رئيس التحرير: عادل صبري 06:49 مساءً | الاثنين 26 أكتوبر 2020 م | 09 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

الجارديان: كورونا في الدول النامية.. مأساة لا تنتهي

الجارديان: كورونا في الدول النامية.. مأساة لا تنتهي

صحافة أجنبية

فيروس كورونا يثير مخاوف كبيرة على الدول النامية

الجارديان: كورونا في الدول النامية.. مأساة لا تنتهي

إسلام محمد 05 أبريل 2020 12:25

يواجه عشرات الملايين من الناس في البلدان الأكثر فقراً، والأقل نمواً في جميع أنحاء العالم كارثة تلوح في الأفق تبدو وكأنها لا يمكن وقفها لأنها قد تكون قاتلة، والفأس على وشك السقوط على أعداد لا حصر لها من الرؤوس التي لا يمكن الدفاع عنها إلى حد كبير، وهي مجزرة مخيفة.

 

جاء ذلك في افتتاحية صحيفة "الجارديان" البريطانية والتي جاءت بعنوان " وجهة نظهر الجارديان في فيروس كورونا.. مأساة لانهاية لها للدولة الفقيرة"، تساءلت فيه عن فرص الملايين من الناس بالبلدان الأقل نمواً في النجاة من الفيروس القاتل، في وقت تكافح فيه أوروبا والولايات المتحدة والصين لاحتوائه.

 

وقالت الصحيفة، بينما تنخرط الدول الغنية نسبيًا في نصف الكرة الشمالي في صراع لصد كورونا، تدق أجراس الإنذار من جنوب آسيا إلى الشرق الأوسط وأفريقيا، وفي الغالب لم يتم سماعهم بعد، أي شخص عاش في الأحياء الفقيرة المكتظة بالسكان في مومباي أو دكا أو بورت أو برنس يعرف مدى استحالة مفاهيم الإبعاد الاجتماعي، والعزل الذاتي. 

 

وأفادت منظمة الصحة العالمية أن نصف سكان العالم على الأقل لم يحصلوا على الرعاية الطبية الأساسية حتى قبل وقوع الوباء، وحذرت خطة منظمة أستراليا الخيرية الدولية للمساواة العالمية بشكل ينذر بالسوء، فإن العديد في هذه المجتمعات، وخاصة الأطفال يعانون من حالات كامنة خطيرة مثل الملاريا والسل وسوء التغذية.

 

الناس الذين يعيشون في مناطق الصراع هم عرضة للخطر على نحو مضاعف، وإذا كنت من سكان إدلب، على سبيل المثال، فهناك احتمال كبير بأن أي محاولة لاتباع النصيحة والبقاء في المنزل ستعطلها غارة قصف النظام الروسي أو السوري.

 

وهذا هو أحد الأسباب التي دعت أنطونيو جوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة إلى وقف إطلاق نار عالمي في مواجهة "عدونا المشترك"، وهناك أدلة ضئيلة على أن نداءه يتم الالتفات إليه.

 

وحذرت الأمم المتحدة من أن الأشخاص في الدول التي تضررت صحتها بسبب العقوبات، مثل فنزويلا وزيمبابوي وكوبا، يمكن أن يعانون بشكل غير متناسب من انتشار الفيروس، وهذا هو الحال بالفعل في إيران.

 

وبحسب الصحيفة يشكل انعدام الأمن الغذائي مصدر قلق متزايد في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، ولا سيما منطقة الساحل، ويقول برنامج الغذاء العالمي إنه إذا استمر المرض هناك، فقد تتعطل سلاسل الإمدادات الإنسانية الحيوية في بوركينا فاسو ومالي والنيجر في وقت يواجه فيه الملايين بالفعل نقصًا في الغذاء في الصيف بسبب الجفاف والعنف الجهادي.

 

ومن أفغانستان التي مزقتها الحرب إلى جمهورية إفريقيا الوسطى الفقيرة، حيث يقول مجلس اللاجئين النرويجي أن هناك ثلاث مراوح تهوية لخمسة ملايين شخص، يتفاقم الخوف من كارثة وشيكة بسبب النقص المزمن في الموارد، وأيّ ردود على كورونا ستعوقها المشكلات السياسية والأمنية العالقة التي تُترك لتتفاقم لسنوات. 

 

غزة مثال على ذلك، مليونا فلسطيني محاصرون في مساحة 365 كيلومتر مربع. وفقا لمجموعة الأزمات الدولية، تم تحديد حالات فيروس التاجي، الآن غزة تستعد للأسوأ، من شأن تفشي كبير أن يطغى بسرعة على نظام الرعاية الصحية في غزة ، الذي دمرته سنوات من الحرب والحصار الإسرائيلي، وقالت مجموعة الأزمات الدولية الأسبوع الماضي إن عدد القتلى قد يكون مروعًا.

 

وأشارت إلى أن الأثر الاقتصادي المحتمل على العالم النامي هو أيضا مصدر قلق كبير، وتضررت البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل بالفعل من انخفاض الطلب على الصادرات، وانخفاض أسعار النفط وانهيار السياحة.

 

وقد طلبت ما يقرب من 80 حكومة تمويلًا طارئًا من صندوق النقد الدولي، ويستحق جميع ضحاياها دون استثناء المساعدة أينما كانوا، وإذا فشلت الجهود المبذولة للسيطرة على الفيروس في العالم النامي، فقد لا يمكن وصف الخسائر البشرية، ويمكن أن يصبح المرض متوطنا، ويتكرر ويعيد التدوير من خلال الهجرة والاتصالات البشرية وأوبئة الموجة الثانية أو الثالثة.

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان