمو الاقتصادي إلى أدنى مستوياته منذ سنوات طويلة، وتتسلل أصابع الإرهاب للعبث بالاستقرار العام، وينتشر السلاح في أيدي المحازبين والمجموعات والأنصار والسرايا كما لم يسبق أن حصل من قبل".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان