رئيس التحرير: عادل صبري 11:46 صباحاً | الاثنين 03 أغسطس 2020 م | 13 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

مسؤول أممي: قطاع غزة يعيش كارثة حقيقية

مسؤول أممي: قطاع غزة يعيش كارثة حقيقية

العرب والعالم

صورة أرشيفية

مسؤول أممي: قطاع غزة يعيش كارثة حقيقية

الأناضول - 21 نوفمبر 2013 17:28

قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، جيمس راولي، إن "قطاع غزة يعيش كارثة حقيقة بكل أبعادها وعلى كافة المستويات، وانهياراً متسارعاً للقطاع الخاص بشكل غير مسبوق"، مطالباً في الوقت ذاته برفع الحصار عن القطاع "بشكل فوري".

 

وأضاف راولي، الذي يزور حالياً القطاع خلال مؤتمر صحفي عقده في مدينة غزة، اليوم الخميس، أن "إغلاق معبر رفح شريان الحياة الوحيد لسكان القطاع أثر على وصول الأدوية والأدوات والأجهزة الطبية إلى القطاع، كما أثر على الطلاب، والحالات الإنسانية".

 

ودعا المسؤول الأممي، المنظمات الخيرية الإنسانية إلى دعم قطاع غزة، والمساهمة في تخفيف حدة الأوضاع الإنسانية التي يعيشها سكان القطاع.

 

كما طالب المجتمع الدولي "بتسليط الضوء على الوضع المتدهور في القطاع، ورفع الحصار بشكل فوري".

 

واعتبر أن "توقف محطة الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة بسبب نقص الوقود كان له أثار سلبية خطيرة على المجتمع الفلسطيني" موضحا أن "انقطاع التيار الكهربائي تسبب في تقلص وصول المياه النظيفة إلى المواطنين، إضافة إلى فيضان المياه العادمة، وتأثر ما يزيد عن 3 آلاف أسرة".

 

وعلى صعيد مواد البناء، أوضح المسؤول الأممي أن توقف دخول مواد البناء إلى قطاع غزة أدى إلى توقف العمل في كافة المشاريع الإنشائية للأمم المتحدة، وفقدان آلاف العاملين لعملهم.

 

ووصل جيمس راولي، صباح اليوم الخميس، إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون (إيريز) شمال غزة، للاطلاع على الوضع الإنساني فيه، بحسب عدنان أبو حسنة المنسق الإعلامي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا".

 

وتسبب الحصار الإسرائيلي على غزة في تدهور ظروف الحياة الصحية والاقتصادية لنحو مليون وسبعمائة ألف نسمة في القطاع، بحسب مسؤولين فلسطينيين.

 

وبدأت إسرائيل في فرض حصار على غزة منذ فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية التي جرت في يناير/ كانون الثاني 2006، ثم شددته مع سيطرة الحركة على القطاع منتصف يونيو/ حزيران 2007.

 

ويعيش قطاع غزة هذه الأيام حصاراً خانقاً بعد توقف دخول مواد البناء والوقود، ومختلف السلع والبضائع من مصر إلى القطاع عن طريق الأنفاق التي تتعرض لحملة هدم مكثفة ومستمرة من قبل الجيش المصري أدت إلى هدم 95 % منها، وفق تأكيدات أممية وفلسطينية.

 

وللأسبوع الثالث على التوالي يعاني قطاع غزة من انقطاع التيار الكهربائي لمدة تزيد عن (12) ساعة يومياً، بعد توقف محطة الكهرباء الوحيدة عن العمل، مطلع الشهر الجاري.

 

من جانبه، قال مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في غزة، روبرت تيرنر: "نحن هنا لتسليط الضوء على الأوضاع التي تزداد سوءً في قطاع غزة، فكل مؤشرات الحياة هنا سلبية، ونحن نشعر بقلق بالغ إزاء التدهور واسع النطاق للاقتصاد، والآثار الإنسانية على سكان قطاع غزة واللاجئين الفلسطينيين".

 

وبيّن في المؤتمر الصحفي ذاته، أن "إغلاق الأنفاق بين مصر وغزة، وعدم دخول مواد البناء للقطاع أدى إلى توقف 20 مشروعاً بقيمة 60 مليون دولار للأونروا، ما تسبب في توقيف الآلاف عن العمل"، على حد قوله.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان