رئيس التحرير: عادل صبري 09:44 صباحاً | الجمعة 18 سبتمبر 2020 م | 30 محرم 1442 هـ | الـقـاهـره °

نجم المعارضة السورية.. "بعيون كويتية"

نجم المعارضة السورية.. بعيون كويتية

العرب والعالم

اجتماع قائد لواء التوحيد في الجيش السوري مع المعارضة الكويتية

نجم المعارضة السورية.. "بعيون كويتية"

الكويت – أحمد حلمي 20 نوفمبر 2013 14:58

تعكس ارتدادات الأزمة السورية في الكويت أبرز أوجه تناقضات المجتمع الكويتي التي فرضها اختلاف التكوينات المذهبية فيه، فبينما يعمل نشطاء وسياسيون كويتيون على جمع التبرعات للنازحين السوريين ولدعم الجيش السوري الحر يعتبر آخرون هذا المسلك بمثابة دعم لجماعات إرهابية تسعى إلى تدمير سوريا.

وعلى طرفي نقيض، استقبل الكويتيون نبأ مقتل قائد لواء التوحيد في الجيش السوري الحر عبد القادر الصالح، كما هو الحال في استقبال أنباء المعارك الدائرة على أرض سوريا بين طرفي الصراع هناك.


وبينما نعى نواب سابقون إسلاميون الصالح باعتباره أحد شهداء معركة تحرير سوريا من نظام بشار الأسد، استقبل آخرون نبأ مقتله بترحاب.


فالنائب السابق د. وليد الطبطبائي كتب ناعيا: "مواكب الشهداء تزف خبر استشهاد الصالح، لم يكن شخصية عادية بل بطلا وقائدا".


من جهته، قال النائب السابق د. جمعان الحربش إن الصالح كان لا يترك ساحة يشتد فيها القتال إلا طرقها مضيفا: "وإني لأرجو أن يكون الآن في حواصل طير خضر في الجنة".


وتحت عنوان "حملة نفير لدعم المجاهدين في سوريا" دشن دعاة حملة لجمع تبرعات للجيش السوري الحر وذلك بمشاركة عدد من النواب السابقين بالبرلمان.
 
وفي المقابل، احتفى النائب السابق د. عبد الحميد دشتي بمقتل الصالح قائلا: "إن بشائر الخير تهل علينا من سوريا ببركات هطول الأمطار، حيث إعلان "فطسان" المدعو عبد القادر الصالح قائد ما يسمى بلواء "التفريق" بحلب على يد الأبطال".


وشهدت ديوانيات عدد من النواب السابقين والنشطاء السياسيين حملات لجمع تبرعات للشعب السوري ودعوات صريحة لجمع الأموال لشراء سلاح للجيش السوري الحر.


وحفلت جلسات مجلس الأمة بسجالات بين نواب شيعة ونواب سنة على خلفية الأزمة السورية، لكن الموقف الرسمي الكويتي ينسجم مع الموقف الخليجي المناهض لنظام حكم بشار الأسد في سوريا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان