رئيس التحرير: عادل صبري 07:18 صباحاً | السبت 11 يوليو 2020 م | 20 ذو القعدة 1441 هـ | الـقـاهـره °

نيجيريا: جوناثان لم يتعرض لمحاولة اغتيال

نيجيريا: جوناثان لم يتعرض لمحاولة اغتيال

شئون دولية

الرئيس جودلاك جوناثان

نيجيريا: جوناثان لم يتعرض لمحاولة اغتيال

الأناضول 30 مارس 2014 18:44

قال المتحدث باسم الرئاسة النيجيرية، اليوم الأحد، إن الرئيس جودلاك جوناثان بخير ولم يتأثر، بمحاولة هروب "فاشلة" من سجن مقر جهاز أمن الدولة في العاصمة أبوجا، الذي يبعد 100 مترا عن القصر الرئاسي في "أسو روك".

 

وفي تغريدة على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قال المتحدث باسم الرئاسة، روبن أباتي: "الرئيس جوناثان لم يصبه أذى وآمن، نشكركم على الاهتمام والدعم".

 

وأوضح أن محاولة الهروب من سجن إدارة جهاز أمن الدولة في العاصمة أبوجا، ليس لها علاقة بمقر الرئاسة في "أسو روك".

 

وأشار إلى أن "ما حدث صباح اليوم، كان محاولة هروب من السجن تم إحباطها بنجاح، وليس هناك ما يدعو للقلق".

 

ونفى المتحدث تقارير وسائل الإعلام التي تحدثت عن أن "الهروب من السجن من مقر جهاز أمن الدولة، كانت محاولة لمهاجمة الرئيس جوناثان أو قصره، والذي يقع على بعد نحو 100 متر".

 

وفي وقت سابق اليوم، اندلع إطلاق النار كثيف في مقر جهاز أمن الدولة، في ما وصفته السلطات بأنه محاولة فاشلة للهروب من السجن على يد مسلحي "بوكو حرام".

 

لكن المتحدثة باسم الشرطة السرية "ماريلين أوغار" قالت لوسائل الإعلام "ما حدث هو أن بعض المحتجزين هاجموا فجأة الحارس المكلف بتوزيع الطعام، وضربه أحدهم على رأسه بالأصفاد المعدنية في يده، قبل أن ينتزعوا سلاح له ويبدأوا بإطلاق النار".

 

ومضت قائلة: "استدعيت قوات الجيش للتدخل بسرعة قبل أن يتمكن المهاجمين من إحداث أي ضرر، وهم المسؤولون عن إطلاق النار الذي سمعتموه".

 

وأضافت "كانت محاولة للفرار من السجن ولكن تم السيطرة عليها".

 

وفي غضون ذلك، أغلقت جميع الطرق والمنافذ المؤدية إلى (أسو روك)، ومقر جهاز أمن الدولة بناقلات الجند المدرعة، بينما كانت تحلق مروحيات عسكرية في سماء المنطقة.

 

وذكر مسؤول طلب عدم الكشف عن هويته أن "ما لا يقل عن 20 من المحتجزين، قد تسلقوا سور المقر الأمني، وقتل منهم 18، بينما أعيد اعتقال البعض الآخر".

 

وأضاف أن "اثنين من المحققين أصيبا بجروح خطيرة خلال إطلاق النار، وجرى نقلهما إلى المستشفى"، بينما شوهد شرطيون، يمشطون الأدغال القريبة، بحثا عن المشتبه بهم الفارين.

 

و"بوكو حرام" تعنى بلغة قبائل الهوسا المنتشرة بشمال نيجيريا المسلم "التعليم الغربي حرام"، وهي جماعة نيجيرية مسلحة، تأسست في يناير/كانون الثاني 2002، على يد محمد يوسف، وتقول إنها تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا.

 

وحافظت جماعة "بوكو حرام" على سلمية حملاتها - بالرغم من طابعها المتشدد - ضد ما تصفه بـ"الحكم السيء والفساد"، قبل أن تلجأ في عام 2009 إلى العنف إثر مقتل زعيمها محمد يوسف، أثناء احتجازه لدى الشرطة.

 

في السنوات التالية، ألقي باللوم على الجماعة المسلحة في مقتل الآلاف، وشن هجمات على الكنائس والمراكز الأمنية التابعة للجيش والشرطة في المناطق الشمالية من نيجيريا.

 

 

روابط ذات صلة:

 

رئيس نيجيريا يعد بانتخابات رئاسية حرة ونزيهة

رئيس نيجيريا: "بوكو حرام" سر دعم قواتنا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان