رئيس التحرير: عادل صبري 05:11 صباحاً | الخميس 21 أكتوبر 2021 م | 14 ربيع الأول 1443 هـ | الـقـاهـره °

بعد 10 أعوام.. كيف ترى تونس البوعزيزي؟ صحيفة بريطانية تجيب

بعد 10 أعوام.. كيف ترى تونس البوعزيزي؟ صحيفة بريطانية تجيب

العرب والعالم

الثورة التونسية تتلاشي

بعد 10 أعوام.. كيف ترى تونس البوعزيزي؟ صحيفة بريطانية تجيب

إسلام محمد 18 ديسمبر 2020 21:31

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية، إن البوعزيزي الذي كان رمزا لثورة الياسمين قبل 10 سنوات، أصبح اليوم "لعنة" يصب الجميع جام غضبهم عليه، فما ألت أليه الأمور في تونس.

 

وأضافت الصحيفة، أن عائلة البوعزيزي الذي كان موته الشرارة التي أشعلت نار الثورة، انتقلت إلى العيش في كندا بعدما واجهت الكثير من المشاكل، وتم تشوية اسم العائلة.

 

واستندت الصحيفة إلى أراء عدد من التونسيين عن الأحوال بعد 10 سنوات من الثورة، ومن بينها سيدة حيث قالت "أنا ألعن ذلك اليوم.. إنه الشخص الذي دمرنا".

 

قيس البوعزيزي، ابن عم محمد، يقول إن لقبهم كان في يوم من الأيام رمزًا للفخر التونسي، ولكن الآن مدينة سيدي بوزيد، والاسم الأخير بوعزيزي يشعران وكأنهما لعنة".

 

الأساطير حول تونس - مهد الحركات الاحتجاجية، وقصة النجاح الوحيدة، وحامل راية الديمقراطية العربية - تنهار كلما تحرك المرء من ساحل البحر الأبيض المتوسط في البلاد إلى المناطق النائية المهملة التي غذى غضبها الإطاحة بزين العابدين بن علي في يناير 2011.

 

وبعد عشر سنوات، أصبحت تونس دولة ديمقراطية، ولقد صمدت أمام الاغتيالات والهجمات الإرهابية والخلجان الأيديولوجية لقادتها.

 

التونسيون أكثر حرية في انتقاد قادتهم أكثر من ذي قبل، وانتخاباتهم نزيهة، ومع ذلك، يشعر الناس بالبؤس وخيبة الأمل، وينضمون إلى الجماعات الإرهابية ضمن أكبر عدد للفرد في أي بلد في العالم، ويشكلون غالبية المهاجرين إلى إيطاليا هذا العام.

 

وبحسب الصحيفة، بالنسبة لمعظم الناس، شهدت الثورة انخفاضًا في مستويات المعيشة، انخفض النمو الاقتصادي إلى أكثر من النصف منذ 2010 ، والبطالة منتشرة بين الشباب الذين يشكلون 85٪ من العاطلين عن العمل.

على مشارف القيروان، وهي مدينة صحراوية، تقول عائشة قريشي، إن الفساد الذي كان يميز عهد بن علي لا يزال يفسد حياتها، فقد تم توجيه المساعدات الخارجية إلى المنطقة لبناء أكواخ صغيرة من الطوب لها ولنساء أخريات لبيع الخبز على جانب الطريق، وتقول إن معظم الأموال تلاشت، ولا تزال تعمل في كوخ مصنوع من الخشب والقماش المشمع.

 

وتقول عن الإطاحة ببن علي: "لقد ربحنا القليل من الحرية، خلال عهده لم نتمكن من الكلام، لكن هل هذا يؤثر على حياتي؟ اريد الحرية والكرامة، ولا يمكنني الحصول على كليهما؟ ".

 

تتجلى ثمار الثورة بشكل أكثر وضوحًا في قصر باردو، ومتحف القرن الخامس عشر والبرلمان في العاصمة، حيث ينظم المحتجون اعتصامات ويتشاجر النواب تحت أسقف مزينة بورق الذهب.

 

ونقلت الصحيفة عن "صفوان المصري" باحث أول في جامعة كولومبيا قوله: "لطالما كانت تونس بعيدة نوعًا ما عن مركز الثقل في العالم العربي، وكانت أقل أهمية بسبب حجمها ونقص الموارد الطبيعية، ولقد تم تهميشها من بقية العالم العربي ولم تكن مهمة من حيث الألعاب الجيوسياسية الأكبر".

 

وبحلول منتصف عام 2013 ، أدى الخلاف بين حزب النهضة والعلمانيين إلى تجميد المحادثات حول دستور جديد، وعندما اغتيل اثنان من القادة اليساريين، تضخمت تونس بالمحتجين الغاضبين.

 

الرابط الأصلي

الربيع العربي
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان