رئيس التحرير: عادل صبري 03:11 صباحاً | السبت 27 فبراير 2021 م | 15 رجب 1442 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| الرئيس التونسي يوافق على حوار «تصحيح مسار الثورة»

فيديو| الرئيس التونسي يوافق على حوار «تصحيح مسار الثورة»

العرب والعالم

الرئيس التونسي قيس سعيد

فيديو| الرئيس التونسي يوافق على حوار «تصحيح مسار الثورة»

كريم صابر 30 ديسمبر 2020 22:06

أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد، مساء الأربعاء، قبوله إجراء حوار "لتصحيح مسار الثورة"؛ استجابة لمبادرة تقدم بها الاتحاد العام التونسي للشغل في وقت تشهد فيه البلاد أزمتين اقتصادية واجتماعية فاقمتهما جائحة كورونا. 
 

وقالت الرئاسة التونسية، إنَّ الحوار يهدف لإصلاحات اقتصادية واجتماعية وسياسية بينما تشهد البلاد موجة احتجاجات في عدّة أماكن ضد سوء الخدمات العامة والتهميش وتفشي البطالة والفساد.

 

وأكد سعيد، على "وجوب إشراك ممثلين عن الشباب من كلّ جهات الجمهورية في هذا الحوار وفق معايير يتم تحديدها لاحقًا"، بحسب ما أورده بيان أصدرته الرئاسة التونسية عقب لقاء سعيد مع نور الدّين الطبوبي أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل.

 


ولم تعط الرئاسة مزيدًا من التفاصيل عن الحوار الذي سيجري في الأسابيع المقبلة، فيما قال الأمين العام لاتحاد الشغل إن هذه المبادرة "هي بريق أمل لتصحيح مسار الثورة".

 

ومطلع ديسمبر الجاري، أطلق الاتحاد العام التونسي مبادرة للخروج من الأزمتين الاقتصادية والاجتماعية في البلاد.‎ وتقوم المبادرة على حوار "تشاركي شامل يرسي أسس عدالة اجتماعية، ويعدل بين الجهات ويساوي بين التونسيين ويحد من الفقر والجور والحيف الاجتماعي".
 

وأواخر نوفمبر  الماضي، أطلقت الحكومة التونسية أيضا حوارا وطنيا اقتصاديا واجتماعيا حول خطط التنمية في البلاد. وشهد الاقتصاد التونسي تراجعا حادا خلال العام الحالي، فيما تشهد عدة مناطق بالبلاد احتجاجات مختلفة تتضمن مطالب اجتماعية.


وفي عام 2013 عرفت تونس أزمة سياسية وأمنية عصفت بالبلاد تمثلت باغتيالات سياسية وأعمال إرهابية أودت بحياة زعيمين للمعارضة اليسارية وعدد من الجنود في مرتفعات الشعانبي غرب البلاد، تشكل على إثرها رباعي راع لحوار وطني لتطويق الأزمة.
 

ويتكوّن الرباعي من الاتحاد العام التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية و الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان والهيئة الوطنية للمحامين التونسيين.

وقبل عقد من الزمن أطاحت مظاهرات حاشدة بنظام الرئيس الراحل زين العابدين بن علي احتجاجا على تفشي الفقر والتهميش والبطالة. وفجرت ثورة تونس انتفاضات "الربيع العربي" في مصر وليبيا وسوريا.

 

ورغم أن تونس تمكنت من تفادي العنف الذي هز عدة بلدان في المنطقة إلا أن الوضع الاقتصادي والاجتماعي فيها ازداد سوءا وأصبحت البلاد على وشك الإفلاس بينما تزايدت الاحتجاجات.

ولمزيد من التفاصيل عن ثورات الربيع العربي  اضغط هنا
 

ثورات الربيع العربي.. 10 سنوات ما بين الأمل والخيبة (ملف)

 

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان