رئيس التحرير: عادل صبري 04:49 مساءً | الخميس 02 أبريل 2020 م | 08 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

صحف لبنانية: مساع قطرية لإطلاق المختطفين بسوريا

صحف لبنانية: مساع قطرية لإطلاق المختطفين بسوريا

العرب والعالم

المطرانين السوريين المخطوفين

صحف لبنانية: مساع قطرية لإطلاق المختطفين بسوريا

أ ش أ 24 أكتوبر 2013 09:04

اهتمت الصحف اللبنانية الصادرة صباح اليوم الخميس بالجهود التي تبذل لإطلاق المطرانين السوريين المختطفين في حلب، بعد نجاح صفقة مختطفي أعزاز التي تضمنت إطلاق 9 مختطفين لبنانيين مقابل طيارين تركيين ومعتقلات سوريات .. وسط أنباء عن احتمالات تدخل قطري في هذه المساعي على غرار صفقة أعزاز.


وأبرزت الصحف اللبنانية لقاء مدير الأمن العام اللبناني عباس إبراهيم الرئيس السوري بشار الأسد أمس؛ حيث بحث معه في ملف المطرانين، وذكرت صحيفة (السفير) اللبنانية أن عباس إبراهيم بصدد القيام بأكثر من زيارة خارجية؛ لتحريك ملف المطرانين، وستكون الدوحة، على الأرجح، أول عاصمة تشملها جولته.

 

وكشفت عن أن أكثر من اتصال جرى بين إبراهيم ومساعدي المبعوث الدولي لسوريا الأخضر الإبراهيمي تناول قضية المطرانين المختطفين، وقالت الصحيفة، إن الاتصالات المتعلقة بهذه القضية يبدو أنها وصلت إلى مرحلة متقدمة، استوجبت حسم بعض النقاط، وبالتالي حصول اللقاء بين الأسد وإبراهيم الذي تمنى على الرئيس السوري التعاون في أمور محددة، من شأنها أن تعطي قوة دفع للمفاوضات.

 

وردا على سؤال حول مصير السجينات السوريات اللواتي قيل إنهن جزء من صفقة الإفراج عن مخطوفي أعزاز، قال إبراهيم "ما أستطيع تأكيده أن هذا الملف قد أقفل على طريقتي، ولم يعد يوجد أي شيء عالق فيه".

 

وأضاف "لقد وقع بعض الإعلام في التباس حين وضع مسألة إطلاق سجينات سوريات في سياق صفقة تبادل مع دمشق، وهذا ليس دقيقا، والصحيح أن القيادة السورية قدمت كل التسهيلات لإنجاز عملية تحرير المخطوفين اللبنانيين، وبالتالي نفذت الخطوات المطلوبة منها على هذا الصعيد، وانتهى هذا الموضوع".

 

ونقلت السفير عن مصادر دبلوماسية عربية مقيمة في العاصمة التركية أن النظام السوري كان متساهلا في الإفراج عن عشرات السجينات السوريات، إلى حد تجاوز الأرقام التي كان قد تم التفاهم عليها مع اللواء إبراهيم، فيما ذكرت مصادر المعارضة السورية"عن الاستعداد لعملية تبادل كبيرة يتم التحضير لها بين فصائل سورية مسلحة والجيش النظامي في مناطق سورية مختلفة".

 

في المقابل، قالت صحيفة (النهار) اللبنانية، إن الجانب السوري أبدى امتعاضه مما وصفه "بالمزايدة اللبنانية في قضية المطرانين اللذين هما سوريان، مما يعني أن قضيتهما قضية وطنية سورية بامتياز"، وبما أن الجهة الخاطفة شيشانية، فإن روسيا معنية بالقضية انطلاقا من علاقة الكنيسة الأرثوذكسية الروسية بها (المطرانيين أرثوذكسيين)، وكذلك انطلاقا من إمكان تحقيق السلطات الروسية مطالب للخاطفين في بلادها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان