رئيس التحرير: عادل صبري 07:26 صباحاً | الاثنين 10 أغسطس 2020 م | 20 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

أكاديمي أمريكي: واشنطن تسعى للتفاهم مع إيران

أكاديمي أمريكي: واشنطن تسعى للتفاهم مع إيران

شئون دولية

روحاني وأوباما

أكاديمي أمريكي: واشنطن تسعى للتفاهم مع إيران

17 نوفمبر 2013 04:49

قال خبير سياسي أمريكي أن بلاده تسعى إلى تفاهم مع إيران، معتبرا أن المفاوضات مع طهران "هامة جدا".

وفي كلمة ألقاها خلال مؤتمر "ميدايز" الدولي، الذي ينظمه "معهد أماديوس" (منظمة مغربية غير حكومية)، بمدينة طنجة، شمال المغرب، واختتمت فعالياته مساء السبت، قال ربيرت كابلان، أستاذ مادة تنمية المهارات القيادية في مدرسة هارفارد للأعمال بالولايات المتحدة، إن بلاده "تسعى إلى التوصل إلى تفاهم مع إيران".

 

ورأى أن "المفاوضات مع إيران هامة جدا"، معتبرا أن بلاده ستتعامل مع ملف النووي الإيراني بالوسائل الدبلوماسية "وفق ما يخدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط"، على حد تعبيره.

 

وأضاف: "يجب أن نصل إلى حل مع إيران من خلال القنوات الدبلوماسية الرسمية وغير الرسمية، وهذا شيء هام جدا".

 

وتوقع أن تتطور العلاقات بين واشنطن وطهران على نحو شبيه بالمنحى الذي اتخذته العلاقات الأمريكية الصينية في السنوات الأخيرة.

 

وفي هذا الصدد، قال: "في تسعينيات القرن الماضي، لم تكن العلاقات بين الولايات المتحدة والصين جيدة، لكن علاقاتهما تحسنت لاحقا، وحدث تقارب بين البلدين".

 

في المقابل، أكد الخبير الأمريكي ذاته على أن بلاده ستواصل دعم السعودية باعتبارها "حليفا استراتيجيا لواشنطن في المنطقة".

 

ومن المنتظر أن تستضيف مدينة جنيف السويسرية، يوم 20 من الشهر الجاري، جولة جديدة من مفاوضات الملف النووي الإيراني، بين إيران ومجموعة 5+1، التي تشمل الدول الخمس الأعضاء في مجلس الأمن وألمانيا.

 

ووفقا لبيان صدر عن وزارة الخارجية السويسرية، من المخطط أن تستمر هذه الجولة، ثلاثة أيام.

 

وكانت آخر جولة، قد أقيمت بين السابع والتاسع من الشهر الجاري في جنيف.

 

ومن المنتظر أن تتم مناقشة خريطة الطريق التي طرحتها الولايات المتحدة لحل الأزمة النووية الإيرانية، وأن تطالب بعض الأطراف بإدخال تعديلات عليها. وكانت الولايات المتحدة قد عرضت تخفيف العقوبات المفروضة على إيران، مقابل أن تقوم الأخيرة بإيقاف برنامجها النووي مؤقتا.

 

وتهدف المفاوضات إلى التوصل لقصر البرنامج النووي الإيراني على الأغراض السلمية فقط.

 

وشارك مسؤولون حكوميون وخبراء سياسيون واقتصاديون من 52 دولة في فعاليات المؤتمر الدولي "ميدايز"، الذي بدأت فعالياته يوم الأربعاء، تحت شعار "أي آفاق لعالم غير مستقر؟"، واختتمت السبت.

 

و"معهد أماديوس" منظمة مغربية غير حكومية، تأسست في العام 2008، ويوجد مقرها الرئيسي في العاصمة المغربية الرباط، وتنشط بالأساس في تنظيم مؤتمرات ومنتديات بشأن قضايا سياسية واقتصادية، وتركز بالخصوص على قضايا حوض البحر الأبيض المتوسط والعالم العربي وأفريقيا وأوربا.

 

ومن بين من شاركوا في المؤتمر محمود جبريل، رئيس المجلس الوطني الليبي السابق، ورياض المالكي، وزير الخارجية الفلسطيني، وديونكوندا تراوري، رئيسمالي الأسبق، وزهابي ولد سيدي محمد، وزير خارجية مالي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان