رئيس التحرير: عادل صبري 02:37 صباحاً | الاثنين 26 أكتوبر 2020 م | 09 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

في الدول الفقيرة.. حظر التجوال أسوأ من كورونا

في الدول الفقيرة.. حظر التجوال أسوأ من كورونا

صحافة أجنبية

الإجراءات التي فرضتها العديد من الدول تهدد الكثير من الناس

كاتب بريطاني:

في الدول الفقيرة.. حظر التجوال أسوأ من كورونا

إسلام محمد 02 أبريل 2020 21:07

تحت عنوان " في الدول الفقيرة حظر التجوال أسوأ من كورونا" target="_blank">فيروس كورونا".. سلط كاتب بريطاني الضوء على تداعيات الإجراءات التي تتخذها مختلف دول العالم، وبخاصة الفقيرة منها لمواجهة كورونا" target="_blank">فيروس كورونا، على اقتصاداتها المنهكة بالفعل.

 

وأوضح الكاتب ديفيد بيلينج، في مقال نشره بصحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، أنّ الإغلاق وحظر التجوال الذي تفرضه الدول الفقيرة لاحتواء الفيروس، أمر غاية في الصعوبة لشعوبهم التي تعتبر تلك الإجراءات أسوأ من الفيروس نفسه.

 

وقال الكاتب، إن رئيس الوزراء ناريندرا مودي حذر من أنه إذا لم تجر الأمور في الهند خلال الـ 21 يومًا التالية بشكل جيد بالنسبة لكورونا" target="_blank">فيروس كورونا، فإنها ستخاطر بإزالة مكاسب 21 عامًا، وفي جنوب إفريقيا أمر سيريل رامافوسا بواحدة من أكثر عمليات الإغلاق صرامة في العالم، قبل تسجيل حتى وفاة واحدة بكورونا" target="_blank">فيروس كورونا، مشيرا إلى أن الإغلاق لمدة ثلاثة أسابيع ضروري لإنقاذ مئات الآلاف من الأرواح.

 

وأضاف: "في جميع أنحاء العالم النامي يغلق القادة اقتصاداتهم لوقف الوباء، ولكن في البلدان التي ترتفع فيها معدلات الوفيات بسبب أمراض أخرى، ومع مستويات الفقر الوحشية، هل يمكن للعلاج أن يكون أسوأ من المرض؟".

 

ولتوضيح ما هو واضح، من الصعب فرض حظر في بلد فقير أكثر من فرضه في بلد غني، في المدن الضخمة مثل لاغوس أو مومباي أو مانيلا، فإن توجيه الناس للبقاء في منازلهم هو حصر الملايين في المساكن الضيقة، وفي الأحياء الفقيرة التي قد يعيش فيها ما يصل إلى نصف السكان، يمكن حشر الناس في ستة أو ثمانية في غرفة، دون سهولة الوصول إلى الماء أو حتى الصابون.

 

أرونداتي روي، الكاتب الهندي والناشط السياسي، وصف عملية الإغلاق بأنها ليست من أشكال الابتعاد الاجتماعي، بل من "الضغط الاجتماعي".

 

إن الأشخاص الذين يحصلون على دخل من خلال شراء البضائع على جانب الطريق، أو إصلاح الأواني، أو تلميع الأحذية، ليس لديهم طريقة كبيرة للبقاء على قيد الحياة إذا أجبروا على البقاء في الداخل.

 

 في غضون ساعات من أمر إغلاق الهند، كانت هناك مشاهد يرثى لها للعمال المهاجرين يتجهون إلى منازلهم سيرًا على الأقدام، في بعض الحالات مئات الأميال، وفي جنوب إفريقيا أيضًا، توجد علامات الإجهاد الاجتماعي في كل مكان، استخدمت الشرطة الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع لفرض التباعد الاجتماعي في البلدات المزدحمة.

 

ثم هناك القنابل الصامتة، العواقب غير المرئية لمحاربة مرض واحد لإهمال محتمل للآخرين، في حين أننا نحسب بشكل هوس عدد القتلى من الفيروسات، إلا أن قلة قليلة مكرسة تقلق بشأن الآثار الضارة المحتملة في بلد مثل جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث قتلت الحصبة 6200، والملاريا 17000 العام الماضي. وإذا تحطمت الاقتصادات، فقد يكتسح القتلة الصامتون مثل الإسهال، وسوء التغذية، ووفيات الأطفال.

 

واستشهد الكاتب البريطاني بقول أليكس دي وال، المدير التنفيذي لمؤسسة السلام العالمي، الذي قال إن عمليات الإغلاق لا تكون فعالة، إلا إذا تمكنت الدول من تعزيز النظم الصحية، والقدرة على الاختبار، ولا يمكنهم العمل بدون موافقة الناس. 

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان