رئيس التحرير: عادل صبري 03:44 صباحاً | الأحد 05 أبريل 2020 م | 11 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

إسرائيل "تحرّض" سكان غزة على حماس هاتفيا

إسرائيل "تحرّض" سكان غزة على حماس هاتفيا

الأناضول: 18 أكتوبر 2013 15:39

 

قال عدد من سكان قطاع غزة إنهم تلقوا اتصالات هاتفية "مسجلة" مصدرها الجيش الإسرائيلي، تحرضهم ضد حركة حماس، التي تحكم القطاع.

وأفاد مواطنون فلسطينيون في أحاديث خاصة لوكالة الأناضول أنهم تلقوا اليوم الجمعة، اتصالات هاتفية "مسجلة" باللغة العربية، تفيد أن مصدرها "قيادة الجيش الإسرائيلي"، تحرضهم على حركة حماس، على خلفية "النفق" الذي تم ضبطه قرب الحدود مع جنوب قطاع غزة بداية الأسبوع الجاري.

وجاء في الاتصال المسجل: "إلى سكان قطاع غزة: جيش الدفاع يحذركم من الانصياع لأوامر حماس الإرهابية والاقتراب منهم، واعلموا أن حركة حماس تنفق ملايين الدولارات على الأنفاق التي تؤدي إلى أعمال عدائية وإرهابية على دولة إسرائيل".

وأضاف التسجيل:" ابتعدوا عنهم (حماس) واعلموا أن هذه الأموال من حقكم وكان يجب أن تنفق في مشاريع البنية التحتية والتعليم والصحة. هذه الأموال من حق سكان قطاع غزة الأبرياء العزل والتي تقودهم حماس إلى المجهول. قيادة جيش الدفاع الإسرائيلي".

وكان الجيش الإسرائيلي، أعلن صباح الأحد الماضي، عن عثوره على نفق قال إنه "كان معدا لتنفيذ عملية ضخمة من غزة تجاه أهداف إسرائيلية"-حسب قوله.

وأوضح أن النفق كان يمتد من قرب مدينة خان يونس جنوب غزة، وينتهي في حقل زراعي في عمق إسرائيل، وبالقرب من بلدة عين شلوشا الإسرائيلية (شمال غرب النقب).

ونقلت القناة العاشرة بالتلفزيون الإسرائيلي الرسمي عن مصادر هندسية عسكرية قولها، إن "حركة حماس استخدمت قرابة 800 طن من مواد البناء لتشييد النفق".

وعقب اكتشافه أعلنت السلطات الإسرائيلية عن وقف السماح بدخول مواد البناء إلى قطاع غزة.

ودخلت أول كمية من الإسمنت الإسرائيلي ومواد أخرى للبناء، لصالح القطاع الخاص في غزة في الثاني والعشرين من شهر سبتمبر/ أيلول الماضي عبر معبر كرم أبو سالم، جنوب شرق مدينة رفح، وتم إدخال 70 شاحنة محملّة بمستلزمات البناء المختلفة، وذلك للمرة الأولى منذ ستة أعوام.

ومنذ أن فرضت إسرائيل على قطاع غزة حصاراً مشدداً منتصف يونيو/ حزيران 2007 منعت إدخال الإسمنت وحديد البناء لذرائع أمنية.

ولم تعلن حركة حماس صراحة عن مسؤوليتها عن حفر النفق، واكتفت بالقول في تصريح مقتضب: "إن إسرائيل تضخم الأمور بهدف تشديد الحصار على غزة".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان