رئيس التحرير: عادل صبري 07:20 صباحاً | الأحد 25 أكتوبر 2020 م | 08 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

كورونا في اليمن.. أسوأ أزمة إنسانية في العالم تتجه نحو الكارثة

كورونا في اليمن.. أسوأ أزمة إنسانية في العالم تتجه نحو الكارثة

صحافة أجنبية

فيروس كورونا يهدد بكارثة في اليمن

كورونا في اليمن.. أسوأ أزمة إنسانية في العالم تتجه نحو الكارثة

إسلام محمد 10 أبريل 2020 19:33

حذرت الأمم المتحدة من أن أسوأ أزمة إنسانية من صنع الإنسان في العالم، يتوقع أن تتدهور أكثر مع تأكيد أول حالة إصابة بفيروس كورونا في اليمن، البلد الذي مزقته الحرب، وسكانه على حافة المجاعة.

 

وجاءت قضية جائحة كورونا، التي سجلت الجمعة، بمحافظة حضرموت، في الوقت الذي اضطرت فيه وكالات الأمم المتحدة لقطع برامج المساعدة بسبب نقص التمويل، بحسب صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية.

 

وقالت ليز جراند، أكبر مسؤولة الأمم المتحدة في اليمن، إن ذلك يشمل المساعدة في مجالات الصحة والمياه والصرف الصحي وسوء التغذية، فضلاً عن مكافحة الكوليرا. 

 

وأضافت المسؤولة الأممية:" إذا كانت هناك دولة واحدة لا تستطيع التعامل مع تفشي فيروس كورونا، فهي اليمن، النظام الصحي هش ومكسور، وبعد خمس سنوات من الحرب، تعد حصانات السكان من أسوأ الأنواع في العالم، اليمنيون يتضورون جوعا، ونخشى أن يموت الناس بسبب الكوليرا، والآن لدينا كورونا".

 

ويحتاج أكثر من ثلثي سكان اليمن إلى مساعدات إنسانية، ومع أمطار موسمية هناك مخاوف بشأن تفشي الكوليرا مرة أخرى، في الشمال المكتظ بالسكان، والذي يسيطر عليه المتمردون الحوثيون.

 

ويقول عمال الإغاثة إن حوالي نصف المرافق الصحية في البلد الفقير الذي يبلغ عدد سكانه 28 مليون نسمة تعمل، ويوجد في اليمن 205 أجهزة تنفس، ومعدات حيوية لعلاج الأشخاص الذين يعانون من أسوأ حالات الإصابة بفيروس، وتساعد الأمم المتحدة السلطات في جلب 420 جهازًا آخر. 

 

وبالنظر إلى حالة البنية التحتية لليمن، من المستحيل معرفة ما إذا كان الفيروس المميت قد انتشر على نطاق أوسع، اليمن على حدود السعودية، التي أبلغت عن أكثر من 2790 حالة، وانتشار الفيروس في اليمن هو سيناريو مزعج.

 

وقال تامونا سابدزي، المدير القطري لليمن في لجنة الإنقاذ الدولية، إن العديد من الأطباء والممرضين فروا بالفعل من البلاد، ودُمرت العديد من العيادات الصحية في القتال

 

وأعلن التحالف العربي بقيادة السعودية، هذا الأسبوع من جانب واحد وقف إطلاق النار لمدة أسبوعين، مشيراً إلى خطر الفيروس.

 

وتأمل الأمم المتحدة في استخدام هدنة التحالف للتوسط في المحادثات التي ستؤدي إلى وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني ودفع الأطراف المتحاربة إلى الموافقة على إنشاء مركز عمليات افتراضي للتنسيق في مكافحة الفيروس.

 

وقال خبراء الأمم المتحدة إن التحالف والحوثيين ارتكبوا انتهاكات قد ترقى إلى جرائم حرب.

 

ويقول عمال الإغاثة إن الجهات المانحة حجبت تمويل المساعدات الإنسانية بعد أن شعرت بالإحباط المتزايد من قيام الحوثيين بفرض قيود على عمليات المساعدة وتحويل المواد الغذائية.

 

وتراجع القتال منذ سبتمبر عندما ادعى الحوثيون هجومًا ضرب قلب البنية التحتية للنفط في السعودية وأخرج مؤقتًا نصف إنتاج الخام في المملكة، وألقت المملكة والولايات المتحدة باللوم على إيران في الهجوم الذي نفته طهران.

 

وقالت هيئة الإنقاذ الدولية إن القوى الأجنبية التي تدعم الأطراف المتحاربة ، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا ، والتي تدعم التحالف الذي تقوده السعودية ، يجب أن تضغط على الجماعات اليمنية "من أجل التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار والموافقة على محادثات سلام تؤدي في النهاية إلى حل دبلوماسي. وإنهاء هذه الحرب الوحشية ".

 

قالت غراندي: "إن أسوأ أزمة إنسانية في العالم على وشك أن تتفاقم، لهذا السبب نحتاج إلى تمويل الآن حتى نتمكن من منع ملايين الناس من الموت أثناء تفاوض الأطراف من أجل السلام".

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان