رئيس التحرير: عادل صبري 10:05 صباحاً | الخميس 24 سبتمبر 2020 م | 06 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

في الحرب على كورونا.. فرنسا كانت بدون حماية

في الحرب على كورونا.. فرنسا كانت بدون حماية

العرب والعالم

فرنسا كانت تعاني نقصا شديد في أقنعة الوجة

بحسب نيويورك تايمز:

في الحرب على كورونا.. فرنسا كانت بدون حماية

إسلام محمد 17 مايو 2020 14:15

عندما أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون مرارا "الحرب" على فيروس كورونا في مارس الماضي، ووعد رسميا بأن البلاد ستدعم العاملين الصحيين في "الخط الأمامي" بـ "الوسائل والحماية"، ولكن الحقيقة أن فرنسا كانت بلا حماية تقريبًا.

 

وبحسب تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، فإن سياسات الحكومة المتقلبة بشأن الأوبئة الماضية أنهت المخزون الهائل من أقنعة الوجه، واستعان المسؤولون بمصادر خارجية لتجديد هذا المخزون، رغم التحذيرات منذ أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين حول تزايد مخاطر الأوبئة العالمية.

 

ووأوضحت الصحيفة أن ذلك ترك فرنسا، على عكس ألمانيا، منافستها على القيادة الأوروبية معتمدة على المصانع الأجنبية، وغير قادرة بشكل مؤلم على زيادة الإنتاج المحلي لأقنعة الوجه، ومجموعات الاختبار والمراوح، وحتى أجهزة قياس الحرارة والأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية لتخفيف الحمى.

 

اليوم، حيث بدأت فرنسا في تخفيف إحدى عمليات الإغلاق الأكثر صرامة في العالم، وأصبحت تعيد النظر حول كيفية إعادة النظر في اعتمادها على سلاسل التوريد العالمية التي تم بناؤها خلال العقدين الماضيين، وحتى الآن، ليس لدى فرنسا ضمانات بأنها تستطيع تأمين إمدادات كافية في الأسابيع المقبلة للحماية من موجة ثانية محتملة من الفيروس.

 

وقال لويس غوتييه المدير السابق للأمانة العامة للدفاع، والأمن القومي :" في أوقات الأزمات، لم يعد بإمكاننا التحول من منطقة إنتاج إلى أخرى للحصول على منتجاتنا الأساسية، إن تنسيق الاستجابة للأزمات واسعة النطاق، ويجب إعادة النظر في مسألة المخزونات الاستراتيجية والإمدادات الآمنة، ويجب اختراع نموذج جديد".

 

حددت فرنسا منذ فترة طويلة الأقنعة على أنها لا غنى عنها في الجائحة لكن الحكومة توقفت في الغالب عن تخزينها خلال العقد الماضي، لأسباب تتعلق بالميزانية بشكل رئيسي، وانهار الإنتاج المحلي في نفس الوقت الذي كانت فيه صناعة الأدوية في البلاد تتحرك أيضًا إلى الخارج.

 

قال وزير الصحة، أوليفييه فيران في البرلمان في مارس، إن فرنسا قررت "أنه لم يعد من الضروري الاحتفاظ بمخزونات ضخمة في البلاد، مع الأخذ في الاعتبار أن مصانع الإنتاج قادرة على العمل بسرعة كبيرة، خاصة في الصين".

 

لكن نطاق وسرعة الفيروس تحدى هذا المنطق، وما زالت الصين، الشركة الرائدة في العالم في صناعة الأقنعة، غارقة في الطلبيات، ولا تزال تعاني من انتشار الفيروس، وفي الهند، وهي أكبر مصدر للأدوية، حظرت الصادرات مؤقتًا خوفًا من النقص.

 

ومع انهيار سلسلة التوريد، خسر مسؤولو الصحة الفرنسيون وقتًا حرجًا حيث سعت الحكومة الوطنية - وكذلك المدن والبلدات- لشراء الإمدادات مباشرة من الصين، وأماكن أخرى، ونظمت الحكومة عمليات الجسر الجوي للأقنعة من الصين التي حظيت بتغطية إعلامية كبيرة.

 

لقد تكبدت فرنسا أكثر من 27 ألف حالة وفاة، في وأحد أعلى معدلات الوفيات في العالم، وهي زيادة بنسبة 60 % عما كانت عليه في الولايات المتحدة.

 

قال ماكرون في خطاب أخير: "سيتعين علينا إعادة بناء الاستقلال الزراعي والصحي والصناعي والتكنولوجي لفرنسا".

 

وبالنسبة للعديد من النقاد، كان عدم دفاع فرنسا في مواجهة الفيروس هو النتيجة المنطقية لتفريغ قاعدة التصنيع الفرنسية، والتحول الذي عمّق عدم المساواة وأثار احتجاجات عنيفة، مثل حركة السترة الصفراء.

 

في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ، كان لألمانيا ميزة طفيفة على فرنسا في تصنيع وتصدير مجموعات اختبار الأكثر استخدامًا اليوم للكشف عن الفيروس، ومعدات العلاج بالأكسجين، وفقًا لبيانات الأمم المتحدة. ولكن بحلول عام 2018 ، كان لدى ألمانيا فائض تجاري بقيمة 1.4 مليار دولار لمجموعات اختبار، بينما كان لدى فرنسا عجز قدره 89 مليون دولار. 

 

في حين كانت ألمانيا قادرة على تعبئة صناعتها بسرعة لمحاربة الوباء، كانت فرنسا مشلولة، لم تتمكن من إجراء اختبارات على نطاق واسع لأنها كانت تفتقر إلى مسحات القطن والكواشف، وهي عناصر منخفضة القيمة، ولكنها حاسمة تم الاستعانة بها من آسيا.

 

في عام 2006 ، أوصت خطة حكومية للوباء بسلسلة من الإجراءات، بما في ذلك إنشاء مخزونات من الأقنعة، وقبل ذلك بعام وقعت وزارة الصحة الفرنسية عقدا مدته خمس سنوات لشراء 180 مليون قناع سنويا تنتجها باكو دالوز، التي كانت آنذاك أكبر مصنع للقناع في فرنسا.

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان