رئيس التحرير: عادل صبري 07:02 صباحاً | السبت 15 أغسطس 2020 م | 25 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

حركات الإسلام السياسي تقيًم تجاربها في "الربيع العربي"

حركات الإسلام السياسي تقيًم تجاربها في الربيع العربي

العرب والعالم

مؤتمر حركات الإسلام السياسي في الوطن العربي

حركات الإسلام السياسي تقيًم تجاربها في "الربيع العربي"

وكالات 18 نوفمبر 2013 10:19

يعرض مؤتمر(حركات الإسلام السياسي في الوطن العربي..التحديات والآفاق) في اليوم الثاني له نماذج حركات الإسلام السياسي التي وصلت الي الحكم بعد ثورات الربيع العربي وتحديدًا (النموذج المصري والتونسي والليبي) ومن المقرر أن يحلل الباحثون في المؤتمر أسباب ونجاح وفشل تلك النماذج.


كما تعقد اليوم الاثنين، خمس جلسات الأولى بعنوان (رؤى حركات الإسلام السياسي في بناء الدولة والمجتمع والعلاقة مع الآخر) يرأسها رئيس وزراء الأردن الأسبق أحمد عبيدات، ويقدم خلالها الدكتور جمال نصار، مؤسس ومدير المركز الحضاري للدراسات المستقبلية، ورقة بعنوان (المشروع السياسي لحركات الإسلام السياسي.. عناصره، قضاياه، أطروحاته) فيما يقدم الورقة الثانية الدكتور محمود عاكف، المدير التنفيذي للمركز(الحركات الإسلامية والخيار الحضاري والتنموي(.

 

أما الجلسة الثانية وعنوانها (فرص حركات الإسلام السياسي في التعامل مع المشاريع الفاعلة في المنطقة العربية) يرأسها الكاتب المصري فهمي هويدي، وتتناول ثلاث ورقات الأولى بعنوان (فرص التعايش بين المشروع الغربي والمشروع السياسي الإسلامي في المنطقة العربية) يعرضها الدكتور أنس التكريتي من العراق، والثانية بعنوان (فرص المشروع السياسي الإسلامي في السياق الإقليمي التركي والإيراني) يقدمها الدكتور خالد أبوالحسن من مصر، والثالثة بعنوان (ملامح مشروع عربي إسلامي لمواجهة المشروع الصهيوني ودعم الشعب الفلسطيني ومقاومته للاحتلال) يطرحها الدكتور صبري سميرة من الأردن.

 

أما الجلسة الثالثة تعقد بعنوان (فرص حركات الإسلام السياسي ما بعد الثورات العربية) ويرأسها وزير الشباب الأردني الأسبق الدكتور محمد خير مامسر، وتتناول ثلاث ورقات بعنوان (فرص حركات الإسلام السياسي وآفاق المستقبل في ضوء واقع الثورات والحراكات الإصلاحية العربية.. النموذج التونسي أولاً.. النموذج الليبي ثانيًا.. النموذج المصري ثالثا).

 

وتتناول الجلسة الرابعة التي تعقد تحت عنوان (فرص حركات الإسلام السياسي وآفاق المستقبل) ثلاث أوراق الأولى والثانية (فرص حركات الاسلام السياسي وآفاق المستقبل في ضوء واقع الثورات والحركات الإصلاحية العربية.. النموذجان الأردني والمغربي) فيما تدور الورقة الثالثة حول (مستقبل حركات الإسلام السياسي في ضوء التحديات والفرص).

 

أما الجلسة الخامسة والأخيرة فتتناول الرؤية الاستراتيجية لدور مستقبلي فاعل لحركات الإسلام السياسي في الوطن العربي، ثم يصدر البيان الختامي والتوصيات.

 

جدير بالذكر أن مركز دراسات الشرق الأوسط يعد مركزًا علميًا مستقلاً لا يتبنى موقفًا أيديولوجيًا واحدًا أو ضد أحد، وقد تأسس في عمان بتاريخ 10 مارس 1991 ، وهو من المؤسسات الريادية في إجراء البحوث والدراسات والاستشارات وعقد الندوات والمؤتمرات وحلقات البحث العلمية المتعلقة بمنطقة الشرق الأوسط والقضية الفلسطينية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان