رئيس التحرير: عادل صبري 06:18 مساءً | السبت 31 أكتوبر 2020 م | 14 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

فيروس كورونا في إفريقيا.. ماذا سيحدث بعد؟

فيروس كورونا في إفريقيا.. ماذا سيحدث بعد؟

صحافة أجنبية

الفيروس ينتشر في القارة السمراء

فيروس كورونا في إفريقيا.. ماذا سيحدث بعد؟

إسلام محمد 09 أبريل 2020 22:09

بعد سبعة أسابيع من تسجيل إفريقيا أول حالة لفيروس كورونا في الجزائر، يزحف الفيروس عبر القارة، ويصيب أكثر من 10 آلاف شخص، ويسبب 487 حالة وفاة، ولا تزال ثلاث من 54 دولة بالمنطقة خالية من كورونا.

 

واستغرق الأمر 16 يومًا من أول حالة مؤكدة في المنطقة لتصل إلى 100 حالة، واستغرق الأمر 10 أيام أخرى للوصول إلى الألف الأول، وبعد ذلك بثلاثة أيام، كانت هناك 2000 حالة، وبعد يومين كان لدينا 3000 حالة، وآلان ماذا سيحدث بعد؟ بحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية.

 

 

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، انتشر الفيروس في جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى ما وراء العاصمة كينشاسا إلى أقصى مناطق البلاد الشرقية، والتي كانت حتى وقت قريب في قبضة تفشي الإيبولا.

 

وفي جنوب إفريقيا، التي لديها أعلى معدل انتشار فيروسي في القارة، تحارب جميع المقاطعات الآن تفشي كورونا، وتنتشر أيضاً الحالات المؤكدة في الكاميرون والسنغال وبوركينا فاسو.

 

ونقلت الصحيفة عن دكتور ويليام هاناج، أستاذ علم الأوبئة في جامعة هارفارد قوله: "إن المشاكل المتعلقة بأفريقيا، هي أن عدم وجود اختبار يعني أنه ليس لدينا أي فهم آمن للكميات الحقيقية للعدوى، ونتوقع أن يكون في المراحل المبكرة الآن.

 

وقال البروفيسور ثومبي ندونغو من المعهد الأفريقي للبحوث الصحية:" بدون فهم أفضل لطريقة عمل الفيروس، مثل العوامل المناعية أو الوراثية التي قد تحمي بعض الناس من المستحيل تحديد مدى خطورة تأثير الفيروس على القارة". 

 

وأضاف:" ليس لدينا حتى الآن إجابة جيدة عن سبب انخفاض انتشاره في إفريقيا عنها في أوروبا أو الصين، وأحد الاحتمالات أن الفيروس يعمل خلال الشتاء الأوروبي، ولا ينتشر بكفاءة في المناخات الأكثر دفئًا ورطوبة، وهو ما أظهرته إحدى الدراسات، والاحتمال الآخر هو أن أفريقيا بشكل عام، لديها سكان أصغر بكثير من أوروبا أو الصين.

 

الاحتمال الأخير هو أنها قد تكون مسألة وقت فقط قبل أن تضرب إفريقيا، وإذا كان هذا هو الحال، وحصلنا على انتقال المجتمع في أفريقيا جنوب الصحراء بالمعدلات التي شهدناها في إيطاليا، فقد أمام كارثة"، بحسب البروفيسور ثومبي ندونغو.

 

وأضاف: "ليس لدينا المستشفيات أو وحدات العناية المركزة أو أجهزة التنفس الصناعي للتعامل مع كميات هائلة من الأشخاص المصابين، لذلك إذا كان الانتشار مشابهًا لما هو موجود في أوروبا أو الصين، فقد تكون النتيجة مدمرة." 

 

في أوغندا ، يعيش 1.4 مليون شخص على الأقل بفيروس نقص المناعة البشرية، قال ميلي كاتانا، أخصائي الصحة العامة، لصحيفة الجارديان، إن إغلاق الفيروس "للأسف" لا يحبس فيروس نقص المناعة البشرية.

 

وقالت كاتانا: "لدي معلومات من مناطق أنكولي في غرب أوغندا حيث يعاني المرضى في وضع يائس ، ويمشون سبع ساعات ، وينامون في المرافق الصحية ويعودون في اليوم التالي".

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان