رئيس التحرير: عادل صبري 07:52 مساءً | الأربعاء 28 أكتوبر 2020 م | 11 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

كيف غيّر كورونا قواعد إطفاء الحرائق؟.. «أسوشيتد برس» تجيب

كيف غيّر كورونا قواعد إطفاء الحرائق؟.. «أسوشيتد برس» تجيب

إسلام محمد 09 أبريل 2020 23:53

فيروس كورونا، والحرائق، كارثتان تتطلبان استجابة متناقضة، فمن أجل إنقاذ الأرواح والحد من انتشار كورونا، يجب على الناس الابتعاد والانعزال، لكن في حرائق الغابات يجب أن يعمل الآلاف معًا لمدد طويلة.

 

وبحسب وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية يفرض فيروس كورونا قواعد جديدة لمكافحة حرائق الغابات، حيث تسعى الوكالات لإنهاء القواع القديمة، خاصة مع اندلاع حرائق غابات في ولايتي تكساس وفلوريدا.

 

والقواعد الجديدة التي يفكر فيها المسئولون، قصر سيارات الإطفاء على السائق وراكب واحد فقط، وأفراد الطاقم الآخرين يركبون مركبات أخرى، والتخلص من الخيام العادية لتقديم الطعام، والإكتفاء بوجبات جاهزة للأكل، لتقليل لمس أواني التقديم.

 

وبحسب فيكتوريا كريستيانسن، رئيس خدمة الغابات، فإنه في ضوء "التحدي غير المسبوق" للوباء، سيتم استخدام موارد خدمة الغابات فقط عندما يكون هناك توقع معقول للنجاح في حماية الأرواح والممتلكات".

 

ولطالما اشتهرت معسكرات إطفاء الحرائق بنشر الأمراض، وحدثت تفشيات للأمراض التي يطلق عليها بشكل جماعي "فوضى المخيم" وهي حوادث سنوية للكثيرين.

 

وتتطلب المهمة أن يتم إجراؤها الأشخاص الأصغر سنًا والأصحاء واللياقة البدنية، لكن طبيعة العمل تعمل ضدهم أيضًا، فرجال الإطفاء يعانون بانتظام من الإجهاد الشديد، واستنشاق الدخان، والغبار والتعامل مع قلة النوم والنظافة الشخصية. 

 

وقالت جيسيكا غارديتو، المتحدثة باسم مركز مكافحة الحرائق الوطني في بويز أيداهو: إن" المركز يقوم بتنسيق اللوجيستيات لـ 14000 من رجال الإطفاء الفيدراليين والآلاف من الأطقم الحكومية والمحلية والخاصة.

 

وأضافت: "لقد كنا نحاول تعليم وتغيير تلك الثقافة لأنه ليس في هذه الحالة فقط، ولكن في حالات أخرى، ليس من المقبول فقط أن نصلحها إذا كان هناك خطأ ما".

 

وليس عليك أن تنظر إلى الوراء لترى كيف يمكن لحالة واحدة من الوباء أو الحرائق الهائلة القضاء على المجتمعات. 

 

قتل جائحة الإنفلونزا عام 1918 ما يقدر بنحو 50 إلى 100 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، في أكتوبر 1918، أشعلت شرارات من قطار عابر الحقول بالقرب من كلوكيه وبحيرة موس، مينيسوتا.

 

ولقي أربعمائة وخمسون شخصًا مصرعهم في منطقة امتدت 1500 ميل مربع،  وقال الصحفي كورت براون ومؤلف كتاب "مينيسوتا 1918" ، إن هناك 21 ألف إصابة، و 52 ألف نازح.

 

هناك أيضًا مخاوف بشأن عدم الاستعدادات، عادة تنفق الوكالات شهورًا وملايين الدولارات تستعد لموسم حرائق الغابات للحد من النباتات التي تغذي حرائق الغابات الضخمة.

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان