رئيس التحرير: عادل صبري 04:37 صباحاً | الأربعاء 21 أكتوبر 2020 م | 04 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

فايننشال تايمز: في أفريقيا والبرازيل.. الكنائس تهدد بتفشي كورونا

فايننشال تايمز: في أفريقيا والبرازيل.. الكنائس تهدد بتفشي كورونا

صحافة أجنبية

التجمعات الدينية تهدد بتفشي فيروس كورونا

فايننشال تايمز: في أفريقيا والبرازيل.. الكنائس تهدد بتفشي كورونا

إسلام محمد 05 أبريل 2020 11:58

تحت عنوان "الكنائس في البرازيل وأفريقيا تتحدى إجراءات مواجهة فيروس كورونا".. سعت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية لإبراز المخاطر التي تشكلها التجمعات الدينية التي تعقدها العديد من الكنائس، خاصة في العالم النامي، حيث يمكن أن تساعد على تسريع تفشي (كوفيد 19).

 

وقالت الصحيفة: رغم القيود وحالات الإغلاق، استمرت بعض المجتمعات الدينية في التقارب، وفي فرنسا وكوريا الجنوبية، تم ربط سلسلة من الإصابات بفيروس كورونا بالتجمعات التي تعقدها الكنيسة.

 

وأضافت في الوقت الذي ينتقل فيه الوباء إلى الاقتصادات الناشئة في أفريقيا وأمريكا اللاتينية، حيث تتزايد الكنائس الإنجيلية، يخشى مسؤولو الصحة من أن المجتمعات الدينية ستساعد الفيروس على الانتشار.

 

وفي البرازيل، حاول معظم حكام الولايات والعديد من عمداء المدن حظر التجمعات الدينية، ولكن الرئيس جاير بولسونارو أعفى الكنائس من الإغلاق. 

 

ولعب بولسونارو منذ فترة طويلة الدعم السياسي من الكنائس الإنجيلية المتنامية في البرازيل، ويقول بعض المحللين إنه ينحني الآن للضغط لإبقائها مفتوحة.

 

ونقلت الصحيفة عن إيليان مورايس، باحثة الدين والصحة بجامعة ريو دي جانيرو الفيدرالية قوله: "إنه يخضع سياسات الصحة العامة للعلاقات السياسية مع بعض الكنائس الإنجيلية، مع إلحاق ضرر كبير بصحة البرازيليين".

 

وتشير الاستطلاعات الأخيرة إلى أن حوالي ثلث سكان البرازيل البالغ عددهم 211 مليون نسمة هم من المسيحيين الإنجيليين.

 

وتدخلت المحاكم وتحاول إغلاق كنائس بعد حالات الإصابة بفيروس كورونا المؤكدة في أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية، حيث تضاعفت أربع مرات في أقل من أسبوع إلى ما يقرب من 8000، لكن بولسونارو ، الذي قلل من خطر الفيروس، يصر على أن الكنائس هي "المأوى الأخير" للعديد من الناس.

 

وفي إيران والسعودية، اتخذ الزعماء المسلمون نهجًا مختلفًا، حيث أمروا بإغلاق الأماكن المقدسة، وإلغاء صلاة الجمعة، في تناقض صارخ مع بعض الشخصيات السياسية والدينية في البرازيل وأجزاء من إفريقيا.

 

وقال جون ماغفولي، رئيس تنزانيا ، الذي يعرف بأنه كاثوليكي متدين، الشهر الماضي: "من أجل إيماننا وبالنسبة لنا كحكومة، لم نغلق الكنائس والمساجد"، متجاهلاً رغبات البابا فرنسيس في أن تحتفظ الكنائس بكتلة عيد الفصح دون جمع رعاياها معًا.

 

ووصف إدير ماسيدو، الملياردير المؤيد القوي لبولسونارو، الفيروس بأنه "تكتيك الشيطان" الذي يهدف إلى نشر الخوف.

 

وقال ماركو فيليسيانو، القس البرازيلي وعضو العنصرة البرازيلي الجديد والمقرب من بولسونارو، لصحيفة فاينانشيال تايمز "يجب أن تكون الكنائس مفتوحة كما كانت خلال أسوأ الحروب والأوبئة". 

 

وظهرت مشاهد مماثلة في جنوب أفريقيا، حيث تتدافع السلطات الصحية لتعقب مئات الأشخاص الذين ربما أصيبوا في خدمة إنجيلية في مدينة بلومفونتين.

 

وعقد التجمع قبل أن تأمر جنوب أفريقيا بإغلاق وطني الأسبوع الماضي، ومع ذلك، سلط زويلي مخيز ، وزير الصحة في جنوب أفريقيا، الضوء على وجبة الإفطار، للتأكيد على مخاطر العدوى في الاجتماعات الدينية.

 

وفي نيجيريا، تحدّى مؤسس وينرز تشابل، وهي واحدة من أكبر الكنائس الضخمة العديدة في البلاد، نصيحة الحكومة عن طريق تشغيل الخدمات في حرمها الشاسع خارج لاغوس قبل إصدار أمر بإغلاقها في المدينة الاثنين الماضي.

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان