رئيس التحرير: عادل صبري 10:26 صباحاً | السبت 26 سبتمبر 2020 م | 08 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

في السباق العالمي لتأمين احتياجات كورونا.. الموساد في مهمة مستحيلة

في السباق العالمي لتأمين احتياجات كورونا.. الموساد في مهمة مستحيلة

صحافة أجنبية

الموساد يسعى لشراء المستلزمات الطبية لكورونا

بحسب واشنطن بوست:

في السباق العالمي لتأمين احتياجات كورونا.. الموساد في مهمة مستحيلة

إسلام محمد 03 أبريل 2020 21:10

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أن السباق العالمي الذي أشعله كورونا للحصول على المعدات الطبية اللازمة لمواجهة انتشار الفيروس، جعلت إسرائيل تلجأ إلى جهاز المخابرات لديها "الموساد"، للحصول على أجهزة التنفس، والإمدادات الطبية الأخرى من الخارج.

 

وأضافت، أن عملاء الموساد نجحوا في شراء ملايين الأقنعة، والمعدات الطبية خلال الأيام الأخيرة، بجانب عدد قليل من أجهزة التنفس، وشحنت لإسرائيل.

 

وبينما أكد مسؤولو الموساد لوسائل الإعلام المحلية، أن المعدات تم تأمينها، رفضت الوكالة الإفصاح عن مصدرها، مما أثار تكهنات بأن عملاء قد يتسوقون في دول عربية أو دول أخرى تفتقر إلى العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل.

 

ووصف أحد مسؤولي الموساد المجهولين سوقًا فوضوية دولية حيث تتدافع حكومات من جميع أنحاء العالم للحصول على نفس القائمة القصيرة للسلع الساخنة فجأة، بما في ذلك أجهزة التنفس الصناعي، وغيرها من معدات الحماية.

 

وقال المسؤول في برنامج إخباري استقصائي على القناة 12 الإسرائيلية، إن الوكلاء لا يترددون في مزايدة أو خداع المشترين من دول أخرى، نحن نستخدم اتصالاتنا الخاصة للفوز بالسباق، وربما نفعل ما يفعله العالم بأسره.

 

ونقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي قوله:" مع تحول الحكومة بأكملها إلى وضع الأزمة، استغل كبار القادة الموساد للقيام بدور قيادي في المشتريات، ليس بسبب عملاء الوكالة السريين، ولكن بسبب براعتها اللوجستية".

 

ويوجد في إسرائيل نظام رعاية صحية وطني يحظى بتقدير جيد، ولكنه يعاني من نقص التمويل بشكل خطير، وكانت شبكة المستشفيات تكافح مع واحدة من أعلى معدلات الإشغال في أي بلد متقدم عندما بدأ تفشي المرض.

ويقول مراقبو الأمن القومي، إن سرعة الموساد، وسفن التجسس والشبكات الدولية ستجعلها جيدة في تحديد وتأمين الإمدادات الطبية.

 

وقال يوسي ميلمان، المراقب منذ فترة طويلة في مجتمع المخابرات الإسرائيلي وكاتب عمود في صحيفة هآرتس: "الموساد لديه قدرة لوجستية، ولديه اتصالات في كل مكان، بما في ذلك في العالم العربي، الموساد سيتمكن من العثور على اي شيء في أبعد زوايا من العالم".

 

الحكومات في جميع أنحاء العالم تتسابق للحصول على الإمدادات الطبية من المخزونات العالمية المتضائلة، وتحريض البلدان ضد بعضها البعض، مما يؤدي إلى حروب المزايدة التي أدت إلى ارتفاع الأسعار مع ارتفاع الطلب.

 

قال نتنياهو في خطاب قبل أسبوعين: "تتنافس مائتا دولة، بشدة على هذه المعدات، وإسرائيل تستخدم كل الوسائل المتاحة لها لتعويض النقص".

 

وبحسب ما ورد قامت جهود الموساد بتأمين 25000 قناع، 10 ملايين قناع جراحي، وأكثر من 20 ألف مجموعة اختبار فيروس، وحصلت على 27 جهاز تنفس صناعي، 160 أخرى في الطريق رغم أن ذلك لا يمثل سوى جزء صغير مما تحتاجه المستشفيات.

 

وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أنه يعمل على شراء معدات طبية، وإمدادات أخرى من الخارج، وامتنع الجيش عن تحديد مكان وكيفية الحصول على البضائع.

 

وقال مسؤول دبلوماسي إن وزارة الخارجية اشترت إمدادات من أمريكا الشمالية، والجنوبية، وآسيا، وأوروبا، وإزالة الحواجز البيروقراطية النموذجية لإيصال الشحنات في الهواء.

 

وقال المسؤول ، الذي لم يصرح باسمه ، إن جهود الشراء الحكومية يتم تنسيقها من مركز القيادة حيث ينضم مسؤولو الموساد إلى موظفين من وزارتي الدفاع والخارجية، يعملون على تحقيق أمنيات وزارة الصحة.

 

وتعمل إسرائيل أيضًا على زيادة الإنتاج المحلي، حيث تقوم الوحدة التكنولوجية رقم 81 التابعة للجيش حاليًا بصناعة أجهزة التنفس، ومعدات الحماية.

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان