رئيس التحرير: عادل صبري 06:48 صباحاً | السبت 15 أغسطس 2020 م | 25 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

550 مليون دولار عجزًا في موازنة الحكومة الفلسطينية

550 مليون دولار عجزًا في موازنة الحكومة الفلسطينية

العرب والعالم

رئيس الوزراء في الحكومة الفلسطينية، رامي الحمد الله

بسبب زيادة المرتبات..

550 مليون دولار عجزًا في موازنة الحكومة الفلسطينية

17 نوفمبر 2013 15:00

أظهرت بيانات صادرة عن وزارة المالية في الحكومة الفلسطينية، اليوم الأحد، تراجعًا في الإيرادات المالية (الضريبية وغير الضريبية والمقاصة)، رافقه ارتفاع في النفقات خلال الشهور التسعة الأولى من العام الجاري، مقارنة مع نفس الفترة من العام 2012.

 وقال رئيس الوزراء في الحكومة الفلسطينية، رامي الحمد الله، إن استمرار العجز المالي للحكومة، جراء إحجام الدول المانحة عن الإيفاء بالتزاماتها المالية، لدعم الخزينة الفلسطينية خلال الشهرين الجاري والمقبل.

 

وأضاف الحمد الله، أن العجز لا يزال يبلغ 550 مليون دولار، وأن الحكومة تواجه مشاكل مالية خلال الشهر الجاري والشهر القادم، تجعلها غير قادرة على الإيفاء بالتزاماتها المالية تجاه المؤسسات والموظفين، "وأقصد بذلك رواتب الموظفين خلال شهري نوفمبر الجاري وديسمبر المقبل".

 

وبحسب أرقام وزارة المالية، فقد بلغ إجمالي صافي الإيرادات نحو 6.71 مليار شيكل (1.890 مليار دولار) خلال الشهور التسعة الأولى من العام الجاري، مقابل نحو 7.09 مليار شيكل (2 مليار دولار) خلال نفس الفترة من العام الماضي، بانخفاض يقدر بنحو 110 مليون دولار.

 

ويأتي التراجع في الإيرادات المحلية (التي لا تشمل المنح الخارجية)، بسبب انخفاض عائدات المقاصة خلال العام الجاري، بقيمة 505 ملايين شيكل (143 مليون دولار)، إضافة إلى انخفاض الإرجاعات الضريبية (أموال مقاصة تأخر تحويلها للجانب الفلسطيني لخلافات حول النسبة) بقيمة 33 مليون دولار عن العام الماضي.

 

وعائدات المقاصة هي أموال الضرائب والجمارك التي تجنيها إسرائيل نيابة عن السلطة الفلسطينية على البضائع الصادرة والواردة من وإلى فلسطين عبر الحدود الدولية.

 

وفى المقابل ارتفعت كل من الإيرادات الضريبية بقيمة 56 مليون دولار هذا العام عن العام الماضي، وغير الضريبية (الأموال القادمة من رسوم المعاملات الحكومية والتراخيص) بقيمة 7 ملايين دولار عن نفس الفترة، ونحو 3 ملايين دولار تحت بند "أخرى".

 

 وارتفعت نفقات الحكومة الفلسطينية إلى 8.71 مليار شيكل (2.45 مليار دولار) منذ مطلع العام الجاري وحتى نهاية سبتمبر، مقابل نحو 8.49 مليار شيكل (2.39 مليار دولار) خلال نفس الفترة من العام الماضي، بزيادة تقدر بـ 61 مليون دولار.

 

ويأتي هذا الارتفاع في النفقات، بسبب ارتفاع الرواتب والأجور هذا العام لتصل إلى نحو 4.95 مليار شيكل (1.39 مليار دولار)، بعد أن بلغت خلال نفس الفترة من العام الماضي 4.75 مليار شيكل (1.34 مليار دولار)، بزيادة تقدر بـ 50 مليون دولار، إضافة إلى ارتفاعات طفيفة أخرى في النفقات التشغيلية.

 

وبهذه الأرقام، فإن العجز بين النفقات والإيرادات المحلية يبلغ نحو 560 مليون دولار، خلال الشهور التسعة من العام الجاري.

 

وبالانتقال إلى المنح الخارجية، فقد حصلت الحكومة الفلسطينية على مساعدات مالية لدعم موازنتها، بلغت حتى نهاية سبتمبر الماضي نحو 3.62 مليار شيكل (1.020 مليار دولار(.

 

ومقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، فقد بلغت المساعدات المالية لدعم الموازنة الفلسطينية نحو 2.23 مليار شيكل (629 مليون دولار)، بانخفاض يقدر بـ 391 مليون دولار عن العام الحالي، فيما شهد الربع الثالث من العام الجاري أكبر دعم للموازنة وصل إلى 380 مليون دولار.

 

وبلغ مجمل الدين العام للحكومة الفلسطينية نحو 8.35 مليار شيكل (2.352 مليار دولار) بنهاية سبتمبر الماضي، مقارنة مع 8.62 مليار شيكل (2.428 مليار دولار)، خلال الفترة نفسها من العام الماضي، بانخفاض بلغ 76 مليون دولار.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان