رئيس التحرير: عادل صبري 01:06 صباحاً | السبت 31 أكتوبر 2020 م | 14 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

ذا ناشيونال ترصد نماذج من تعامل المصريين مع الحظر.. «الحياة قصيرة.. ولا عناق»

ذا ناشيونال ترصد نماذج من تعامل المصريين مع الحظر.. «الحياة قصيرة.. ولا عناق»

صحافة أجنبية

هكذا يتعامل أهل القاهرة مع كورونا

ذا ناشيونال ترصد نماذج من تعامل المصريين مع الحظر.. «الحياة قصيرة.. ولا عناق»

أسامة عاشور 15 أبريل 2020 20:16

ألقت صحيفة ذا ناشيونال، الضوء على طريقة تعامل سكان القاهرة مع إجراءات الحظر الجزئي، والأعمال الخيرية التي يقومون بها لمساعدة الأسر الأكثر تضررًا من الوضع الحالي، لمواجهة تفشي فيروس كورونا (كوفيد 19).

 

ذا ناشيونال، روت عددًا من قصص بعض الأسر حوال طريقة التعامل مع الحظر المفروض بسبب كورونا، وجاء في التقرير ما يلي:

 

أرادت فريدة احتضانها بشدة من أهلها وأقاربها احتفالًا بها في عيد ميلادها الثاني والعشرين، الأسبوع الماضي، لكنها لم تحصل على حضن واحد.

 

فقد اختار والداها وشقيقتها الصغرى وضع مبدأ الابتعاد الاجتماعي فوق تقاليد الأسرة المتبعة في مثل هذه الظروف. لكن والدتها قامت بعمل كعكة الجبن بالفراولة ، حلوى فريدة المفضلة ، للاحتفال بهذه المناسبة.

 

قالت فريدة: "أعلم أنه شيء رقيق أن تصنع لي أمي كيكة جميلة ، لكنني كنت أريد عناقًا".

احتفلت الفنانة الهولندية التي تعيش مع أسرتها في حي الزمالك الراقي بالقاهرة ، بعيد ميلادها على الإنترنت مع أقرب أصدقائها. قائلة: "لقد انتقلت للتو من أريكة إلى أخرى في المنزل لتغيير المشهد. عندما ينتهي هذا الشيء ، - في إشارة إلى الحظر المنزلي- لن أفوت أي شيء وسأعوض كل ما فاتني".

 

فلقد أدى تفشي الفيروس المميت في مصر ، بلد الـ100 مليون نسمة، إلى جعل هذا البلد العربي الأكثر سكانًا ، يعيش حياة غير معتادة، وانقلبت حياة الناس بطرق عديدة. لقد تغيرت الممارسات الاجتماعية الاعتيادية اليومية، وتغيرت أنماط الحياة ما أثر على العديد من الأشياء التي طالما أخذها المصريون كأمر مسلم به.

بالنسبة للبعض ، أدت الأزمة إلى البحث عن النفس. يقول أحمد 55 عامًا وهو أب لثلاثة أطفال يعاني من مرض في القلب لعدة سنوات: "بالنسبة لي، كل شيء جيد. الموت يأتي على أي حال. "لا تموت اليوم ، ستموت غدا" ، "خلال السنوات القليلة الماضية ، دفنت والدي ووالدتي".

 

وأضاف: " الشهر الماضي ، دفنت أخي الذي مات بسبب السرطان". وروى كيف ظهر المشيعون الذين يرتدون الأقنعة في صلاة سريعة داخل المستشفى حيث توفي شقيقه ، وصراعه لتنظيم المشيعين خلال حظر التجمعات.

 

وتابع أحمد موظف القطاع الخاص: "إن هذا الشيء يجعلني أعامل الناس بشكل أفضل مما اعتدت عليه. أحاول ألا أزعج أحداً بعد الآن. قد تكون الحياة قصيرة جدًا بالنسبة لنا جميعًا ".

النص الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان