رئيس التحرير: عادل صبري 04:47 صباحاً | الأربعاء 21 أكتوبر 2020 م | 04 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

كيف تأثرت الأجندة الاقتصادية العالمية عقب أزمة كورونا؟

كيف تأثرت الأجندة الاقتصادية العالمية عقب أزمة كورونا؟

العرب والعالم

كيف تأثرت الأجندة الاقتصادية العالمية عقب أزمة كورونا؟

كيف تأثرت الأجندة الاقتصادية العالمية عقب أزمة كورونا؟

متابعات 16 مايو 2020 18:24

مع انتشار فيروس كورونا، شهد العالم أزمة اقتصادية على مستوى كافة الدول، حيث انخفضت أسعار النفط، واتجهت العديد من الشركات العالمية إلى اتباع استراتيجية احترازية، والتي تتسم بالاعتماد على الواردات المنتظمة والاحتفاظ بمخزون منخفض من المنتجات أو المكونات أو المواد التي يتم تداولها عبر التجارة الدولية.
 

وقد أدت هذه الإجراءات والسياسات إلى عجز في العمالة وتباطؤ في معدلات النمو والإنتاج، وأصبحت تعتمد الشركات على خدمات الشحن العالمية، ونتيجة لذلك، يتم تصدير عدد أقل من السلع، كما أنه خلال مرحلة الاستيراد، يتم تنفيذ إجراءات الحجر الصحي / الفحوصات الصحية والتحاليل في الموانئ مما يؤدي إلى إطالة التأخير.

 

كما تأثرت العديد من القطاعات الأخرى بهذه الآزمة، مثل قطاعي التجزئة والسياحة، ونتيجة للعديد من الأسباب مثل فقدان بعض الوظائف، أو الخوف من العدوى، أو زيادة القلق حول تطورات الفيروس، تكونت العديد من الحواجز أمام التجارة الدولية حيث أن انخفاض الطلب يحد من الإنتاج، مما قد يؤدي إلى معدلات النمو وكذلك انخفاض الأسهم، واضطرابات في الأسواق بشكل عام.

 

الأجندة الاقتصادية عقب أزمة كورونا

يعتقد العديد من المحللين أن النمو السنوي العالمي ينخفض إلى ما يقترب من 2٪ واستمرار انتشار عدوى فيروس كورونا، يتسبب في إثارة حالة من القلق الاقتصادي،  وهو الأمر الذي من المتوقع أنه سيكلف الاقتصاد العالمي حوالي تريليون دولار أمريكي بحلول نهاية عام 2020، مما قد يزم الدول والكيانات الكبرى العمل على تغيير الاجندة الاقتصادية خلال المرحلة المقبلة.

 

تجارة الفوركس

أصبحت تجارة الفوركس عبر الإنترنت شائعاً بشكل متزايد، لذلك ليس من الغريب، وجود العديد من الأشخاص المهتمين بالدخول في هذا المجال ليصبحوا تجاراً محترفين في تجارة الفوركس بمرور الوقت واكتساب الخبرات.

وتجدر الإشارة إلى أن تجارة الفوركس تعني تجارة العملات العالمية، وتداول العملات الأجنبية هو بالفعل فرصة ساحرة لأي شخص لديه الوقت الكافي لكسب المال ولكن من دون المعرفة المنهجية بالتعقيدات والفهم الجيد للمعرفة المهمة، سيخسر أمواله بسهوله.

 

وتاجر العملات، والمعروف أيضاً باسم تاجر العملات الأجنبية أو تاجر الفوركس، هو الشخص الذي يتداول ويشتري، أو يبيع العملات، ويشمل متداولي العملات بعض المهنيين العاملين في شركة مالية أو مجموعة من العملاء، ولكنهم يشملون أيضاً متداولين هواة يتاجرون لتحقيق مكاسب مالية خاصة بهم إما كهواية أو لكسب العيش. 

 

كيف يعمل سوق الفوركس؟

الفوركس، هو أكبر سوق مالي في العالم، و يتم تداول أكثر من 5 تريليون دولار في البورصة يومياً، أي ما يعادل 25 ضعفا من حجم الأسهم العالمية، ويتم تداول غالبية العملات العالمية من خلال هذا السوق الضخم واللامركزي للغاية.

 

ويحتوي سوق الفوركس على العديد من المراكز التجارية، ولكن المراكز الرئيسية تقع في طوكيو ولندن ونيويورك، وهذا يسمح للسوق بالعمل 24 ساعة في اليوم.  

 

كن على اطلاع دائم بالأجندة الاقتصادية

ويتم تمثيل العملات على العملات الأجنبية باختصارات من ثلاثة أحرف، مثل الدولار الأمريكي الدولار الأمريكي، واليورو اليورو، والين الياباني للين الياباني، ويتم عرض المعاملات في أزواج مثل EUR / USD، ويشارك الدولار الأمريكي في كل زوج عملات

وتظل أسواق الفوركس العالمية تحت الضغط مع تزايد خسائر الاقتصاد العالمي، في ظل ازمة كورونا، وسواء فى زمن كورونا أو في الأوقات الطبيعية فإن متداولي الفوركس يجب أن يبقوا على اطلاع دائم بالأجندة الاقتصادية واخر الاخبار والمستجدات والتقارير المالية والسياسية لأنها بدورها تؤثر بقوة على حركة العملات صعودا وهبوطا.

 

كيفية تحقيق الربح من تجارة الفوركس؟

من المهم معرفة طريقك حول تداول الفوركس قبل البدء في استثمار أموال حقيقية، ويجب أن تبدأ باكتشاف الأساسيات مثل كيفية إجراء تداولات الفوركس، وكيفية إدارة المخاطر الخاصة بك، وما هي أوقات التداول النشطة، وماذا تعني شروط تداول الفوركس الشائعة، وكيفية متابعة تحليلات السوق، وما الذي يجعل سوق العملات متقلبة.

 

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان