رئيس التحرير: عادل صبري 06:14 مساءً | السبت 31 أكتوبر 2020 م | 14 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

مصريون يخرجون للشوارع رغم كورونا: «الصحة أقل ما يقلقنا.. نحن أموات بالفعل»

مصريون يخرجون للشوارع رغم كورونا: «الصحة أقل ما يقلقنا.. نحن أموات بالفعل»

صحافة أجنبية

العمالة غير المنتظمة..

مونيتور:

مصريون يخرجون للشوارع رغم كورونا: «الصحة أقل ما يقلقنا.. نحن أموات بالفعل»

أسامة عاشور 11 أبريل 2020 19:44

«لقمة العيش» تخرج المصريين من منازلهم رغم مخاوف كورونا.. تحت هذا العنوان، نشرت وكالة مونيتور، تقريرًا مطولا، حول أحوال المصريين تحت قرار حظر التجوال الذي اتخذته الحكومة المصرية لمواجهة تفشي فيروس كورونا (كوفيد 19).

 

وقال مونيتور: إنه مع الانتشار السريع للفيروس التاجي في العديد من البلدان حول العالم ، وفي الوقت الذي تحث فيه الحكومة المصرية المواطنين على البقاء في منازلهم ، وتفرض العديد من الإجراءات لمكافحة التفشي ، لا يزال الكثير من الناس يتجولون في الشوارع دون الاهتمام بالفيروس.

 

"مشغولون بأمور أكثر أهمية"، هكذا رد بعض المواطنين الذين ينتشرون في الشوارع وقت الحظر، ورغم المخاوف من تفشي كورونا، ويضيف التقرير: هؤلاء الأشخاص هم الأكثر تضرراً من الأزمة ، لكنهم لا يتمتعون برفاهية البقاء في المنزل. إنهم عمال غير نظاميين ، وشريحة من المجتمع تبلغ من 12 مليون إلى 14 مليون شخص ، بحسب أرقام حصل عليها المونيتور من الأمين العام للاتحاد النقابي المصري محمد وهبة الله.

 

يتابع التقرير: العامل غير النظامي هو الشخص الذي يعمل دون الاستفادة من التأمين أو الضمان الاجتماعي ويتقاضى أجرًا يوميًا.

 

وعلى الرغم من تحذير الحكومة للمواطنين من دخول البلاد المرحلة الثالثة من تفشي الوباء - وهو الوقت الذي يصبح فيه مصدر العدوى غير قابل للتعقب ويصعب السيطرة عليه - لا يزال الآلاف وحتى الملايين يدركون خطورة الفيروس ويكافحون لتأمين لقمة العيش.

 

محمد جابر ، الذي يعمل في مجال البناء ، يقول للمونيتور: "يجب أن أعمل لإطعام أسرتي. إذا لم أعمل كل يوم ، فمن سيطعم أطفالي؟.. سمعت عن الفيروس التاجي ، ولكن ماذا يمكنني أن أفعل؟ يجب أن أعمل كل يوم.. الصحة هي أقل ما يقلقني.. نحن في الأساس أموات بالفعل ".

 

في 4 أبريل الجاري، أمر الرئيس عبد الفتاح السيسي بتأجيل أنشطة وافتتاح المشاريع الوطنية الكبرى التي كان من المفترض تنفيذها خلال عام 2020 حتى عام 2021 ، بما في ذلك الانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة وافتتاح المتحف المصري الكبير، نظرا للظروف الحالية.

 

ومع ذلك ، قرر وزير الإسكان عاصم الجزار في 2 أبريل أن شركات البناء يجب أن تعود للعمل بكامل طاقتها ، وهو ما يعتقد الكثيرون أنه لا يتفق مع خطة الدولة للحد من انتشار الفيروس.

 

بينما قررت العديد من شركات البناء الكبرى التوقف عن العمل في مواقع المشاريع ، خوفًا على حياة عمالها ، لكن العمل في بعض المشاريع الصغيرة لم يتوقف أبدًا.

 

وأضاف جابر: "رئيس العمال أعطانا أقنعة للوجه. البعض منا لبسها ، والبعض الآخر أعطاهم لأطفاله.. بالنسبة لي ، أطفالي أكثر أهمية من أي شيء آخر.. قبل أزمة الفيروسات التاجية ، كنت أتقاضى 150 جنيهًا مصريًا في اليوم.. الآن أعمل أقل ، وفي بعض الأيام لا أعمل حتى.. ولكن يجب أن أكون في الشوارع كل يوم للقحث عن عمل مقابل أي مبلغ من المال.. لأنني لست موظفًا في بنك حتى أتحمل الجلوس في المنزل".

 

بالأمس، أكدت وزارة الصحة والسكان، ارتفاع عدد المتعافين من فيروس كورونا إلى 384 حالة. وأوضح بيان للوزارة، أن عدد الحالات التى تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 505 حالات، من ضمنهم الـ 384 متعافيًا.

 

  وأضاف أنه تم تسجيل 95 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم مصريين، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصى التى تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 17 حالة.

 

النص الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان