رئيس التحرير: عادل صبري 03:12 مساءً | الاثنين 30 مارس 2020 م | 05 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

"الإنقاذ" التونسية تشترط تعهد الحكومة كتابيًا بالاستقالة

الإنقاذ التونسية تشترط تعهد الحكومة كتابيًا بالاستقالة

العرب والعالم

الانقاذ التونسية

"الإنقاذ" التونسية تشترط تعهد الحكومة كتابيًا بالاستقالة

BBC 25 أكتوبر 2013 05:11

أعلنت جبهة الانقاذ الوطني المعارضة في تونس تعليق مشاركتها في جلسات الحوار الوطني التي كان من المقرر أن تنطلق الجمعة، إلى حين تقديم رئيس الحكومة علي العريض تعهدا واضحا باستقالة حكومته.

ونقلت وكالة "تونس إفريقيا" للأنباء عن خميس قسيلة، عضو الجبهة قوله إن "الجبهة مستعدة للحوار فقط في حال تعهد رئيس الحكومة باستقالته في ظرف ثلاثة أسابيع من انطلاق الحوار دون مواربة ولا تأويل."

وأطلقت قوات الأمن التونسية الخميس الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين المعارضين الذين هاجموا مبنى حكوميا في محافظة الكاف احتجاجا على مقتل سبعة من رجال الشرطة على أيدي من يعتقد أنهم من المتشددين الإسلاميين.

كما أتلف محتجون في الكاف أيضا أثاث ومحتويات مقر تابع لحركة النهضة، التي تقود الاتئلاف الحاكم.

وتشهد تونس تزايدا في الهجمات المسلحة على عناصر الشرطة والجيش منذ الإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي نهاية عام 2010.

 وكان الآلاف من أنصار حركة النهضة قد تظاهروا الخميس في العاصمة التونسية، ورفعوا شعارات مؤيدة لما وصفوه بالشرعية ومنددة بهجمات المسلحين المتشددين ضد قوات الأمن.

وتعيش تونس أزمة سياسية حادة منذ اغتيال المعارض محمد البراهمي في 25 تموز/يوليو 2013.

وكان رئيس الوزراء علي العريض قد تعهد، في كلمة ألقاها الأربعاء، بالالتزام بما سماه "مبدأ تخلي الحكومة"، في إطار خارطة الطريق التي تستهدف الخروج من الأزمة السياسية الحالية.

وانتقد معارضون تونسيون كلمة العريض، واعتبروا أنها لم تتضمن تعهدا صريحا باستقالة الحكومة التي تقودها حركة النهضة الإسلامية.

وكان من المقرر بدء جلسات الحوار، الذي طال انتظاره، الأربعاء.

ويأتي الحوار في إطار اتفاق خارطة طريق الذي وقعته المعارضة والحكومة في وقت سابق من الشهر الجاري بهدف انهاء الأزمة السياسية التي تخيم على البلاد.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان