رئيس التحرير: عادل صبري 01:19 مساءً | الأحد 09 أغسطس 2020 م | 19 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

أوغلو: علاقات الصداقة بين الشعبين التركي والمصري أبدية

أوغلو: علاقات الصداقة بين الشعبين التركي والمصري أبدية

شئون دولية

أحمد داود أوغلو

أوغلو: علاقات الصداقة بين الشعبين التركي والمصري أبدية

الأناضول 23 نوفمبر 2013 19:21

 أكد وزير الخارجية التركي، أحمد داود أوغلو، أن الصداقة بين الشعبين التركي والمصري، أبدية، والأزمات القائمة بين الدولتين حاليا أمرا عابرا، في إشارة إلى التطورات الأخيرة التي تشهدها العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

 

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الوزير التركي، في مطار (أسن بوغا) بالعاصمة التركية أنقرة، قبيل توجهه إلى قطر، أوضح فيها أن تركيا ومصر دولتين لهما ثقلهما الإقليمي، ويكنان لبعضهما احتراما متبادلا.

 

وفي رد منه على تخفيض التمثيل الدبلوماسي بين البلدين إلى مستوى القائم بالأعمال، قال داود أوغلو إن "الموقف القائم على مبادئ الذي اتخذته الحكومة التركية تجاه ما يحدث في مصر في الآونة الأخيرة ولا سيما الانقلاب العسكري، لا يمكن أن يؤثر بأي حال من الأحوال على أواصر الصداقة التي تربط تركيا بمصر حكومة وشعبا.

 

وشدد داود أوغلو على أن المبدأ الذي بنت عليه الحكومة التركية تجاه ما تشهده مصر من أحداث، جاء نتيجة احترام تركيا لإرادة الشعب المصري، مشيرا إلى أن المصريين في الانتخابات الرئاسية الأخيرة انتخبوا بإرادتهم أول رئيس  لهم في تاريخ البلاد من خلال انتخابات حرة ونزيهة وعادلة شهد لها الجميع، "ليعكس بذلك أول إرادة وطنية له في تاريخه".  

 

وتابع قائلا "فالعلاقات بين البلدين أبدية، ولا يمكن أن تؤثر فيها أزمات عابرة، فمصر دوله لها ثقلها في المنطقة ، وهى العمود الفقري للعالم العربي، واستقرار المنطقة من استقرارها".

 

ولفت إلى أن بلاده كانت قد استدعت سفيرها في القاهر للتشاور، ثم أعادته إلى عمله ثانية كدليل على حسن النوايا، مضيفا "لكن الحكومة المصرية المؤقتة القائمة على أمر البلاد بعد الانقلاب الذي وقع في الثالث من تموز/يوليو الماضي، أخبرتنا اليوم بقرار تخفيض التمثيل الدبلوماسي، فمنا على الفور بالرد بقرار مماثل ردا على قرارهم، وذلك احتراما منا للمبادئ التي نؤمن بها".

 

وجدد الوزير التركي تأكيده على أبدية العلاقات التركية المصرية، مضيفا، "وعن قريب تنتهي الفترة التي تشهدها مصر حاليا، وتأتي سلطة جديدة تحترم الإرادة الشعبية، عندها ستصل العلاقات التركية المصرية إلى مستويات أفضل مما هى عليه الآن، فالعلاقات بين البلدين قوية لدرجة تمكنها من تخطي أي أزمات تعترضها".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان