رئيس التحرير: عادل صبري 04:25 مساءً | السبت 05 ديسمبر 2020 م | 19 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

نيويورك تايمز: شبح القذافي يطارد طرابلس

نيويورك تايمز: شبح القذافي يطارد طرابلس

شئون دولية

المليشيات المسلحة في ليبيا-ارشيف

الميليشيات المسلحة أصبحت دولة داخل دولة

نيويورك تايمز: شبح القذافي يطارد طرابلس

حمزة صلاح 16 نوفمبر 2013 20:28

"هجوم الميليشيات الليبية المسلحة على إحدى الاحتجاجات المناهضة لها في طرابلس الجمعة، يجر البلاد إلى ثلاث سنوات مضت.. عندما كان جنود القذافي يجوبون العاصمة في عربات جيب ويطلقون النار على المتظاهرين في الشوارع"..

 

بهذه الكلمات رأت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن تنامي العنف من قبل الجماعات المسلحة يضع ليبيا أمام تحول مشؤوم قد يعصف بالبلاد، مشيرة إلى أن طرابلس تشهد أسوأ موجة عنف في طرابلس منذ الثورة ليبيا ضد الدكتاتور الراحل معمر.


ولقي العشرات من الأشخاص مصرعهم في العاصمة الليبية طرابلس، أمس الجمعة، بعدما فتح رجال المليشيات المسلحة النار على متظاهرين عزل، ما أسفر عن مقتل أكثر من 40 قتيلا وإصابة المئات.


وأكدت الصحيفة الأمريكية أن المليشيات المسلحة "غذت انعدام الأمن المزمن في ليبيا، إذ أنها تقاتل بعضها البعض من أجل السيطرة على المنشآت والموارد الحيوية مثل النفط، ويتعهد المقاتلون بالولاء لقادتهم أو قبيلتهم أو مدينتهم، وليس الولاء لحكومة ليبيا المركزية الضعيفة".


التظاهرات التي أدت إلى هذا الهجدوم جزء من موجة غضب متصاعدة بين المواطنين ضد انتشار المليشيات المسلحة وتنامي نفوذها وسطوتها،

لاسيما أن كثيرا من هذه الميليشيات يتكون من آلاف الرجال الذين قاتلوا قوات القذافي أثناء الثورة الليبية ولم يلقوا أسلحتهم منذ ذلك الحين.


ولفتت "نيويورك تايمز" إلى أن إراقة الدماء وسط المحتجين تحولت سريعا إلى صدامات مسلحة بين المواطنين والمليشيات المتناحرة.


وأضافت أن الجثث وصلت المستشفى مشوهة بنيران الأسلحة الثقيلة، وحلقت طائرات مقاتلة فوق العاصمة طرابلس، كما تسارعت شاحنات صغيرة تحمل تعزيزات مسلحة للمقاتلين في الاشتباكات، وهو ما يعكس الوضع المأساوي الذي يخيم على ليبيا الآن


من جانبه، قال رئيس الوزراء الليبي علي زيدان إنه "على جميع الميليشيات المسلحة مغادرة طرابلس"، لكن حكومته تبدو عاجزة إلى حد كبير عن فرض سيطرتها، لاسيما أن زيدان نفسه اختطف لفترة وجيزة الشهر الماضي من قبل رجال مسلحين.


وذكرت الصحيفة أن الليبيين أخذوا على عاتقهم طرد المليشيات المسلحة، مع تنظيمهم مظاهرات أثارت ردود أفعال عنيفة، معظمها في مدينة بنغازي شرق ليبيا.


ويؤكد شهود عيان أنه نادرا ما شهدت طرابلس مظاهرات واشتباكات بهذا الحجم.


ويبدو أن الغضب الشعبي من الاقتتال الأخير بين المليشيات المحلية ومقاتلين من مدينة مصراتة غرب ليبيا، أجج مثل هذه الاحتجاجات.


وقال عمر خان، صحفي مستقل انضم للاحتجاجات، "إن مئات الأشخاص انضموا إلى مسيرة انطلقت نحو المنطقة التي يقيم بها مقاتلي مصراتة، وذلك لمطالبتهم بمغادرة طرابلس".


وأضاف خان "عندما كانت الاحتجاجات على بعد 300 قدم من منطقة المليشيات، أطلقت مجموعة من المقاتلين نيران  أسلحة ثقيلة محمولة على شاحنات في الهواء، وبعدها بدقائق أطلق المقاتلون النار على الحشد"، مشيرا إلى أن رجلا كان بجواره قد أصيب في صدره.


وقالت حنان صالح، باحثة في منظمة حقوق الإنسان "هيومن رايتس ووتش"، إنها رأت شاحنات عدة تحمل شارات مجموعات مليشيات مختلفة كانت تتسارع نحو الاشتباكات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان