رئيس التحرير: عادل صبري 02:17 صباحاً | الجمعة 07 أغسطس 2020 م | 17 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

8 قتلى باشتباكات بين ميليشيات ومتظاهرين بطرابلس

8 قتلى باشتباكات بين ميليشيات ومتظاهرين بطرابلس

الأناضول 15 نوفمبر 2013 18:02

ارتفعت حصيلة ضحايا الاشتباكات المسلحة التي اندلعت عصر اليوم الجمعة، بين ميليشيات مسلحة ومتظاهرين بمنطقة غرغور، جنوبي العاصمة الليبية طرابلس، إلى 8 قتلى و46 جريحًا بحسب مصدر طبي.

وكان شهود عيان قالوا في وقت سابق، إن الحصيلة الأولية للاشتباكات بلغت 5 قتلى و20 مصابًا، مرجحين ارتفاع عدد الضحايا.

 

وأوضح المصدر الطبي والشهود أن جميع القتلى والمصابين من المتظاهرين الذين خرجوا في مسيرة حاشدة للمطالبة بإخراج تلك الميليشيات المسلحة من العاصمة، غير أن المسلحين واجهوا المتظاهرين بالأسلحة الثقيلة عندما اقتربوا من منطقة غرغور؛ مما أدى إلى اندلاع الاشتباكات بينهما.

 

ولفت الشهود إلى أن قوات تابعة للجيش الليبي وصلت إلى منطقة الاشتباكات وتحاول فضها، مشيرين إلى أنهم شاهدوا عددًا من طائرات "الميج" التابعة للجيش تحلق فوق المنطقة على ارتفاع منخفض.

 

وقال الشهود إن المتظاهرين استطاعوا السيطرة على بعض مقار الميليشيات المسلحة بغرغور.

 

ولم يصدر تعليق من جهات رسمية ليبية بشأن هذا الاشتباكات وضحاياها.

 

يشار إلى أن الميليشيات المسلحة التي تسيطر على منطقة غرغور الراقية، هم في الأساس من سكان مدينة مصراتة وقدموا إلى غرغور وسيطروا عليها عقب اندلاع ثورة فبراير 2011 الليبية، التي أطاحت بالرئيس الليبي الراحل معمر القذافي، نظرا لأن تلك المنطقة كان يسكنها كبار رجال القذافي وتتميز بأن معظم بناياتها من القصور الفاخرة.

 

غير أن أهالي طرابلس يطالبون بإخراج هؤلاء المسلحين من المنطقة، وهو الأمر الذي أدى لوقوع اشتباكات بينهما أكثر من مرة، كان آخرها الاسبوع الماضي وأسفرت عن سقوط قتيل وأكثر من 10 مصابين، بحسب مصادر طبية.

 

ومنذ سقوط نظام القذافي في عام 2011، وانهيار الجيش الليبي، تشهد البلاد اضطرابا أمنيا وسياسيا شديدا، خاصة مع سيطرة الجماعات المسلحة، التي كانت تقاتل القذافي على عدد من المناطق، وتكليف الحكومة لبعضها بمهام أمنية؛ ما أظهر تضاربا في الاختصاصات والمهام في بعض الحالات بين الأجهزة الحكومية وبين تلك الجماعات.

 

وتحاول الحكومة الليبية السيطرة على الوضع الأمني المضطرب في البلاد؛ جراء انتشار السلاح وتشكيل ميليشيات تتمتع بالقوة ولا تخضع لأوامر السلطة الجديدة، التي تشكلت في البلاد بعد سقوط نظام القذافي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان