رئيس التحرير: عادل صبري 11:03 صباحاً | الجمعة 10 أبريل 2020 م | 16 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

"القسام" تتبنى تفجير حافلة بإسرائيل

القسام تتبنى تفجير حافلة بإسرائيل

العرب والعالم

تفجير حافلة بتل أبيب-ارشيف

نوفمبر الماضي..

"القسام" تتبنى تفجير حافلة بإسرائيل

غزة- الأناضول 22 أكتوبر 2013 16:50

أعلنت كتائب القسام الجناح العسكرية لحركة "حماس" مسؤوليتها عن عملية تفجير الحافلة الإسرائيلية في مدينة تل أبيب التي نفذت إبان الهجوم الإسرائيلي على غزة في نوفمبر من العام الماضي 2012.

 

وقالت كتائب القسام في بيان تلقت وكالة الأناضول نسخة منه، مساء اليوم الثلاثاء إن "استشهاد المجاهد محمد رباح عاصي يكمل تفاصيل عملية تل أبيب التي نفذتها كتائب القسام يوم الأربعاء الموافق 21/11/2012م والتي جاءت ردًا مدويًا على اغتيال أحمد الجعبري نائب القائد العام للكتائب".

 

وأوضحت في بيانها أن من نفذ العملية هي خلية تابعة لها مكونة من الأسيرين بالسجون الإسرائيلية أحمد صالح موسى (قائد الخلية)، ومحمد عبد الغفار مفارجة، والشهيد محمد رباح عاصي الذي قتله الجيش الإسرائيلي صباح اليوم.

 

وأشارت إلى أن الخلية كان لها عدة أنشطة قبل نوفمبر الماضي وكان آخر هذه الأنشطة تسلل عنصري كتائب القسام أحمد موسى، ومحمد عاصي متنكرين بزي مستوطنين يهوديين إلى مستوطنة "شاعر بنيامين" بين مدينتي رام الله والقدس بالضفة الغربية لتنفيذ عملية لكن الظروف الأمنية في المكان حالت دون ذلك.

 

وقالت إن "قائد الخلية التابعة لكتائب القسام أحمد موسى قام بتصنيع عبوة ناسفة تزن 17 كجم وتعمل بتقنية التفجير عن بعد، وبعد تصنيعها نقلها القسامي محمد مفارجة بسيارة، محمد عاصي إلى نقطة معينة، ليستقل بعدها سيارة أخرى وينتقل إلى تل أبيب، بعدها نزل مفارجة من الحافلة رقم 142 التابعة لشركة دان بعد وضع الحقيبة المفخخة داخلها، ثم قام قائد الخلية أحمد موسى بتفعيل العبوة".

 

وأوضحت أن الجيش الإسرائيلي "اعتقل عقب العملية عنصري كتائب القسام أحمد موسى، ومحمد مفارجة، فيما بقي المجاهد محمد عاصي مطاردًا على إثر ذلك".

 

ولفتت إلى أن عاصي الذي قتله الجيش الإسرائيلي صباح اليوم انضم إلى صفوف كتائب القسام عام 2011م، بعد أن جنده الأسير القسامي أحمد موسى، وقد قام موسى بتدريبه على التفجير عن بعد وإطلاق النار، وزار برفقته عدة مواقع إسرائيلية في الخليل وأريحا، وسنجل، وقاما بعملية استطلاعية لمستوطنة كريات أربع في الخليل.

 

وبينت أنه كان من المقرر أن ينفذ عاصي عملية إطلاق نار على قوات إسرائيلية في منطقة سنجل بالضفة الغربية عقب عملية (تل أبيب)، إلا أن ظروف مطاردته عقب العملية مباشرةً صعبت من تنفيذ المهمة.

 

وقالت: "بقي الشهيد محمد عاصي مطاردًا من إسرائيل وأصبح أبرز المطلوبين لها لا سيما بعد اعتقال أفراد خليته وكانت خاتمته صباح اليوم الثلاثاء بعد أن أوى إلى أحد الكهوف بين قريتي كفر نعمة ونعلين قرب رام الله واشتبك مع القوات الإسرائيلية لمدة ساعتين ونصف".

 

وأكدت كتائب القسام على أن عدم إعلانها عن مسؤوليتها عن العملية لحظة تنفيذها جاء للحفاظ على سلامة منفذي العملية.

 

وأصيب أكثر من 20 إسرائيليًا بجروح مختلفة في تفجير حافلة للركاب وسط تل ابيب يوم الأربعاء 21 نوفمبر الماضي، وذلك في اليوم الثامن للهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة.

 

وشنت إسرائيل هجوما على غزة أطلقت عليه اسم "عامود السحاب" بدأته في تاريخ 14 نوفمبر من العام 2012 باغتيال أحمد الجعبري نائب القائد العام لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس واستمرت ثمانية أيام، وقتل خلالها 190 فلسطينيًا وأصيب أكثر من 1500 آخرين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان