رئيس التحرير: عادل صبري 12:54 مساءً | الأحد 27 سبتمبر 2020 م | 09 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

الكويت الثالث عالميًا في الإصابة بـ "السكري"

الكويت الثالث عالميًا في الإصابة بـ السكري

العرب والعالم

المشاركون في يوم الصحة العالمي

الكويت الثالث عالميًا في الإصابة بـ "السكري"

07 أبريل 2016 11:38

ذكر مدير عام معهد دسمان للسكري الدكتور قيس الدويري أن الكويت احتلت المرتبة الثالثة عالميا في نسبة الإصابة بمرض السكري.


وأكد رئيس مجلس أمناء المعهد الدكتور هلال الساير أن المرض اصبح يشكل خطورة على صحة الانسان مبينا أنه منتشر في الكويت ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بشكل كبير.

وأوضح الساير، في تصريح للصحفيين صباح أمس على هامش الاحتفال بيوم الصحة العالمي تحت شعار "كافحوا السكري" إن شعوب دول الخليج العربي لا يدركون خطورة المرض ومضاعفاته التي باتت تشكل نسبة كبيرة في عدد الوفيات مشيرا الى زيادة الميزانيات التي ترصدها الدول لمواجهة هذا المرض.

وأضاف أن الهدف من الاحتفالية توعية وتثقيف المواطنين والمقيمين بأبعاد وخطورة المرض، موضحا أن "وجود برامج موضوعة من قبل معهد دسمان للسكري بمساندة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ترتكز مبادئها على توعية طلبة المدارس خاصة الاطفال على تغيير نمط حياتهم وطرق تغذيتهم بشكل صحيح وصحي مشيرا إلى أن الرياضة تلعب دورا مهما في بناء اجسامهم وضمان صحة اجسادهم للوقاية من السكري والامراض الأخرى".

من جانبه، أكد مدير عام معهد دسمان للسكري الدكتور قيس الدويري إن "داء السكري يعتبر من الأمراض ذات الانتشار الواسع على مستوى دول العالم" مشيرا إلى أن "الاحصائيات الصادرة أخيراً عن فدرالية السكر الدولية تشير إلى تفاقم معدلات الاصابة بالسكري، حيث تشير تلك الاحصائيات إلى أن معدلات الاصابة بالسكري حول العالم أجمع في عام 2015 بلغت ما يقارب شخصا واحدا بالغا من بين كل 11 شخصا بالغا، بينما من المتوقع أن يتزايد هذا العدد في سنة 2040 ليصبح شخصا واحدا بالغا من بين كل 10 مصابين بالمرض".

وأشار إلى أن "الاحصائيات بالنسبة لدولة الكويت تؤكد أن معدل انتشار مرض السكري من النوع الثاني بين الفئة العمرية من 20 إلى 79 عاما بلغ 20 في المئة، بينما سجلت معدلات الاصابة بالنوع الاول من مرض السكري بين الاطفال دون الـ 15 عاما نسبة مرتفعة بلغت إصابة 37 حالة من بين كل 100 الف نسمة، لتحتل الكويت بذلك المركز الثالث عالميا".

وأعلن الدويري عن "تدشين معهد دسمان للسكري، والذي أنشأته مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، بالتعاون مع شركة زين للاتصالات مشروعاً وحدثاً فريداً من نوعه، وهو حافلة بمثابة عيادة متنقلة هدفها نشر الوعي بين كافة أفراد المجتمع وتقديم المشورة الطبية والنصائح الصحية وإجراء بعض الفحوصات والتحاليل الأولية".

وقال إن منظمة الصحة العالمية تعتبر داء السكري من الأمراض التي بلغت حد الخطورة وخصوصا في بعض المجتمعات كالدول النامية" موضحا أن هذه هي المرة الأولى التي تخصص منظمة الصحة العالمية يوم الصحة العالمي لتسليط الضوء على مرض السكري، وانه بهذه المناسبة ينظم المعهد يوماً توعوياً حافلاً يتضمن العديد من الأنشطة والفعاليات، وعلى رأسها العيادة المتنقلة لتنطلق من المعهد كوجهة أولى ومن المقرر أن تكون مختلف الجهات الحكومية والخاصة ذات العلاقة والمجمعات التجارية والمدارس والجامعات والتجمعات الشبابية ضمن الوجهات المقررة للعيادة المتنقلة على مدى السنوات المقبلة،

بدورها، أكدت الرئيس التنفيذي لشركة زين ايمان الروضان أن تزايد انتشار السكري على مستوى العالم دعا الكثيرين الى ان يطلقوا عليه آفة العصر، حيث انه وبعد تسجيل اكثر من 350 مليون حالة مصابة بالمرض، كان لزاماً على الجميع افرادا وجماعات اتخاذ اجراءات عملية للوقاية من هذا المرض ومكافحته.

وقالت الروضان إن منظمة الصحة العالمية خصصت يوماً للاحتفال بالصحة، ولتسليط الضوء على مرض السكري، وهو ما يمثل جرس إنذار لإعادة التحذير من انتشار هذا المرض، لافتة إلى أن آخر الاحصاءات دلت على أن الكويت من اعلى عشر دول في العالم اصابة بمرض السكري، كما وصلت نسبة الاصابة الى 23 في المئة.

وتابعت أن التهديد الحقيقي للسكري يكمن في مهاجمته للفئات العمرية المبكرة، ما يسبب اثارا سلبية على كافة الاصعدة التي تبذلها اجهزة الدولة نحو تحقيق التنمية المستدامة، مشيرة إلى أن مبادرة الحافلة المتنقلة ترسخ جهود الشركة في مسؤوليتها الاجتماعية بشكل علمي وحقيقي.

من جهتها، صرحت مدير مبادرة الحياة الصحية في معهد دسمان للسكري الشيخة بيبي السالم أن مشاركتها تأتي بهدف تسليط الضوء على ضرورة التوعية الصحية، ومناقشة انماط الحياة السليمة بعيداً عن النواحي الطبية، مشيرة الى ان هناك اعتقادا خاطئا لدى العديد من الاشخاص حول العالم بأن العادات الصحية السليمة تكون فقط بتناول الاكل الصحي وتخفيف الوزن، حيث ان الحياة الصحية السليمة مرتبطة بالعوامل النفسية والجسدية والاجتماعية والوراثية لدى الشخص، لافتة الى ان المعهد يقوم بإيصال رسالته من خلال زيارة المدارس الحكومية والخاصة، وغيرها من المرافق في مؤسسات الدولة.


اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان