رئيس التحرير: عادل صبري 05:29 مساءً | الأربعاء 21 أكتوبر 2020 م | 04 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

بالفيديو| تكية هاشم.. "كي لا ينام في غزة جائع"

بالفيديو| تكية هاشم.. كي لا ينام في غزة جائع

العرب والعالم

أحد القائمين على التكية في غزة

لأول مرة في القطاع..

بالفيديو| تكية هاشم.. "كي لا ينام في غزة جائع"

مها صالح- فلسطين 06 أبريل 2016 21:11

في ظل ارتفاع نسبة الفقر، وسوء التغذية في قطاع غزة نتيجة للحصار الإسرائيلي المتواصل على القطاع منذ عدة سنوات، ولدت في غزة فكرة فريدة من نوعها، وهي إنشاء أول تكية في القطاع تحمل اسم "غزة" target="_blank">تكية غزة هاشم" تهدف لإطعام الفقراء والجائعين في غزة الذين لا يجدون قوت يومهم بسبب الحصار والفقر..

وتعد هذه التكية مشروع قائم على أهل الخير وتبرعاتهم ينفذها مجموعة من المتطوعين الشباب الغزيين الذين أخذوا على عاتقهم العمل على التخفيف من معاناة الفقراء والجائعين في غزة بمساهمة من أهل الخير وتبرعاتها

 

"مصر العربية " تزور " غزة" target="_blank">تكية غزة هاشم " وتتجول في أروقتها " حيث يقول ل"مصر العربية " الشاب أديب عبد الحليم وهو من القائمين على التكية إنه تم افتتاح غزة" target="_blank">تكية غزة هاشم في نهاية شهر مارس الماضي، وهذه التكية قائمة على الدعم الخارجي، والداخلي من أهل الخير من الكفالات وغيرها للتخفيف من معاناة الناس هنا في القطاع المحاصر من قبل الاحتلال".

 

وأشار عبد الحليم إلى أن هذه التكية تعد أول تكية في قطاع غزة، وتحمل رسالة سامية من أجل إطعام الفقراء والمعوزين في القطاع المحاصر منذ أكثر من عقد من الزمان و قائمة عليها حملة "نافذة أهل الخير" و بالمناسبة من يعمل بها هم من المتطوعين الشباب الذي أخذوا على عاتقهم التخفيف على العائلات الغزية التي لا تجد قوت يومها.

 

وأضاف عبد الحليم: ندعو الجميع في داخل فلسطين وخارجها من أجل المساندة في نجاح عمل "غزة" target="_blank">تكية غزة هاشم " والتي هدفها التخفيف من معاناة الناس، وعدم وجود أي جائع في قطاع غزة حيث نقدم المئات من الوجبات للفقراء في غزة بطرقنا الخاصة.

 

وتجولت "مصر العربية " في مطبخ "غزة" target="_blank">تكية غزة هاشم " والتي تحمل شعار "وكي لا ينام في غزة جائع" والكل يعمل كخلية نحل، وهم يسابقون الزمن من أجل إعداد الوجبات بصنوفها المتعددة للفقراء في مشهد تجلت في روح العطاء عند هؤلاء العاملين الذين يتفننون في وجبات الطعام في "غزة" target="_blank">تكية غزة هاشم "

وأردنا التعرف عن قرب على طبيعة الوجبات التي تقدمها التكية للفقراء حيث يقول الطباخ سعدي المدهون ل"مصر العربية " إن هناك وجبات متعددة تقوم التكية في غزة بإعدادها سواء، وجبات لحوم، وأسماك، وأنواع متعددة من المأكولات، التي نقوم بإعدادها في المطبخ بشكل منظم.

 

وتابع: الوجبات التي نقوم بإعدادها تكفي لثمانية أفراد، وهي متنوعة، بحيث تكون كافية لسد الجوع عند العائلات التي تعاني من فقر شديد.

 

وأكد المدهون أن التكية عليها إقبال كبير من الناس ولا نبخل على الفقراء بشيء ونقوم بإعداد وجبات الطعام في غزة" target="_blank">تكية غزة هاشم بعناية شديدة ونوزعها على الفقراء، وعملنا الآن فقط يومي الجمعة والاثنين من كل أسبوع، وذلك حسب الإمكانيات المتوفرة عندنا ونأمل في المستقبل زيادة عدد أيام العمل في التكية حتى تطال أكبر شريحة من الفقراء في غزة ".

 

وجاءت تسميتها بــ "غزة" target="_blank">تكية غزة هاشم"، امتدادًا لتكايا مشابهة في مدينة الخليل ومدينة القدس المحتلة، ليكون هذا الاسم التاريخي له دلالته وعبقه ومدلوله، كانت التكايا ظهرت منذ الدولة العثمانية، و تعنى بحال الفقراء وإطعامهم وغزة هاشم هو اسم غزة التاريخي الجميل.

 

هذا وتشير تقارير فلسطينية ودولية عن ارتفاع كبير في نسبة الفقر والبطالة التي تجاوزت حسب الإحصائيات الفلسطينية نسبة 70% خاصة في مناطق المخيمات في القطاع وسط تحذيرات دولية من انعكاسات ذلك على الأمن الغذائي للأسر الغزية والذي بات مهدداً في ظل استمرار الحصار الإسرائيلي على القطاع.

 


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان