رئيس التحرير: عادل صبري 01:23 مساءً | الثلاثاء 04 أغسطس 2020 م | 14 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

120 قتيلاً و240 جريجًا و160 منزلاً مدمرًا حصيلة قصف دماج اليمنية

120 قتيلاً و240 جريجًا و160 منزلاً مدمرًا حصيلة قصف دماج اليمنية

العرب والعالم

قصف دماج اليمنية-ارشيف

على مدى نحو ثلاثة أسابيع..

120 قتيلاً و240 جريجًا و160 منزلاً مدمرًا حصيلة قصف دماج اليمنية

الأناضول 16 نوفمبر 2013 16:32

قتل 120 شخصًا، وأصيب أكثر من 240 آخرين، منذ بداية القصف الحوثي على منطقة دماج بمحافظة صعدة شمالي اليمن، قبل نحو ثلاثة أسابيع، بحسب الناطق باسم السلفيين، سرورالوادعي.

 

ومضى الوادعي قائلاً، في تصريحات لوكالة الأناضول اليوم السبت، إن "القصف الحوثي أدى أيضًا إلى تدمير نحو 160 منزلاً، ومدرستين وستة آبار مياه، بالإضافة إلى مستشفى".

 

وأضاف أن لجنة الوساطة الرئاسية التقت اليوم بالسلفيين، وتم الاتفاق مجددا على وقف إطلاق النار.

 

قبل أن يستدرك قائلاً: "لم يتم تطبيق ذلك من قبل الحوثيين، وكأنه لم يتم الاتفاق على أي شيء، فالحوثيون مستمرون في قصف المنطقة بمختلف أنواع الأسلحة".

 

وفي وقت سابق اليوم، شارك آلاف اليمنيين في وقفة احتجاجية أمام منزل الرئيس عبد ربه منصور هادي بالعاصمة صنعاء، احتجاجًا على ما قالوا إنه استمرار حصار وقصف جماعة الحوثي الشيعية لمنطقة "دماج".

 

وكان شباب يمنيون مستقلون، أطلقوا أمس الجمعة، حملة لمناهضة الحروب في بلادهم أطلقوا عليها "يمنيون ضد الحرب".

 

ودشن الشباب حملتهم، بوقفة احتجاجية، في ميدان التحرير وسط صنعاء؛ للمطالبة بإيقاف الحروب في جميع المناطق اليمنية، وبسط نفوذ الدولة.

 

ومنذ نحو ثلاثة أسابيع، ازدادت وتيرة المواجهات بين جماعة الحوثي الشيعية، وجماعة سلفية تسكن منطقة "دماج" التابعة لمحافظة صعدة، التي يسيطر عليها الحوثيون منذ عام 2010، بعد أن خاضوا 6 حروب مع السلطات في عهد نظام الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

 

وبدأ النزاع الحوثي - السلفي مطلع عام 2011 بعد شهور من سيطرة الحوثيين على صعدة.

 

ويتهم السلفيون الحوثيين منذ ذلك الوقت بحصار المنطقة، وقتل أبنائها نظرًا لعدم قبولها الاحتكام إلى سلطات الحوثي في المحافظة، التي يسيطر الحوثيون على جميع مناطقها باستثناء منطقة دماج السلفية.

 

فى المقابل، تقول جماعة الحوثي إنها تقاتل لإخراج "مقاتلين أجانب مسلحين وجماعات تكفيرية من المنطقة".

 

وأعلن الرئيس اليمني الأسبوع الماضي إعادة تشكيل لجنة الوساطة الرئاسية المشكلة منذ شهور، والمكلفة بحل نزاع منطقة دماج، وأمر بأن ترافقها كتيبة من الجيش، إلا أنها حتى اليوم لم تحقق هدفها.

 

ونشأت جماعة الحوثي، التي تنتمى إلى المذهب الزيدي الشيعي، عام 1992 على يد مؤسسها حسين بدر الحوثي، الذي قتلته القوات الحكومية اليمنية منتصف عام 2004؛ إلا أن الحركة تابعت قتالها مع القوات الحكومية وخاضت عددًا من الحروب ضدها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان