رئيس التحرير: عادل صبري 08:26 مساءً | الثلاثاء 31 مارس 2020 م | 06 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

أوباما يفوز في حرب أزمة الموازنة

أوباما يفوز في حرب أزمة الموازنة

شئون دولية

الرئيس الأمريكي، "باراك أوباما"

الجمهوريون تلقوا ضربة موجعة..

أوباما يفوز في حرب أزمة الموازنة

الأناضول 22 أكتوبر 2013 08:35

أظهر أول استطلاع للرأي، أُجري بعد أزمة الموازنة التي أدت إلى توقف جزئي في أنشطة الحكومة الأمريكية الفيدرالية مطلع الشهر الحالي، أن الجمهوريين تلقوا ضربة موجعة بسبب موقفهم في الأزمة، في حين بدا الرئيس الأمريكي، "باراك أوباما"، كقائد منتصر في الحرب بعد ثباته في مواجهة الجمهوريين.

 

ووفقًا للاستطلاع، الذي أجرته قناة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية، في عموم الولايات المتحدة، فإن الجمهوريين يعتقدون أنهم فقدوا الفرصة في النجاح بالانتخابات من جديد، بعد اعتبارهم مسؤولين عن وقوع الأزمة.

 

وعلى الرغم من توقع خسارة أوباما وحزبه أصوات الناخبين بسبب أزمة الإغلاق الجزئي لأنشطة الحكومة الفيدرالية، فإن الاستطلاع أظهر أن العكس هو الصحيح، حيث أجاب سبعة من كل عشرة أميركيين سئلوا عن المتسبب بالأزمة بأن الجمهوريين هم السبب.

 

وأشاد المشاركون في الاستطلاع بموقف "أوباما"، خلال الأزمة التي دامت 16 يومًا، في عدم التراجع عن قانون الرعاية الصحية، الذي كان الجمهوريون يطالبون بإلغائه مقابل تمرير موازنة الحكومة الفيدرالية.

 

وكانت الحكومة الأميركية الفيدرالية عانت من أزمة مالية، بسبب عدم إقرار النواب الجمهوريين في مجلس النواب الأميركي، الموازنة الحكومية واشتراطهم سحب الرئيس الأمريكي باراك أوباما قانون الرعاية الصحية، مما أدى إلى توقف جزئي للنشاط في بعض الدوائر الفيدرالية غير الأساسية. وتم الخروج من الأزمة بعد توصل الأعضاء الديمقراطيين والجمهوريين في الكونجرس إلى اتفاق، من أجل رفع سقف الديون لتمكين الحكومة من تسديد ديونها وتفادي الإعلان عن إفلاسها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان