رئيس التحرير: عادل صبري 01:53 مساءً | الأحد 09 أغسطس 2020 م | 19 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

حسين الحوثي.. مقاتل شيعي بجذور سلفية

حسين الحوثي.. مقاتل شيعي بجذور سلفية

العرب والعالم

حسين الحوثي

حسين الحوثي.. مقاتل شيعي بجذور سلفية

أسامة إبراهيم 19 نوفمبر 2013 16:18

المعارك الطاحنة التي تدور رحاها بين الحوثيين ومسلحين من القبائل وسقوط مئات القتلى خلال الأيام القليلة الماضية، أدت إلى طرح العديد من التساؤلات حول نشأة هذه الجماعة وحقيقة مؤسسها حسين الحوثي الذي دخل في صراع دام مع الحكومات اليمنية المتعاقبة واستمرت المواجهات إلى 10 سبتمبر 2004 حين قتل حسين الحوثي في غارة شنتها القوات اليمنية، ومنذ ذلك الحين وشقيقه عبد الملك الحوثي يتزعم الجماعة، واعتبر والده بدر الدين الحوثي زعيمًا روحيًا لها

 

 من هو مؤسس جماعة الحوثيين؟


في قرية آل الصيقي بمنطقة حيدان بمحافظة صعدة (شمال اليمن)، ولد حسين بدرالدين الحوثي عام 1956 قبل نحو 6 سنوات من اندلاع الثورة اليمنية ( 26 سبتمبر 1962)، تلك الثورة التي قضت على الحكم الإمامي، والده بدر الدين الحوثي يعد من أبرز مراجع المذهب الزيدي في اليمن.


ومن المفارقات اللافتة في شخصية الحوثي وثقافته وتعليمه، أنه تلقى تعليمًا سنيًا سلفيًا رغم انتمائه لأسرة عريقة في التشيع للزيدية، فقد التحق بمدارس التعليم السنية في محافظة صعدة التي كانت حركة "الإخوان المسلمين" تديرها قبل أن تتحول إلى حزب سياسي عام 1990 هو "التجمع اليمني للإصلاح". كما تلقى العلم على يد والده وعلماء المذهب الزيدي.


رحل مع والده بدر الدين إلى إيران ولبنان، وبعد إكماله الدراسة الثانوية التحق بكلية الشريعة في جامعة صنعاء وحصل على شهادة البكالوريوس في الشريعة والقانون.. ويشهد له زملاؤه واساتذته وأصدقاؤه بالذكاء والتفوق والتوسع في الدراسات الإسلامية والمذهبية ويأخذون عليه تشدده لآرائه وأفكاره وتعصبه المذهبي.


وفي عام 1992 انخرط في العمل السياسي كمؤسس لحزب "الحق" المعارض الذي أسسه علماء ومثقفون ورجال قبائل ينتمون للمذهب الزيدي. وفي العام التالي (1993 ) فاز بمقعد في مجلس النواب ممثلاً لذلك الحزب بمحافظة صعدة في الانتخابات النيابية، بعدها تفرغ لإدارة نشاط منتدى "الشباب المؤمن" والتحق أيضًا بإحدى الجامعات السودانية لتحضير رسالة الماجستير في علوم القرآن وحصل عليها بتفوق، غير أنه مزقها عام 2000 معلنًا أن الشهادات الدراسية تعطيل للعقول.


وبعد حرب حرب صيف 1994 ترك حزب الحق وتفرغ لحركة الشباب المؤمن (الحوثيين) وتكوين نواتها ونشر فكر الثقافة القرانية حسب اجتهاداته تحت غطاء المذهب الزيدي وتأسيس مدارسه في صعدة والعمل على إضعاف التواجد الحكومي الضعيف أصلاً في تلك المحافظة التي تعاني من ضعف البنية التحتية ونسبة البطالة العالية، والتي قد تكون اسهمت بطريقة غير مباشرة في التفاف الشباب حول فكره.


في تلك الفترة دخل في نزاع مسلح مع الجهات الأمنية بالمحافظة ووقوع قتلى، بدأ الصراع يحتدم بادعائه المظلومية وأنه معتدى عليه، ولم يمتثل للأوامر الأمنية بتسليم نفسه، وانضم له مؤيدوه من القبائل اليمنية بالإضافة إلى أتباعه من الطائفة الزيدية مما أدى إلى وقوع اشتباكات ومعارك عديدة بينه وبين الجيش اليمني في صعدة.


وقد اتهمته الحكومة اليمنية بتأسيس مراكز دينية غير مرخصة وشحن الآراء المعادية لكل من أمريكا وإسرائيل في خطب الجمعة، كما اتهمته الحكومة اليمنية بعمالته لحزب الله اللبناني إلا أن الحزب  نفى أن تكون له صلة بالحوثيين إضافة لنفي الحوثيين تلك التهم.


وقد أعلن الجيش قتله لحسين بدرالدين الحوثي في الحرب الأولى عام 2004 م، إلا ان جثته لم تسلم لذويه، بعدها قامت خمسة حروب أخرى قاد فيها تمرد الحوثيين أخوه الأصغر عبد الملك الحوثي بينما قدم الأخ الثالث    يحيي طلب اللجوء السياسي في ألمانيا سلم جثمانه لجماعته بتاريخ 5-6-2013 م وتم تشييع جنازته بمشاركة مئات الالاف من مختلف محافظات الجمهورية اليمنية.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان