رئيس التحرير: عادل صبري 09:15 صباحاً | الخميس 24 سبتمبر 2020 م | 06 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

إيطاليا تعود للحياة قريبا.. لكن بشروط

إيطاليا تعود للحياة قريبا.. لكن بشروط

صحافة أجنبية

إيطاليا تأمل في عودة الحياة من جديد

بحسب نيويورك تايمز:

إيطاليا تعود للحياة قريبا.. لكن بشروط

إسلام محمد 04 أبريل 2020 21:00

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، إن عودة إيطاليا للعمل من جديد، دون الخوف من موجة ثانية من تفشي فيروس كورونا يعتمد على فكرة أقرب للخيال، وهي وجود أجسام مضادمة للفيروس لدى الأشخاص.

 

وأضافت الصحيفة، إن في إيطاليا هناك شعور متزايد بأن الأسوأ ربما يكون قد مر، وبدأت أسابيع الإغلاق تؤتي ثمارها، حيث أعلن المسؤولون هذا الأسبوع أن أعداد الإصابات الجديدة قد استقرت.

 

وتابعت، ولكن رغم هذا الأمل، فإن هناك تحدي رهيب متمثل في وقت، وكيفية إعادة العمل، دون إطلاق موجة كارثية أخرى من العدوى، للقيام بذلك، يركز مسؤولو الصحة الإيطاليون وبعض السياسيين على فكرة ربما أقرب لعالم الروايات البائسة، وأفلام الخيال العلمي.

 

وتتلخص في وجود الأجسام المضادة المناسبة للفيروس في دم الأشخاص، وهي علامة محتملة على الحصانة، وربما تحدد هذا الأمر من يبدأ العمل، ومن لا.

 

وأوضحت أن بعض السياسيون رغم عدم استيعابهم للفكرة، ولكنهم يتعرضون لضغوط متزايدة لفتح الاقتصادات، وتجنب إحداث كساد اقتصادي واسع النطاق.

 

اقترح الرئيس المحافظ لمنطقة فينيتو الشمالية الشرقية "ترخيصًا" خاصًا للإيطاليين الذين يمتلكون أجسامًا مضادة تُظهر أنهم مصابون بالفيروس وتغلبوا عليه، وتحدث رئيس الوزراء السابق، ماتيو رينزي، عن "ممر كوفيد" لغير المصابين.

 

وقال رئيس الوزراء جوزيبي كونتي بينما ظل الإغلاق قائماً، فقد بدأت الحكومة العمل مع العلماء لتحديد كيفية إعادة الأشخاص الذين تعافوا إلى العمل.

 

كانت إيطاليا، أول دولة أوروبية تعلن عن إغلاق كامل، والذي بدأ في 9 مارس، لكن معدل الإصابة الجديدة تباطأ هذا الأسبوع، ويوم الجمعة كان هناك حوالي 4500 حالة جديدة، أقل من الأسابيع الأخيرة.

 

وقال فابيو أريغيني، مشرف الخط الساخن لسيارات الإسعاف في مدينة بريشيا اللومباردية: "بدأنا نرى الضوء في نهاية النفق، لقد انخفضت المكالمات".

 

لكن الجدل حول قوة عمل قائمة على الأجسام المضادة وضعت إيطاليا مرة أخرى في الطليعة المؤسفة للديمقراطيات الغربية التي تتصارع مع الفيروس، واختياراتها الأخلاقية غير المريحة، وأثيرت هذه الأسئلة بالفعل من خلال القرارات الحاسمة للأطباء لعلاج الشباب، مع فرصة أفضل للحياة، قبل كبار السن والمرضى.

وعندما يتم اكتشاف الجسم المضاد الثاني فقط، فهذا يعني أن الشخص ربما لم يعد مصابًا.

 

ونقلت الصحيفة عن الدكتور كريسانتي قوله: "من المرجح أنك شخص سليم نجا من الإصابة، أو كنت عديم الأعراض وطورت أجسامًا مضادة".

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان