رئيس التحرير: عادل صبري 10:54 صباحاً | الاثنين 03 أغسطس 2020 م | 13 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

لأول مرة.. عدلي منصور يشارك في قمة دولية

لأول مرة.. عدلي منصور يشارك  في قمة دولية

العرب والعالم

عدلي منصور

لأول مرة.. عدلي منصور يشارك في قمة دولية

الأناضول 19 نوفمبر 2013 08:02

يشارك الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في القمة العربية-الأفريقية الثالثة التي تنطلق اليوم بالكويت، فيما تعد المرة الأولى التي يشارك فيها بمحفل دولي منذ توليه منصبه في يوليو الماضي.

وتشارك مصر في القمة باعتبارها دولة عربية، بعد أن علَّق الاتحاد الأفريقي عضويتها في 5 يوليو الماضي، عقب قيام الجيش بعزل الرئيس محمد مرسي، "لحين استعادة النظام الدستوري".

 

وللمرة الأولى، ينتظر أن يجتمع الرئيس المصري المؤقت في قاعة واحدة بقصر بيان بمحافظة حولّي شرقي الكويت، حيث تعقد القمة، مع عدد من القادة العرب، الذين لم يلتق بأي منهم سابقاً، أبرزهم الرئيس التونسي المنصف المرزوقي وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الذين توترت العلاقات بين مصر وبلديهما في أعقاب الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي في 3 يوليو الماضي، الذي كان يتمتع بعلاقات جيدة مع البلدين.

 

كما ستجمع القمة وللمرة الأولى أيضاً منصور مع القادة العرب المشاركين فيها وهم اسماعيل عمر جيله رئيس جيبوتي، وعمر حسن البشير رئيس السودان، والعماد ميشال سليمان رئيس لبنان، ومحمد ولد عبد العزيز رئيس موريتانيا، وعبد ربه منصور هادي رئيس اليمن، واكليل ظنين رئيس جمهورية جزر القمر المتحدة.

 

ولم يعرف بعد ما إذا كانت الكويت- الداعمة للسلطات الحالية في مصر- ستقوم بمحاولة ترتيب لقاءات ثنائية بين منصور وعدد من القادة العرب خلال القمة التي يغلب عليها الطابع الاقتصادي.

 

وستكون هذه هي المرة الثانية التي يجمع بلد واحد الرئيس المصري المؤقت وأمير قطر، حيث سبق أن زارا الإمارات يوم 30 أكتوبرالماضي في زيارة استمرت يومين لكل منهما، دون أن يتم الإعلان رسميا عن أي لقاء جمعهما معا.

 

وسبق أن أكدت قطر أن الأزمة المصرية يمكن حلها فقط عبر الحوار الوطني، بمشاركة كافة القوى السياسية في مصر، بما فيها جماعة الإخوان المسلمين الذي ينتمي إليها مرسي.

 

وتأتي القمة غداة عودة السفير المصري لدى تونس، أيمن مشرفة، أمس لممارسة مهام عمله من جديد، بعد غياب استمر نحو شهرين، إثر استدعائه من قبل خارجية بلاده للتشاور.

 

وفي 29 سبتمبر الماضي، عاد مشرفة إلى القاهرة، بعد استدعائه للتشاور على خلفية كلمة الرئيس التونسي، المنصف المرزوقي، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في 26 من الشهر ذاته، والتي طالب فيها بإطلاق سراح الرئيس المعزول محمد مرسي ومن وصفهم بـ"السجناء السياسيين"، الأمر الذي اعتبرته الخارجية المصرية "تدخلاً غير مقبولاً" في الشؤون الداخلية لمصر.

 

وتقول السلطات إن مرسي والقيادات الإسلامية التي تم توقيفها في الفترة الأخيرة موقفون على ذمة قضايا جنائية، نافية وجود أي معتقلين سياسيين في سجونها، وهو على خلاف ما يقوله أنصار مرسي بأنهم معتقلون على "خلفية سياسية".

 

يذكر أن القمة العربية-الأفريقية الأولى تم عقدها عام 1977 في القاهرة، ثم عقدت القمة الثانية في عام 2010 في سرت الليبية، حيث تم إقرار الانعقاد الدوري للقمة المشتركة كل 3 أعوام لأهمية توثيق العلاقات بين المنطقتين، وتم التوافق وقتها على عقد القمة الثالثة في الكويت.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان