رئيس التحرير: عادل صبري 12:36 صباحاً | الخميس 29 أكتوبر 2020 م | 12 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

في إيران.. كورونا يقتل سلطة رجال الدين ويقوي الجيش

في إيران.. كورونا يقتل سلطة رجال الدين ويقوي الجيش

العرب والعالم

فيروس كورونا حصد الكثير من الأرواح في إيران

في إيران.. كورونا يقتل سلطة رجال الدين ويقوي الجيش

إسلام محمد 16 مايو 2020 18:14

 

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن تعامل النظام الإيراني، والزعماء الدينيين مع فيروس كورونا، أثار انتقادات نادرة للمؤسسة الدينية الإيرانية الحاكمة، وأضاع كثير من هيبتهم وسط الإيرانيين، وعزز دور القوات المسلحة، الأمر الذي سيكون له انعكاسات على المستقبل السياسي لإيران.

 

وأضافت الصحيفة، منذ تفشي فيروس كورونا، قاوم الزعماء الدينيون الدعوات الخاصة بالحجر الصحي، واحتجوا على إغلاق الأضرحة، وشجعوا الطب التقليدي أو كعلاج لكل داء، الأمر الذي اثار موجة سخرية واسعة في وسائل الإعلام.

 

وفي أحد رسومات الكاريكاتورية الإيرانية يظهر معالجين تقليديين، بما في ذلك رجل دين بعمامة، يستعدان لعلاج مريض بفيروس كورونا بأكواب من بول الإبل، وزيت أوراق البنفسج، وهي العلاجات التي أشاد بها بعض رجال الدين كعلاجات مؤكدة لكوفيد 19.

 

على الجدار صورة للمرشد علي خامنئي، وهو يرتدي قبعة ممرضة، ويضع إصبعه على شفتيه، مما يشير إلى التزام الصمت، ونشر الرسم الشهر الماضي في إحدى وسائل الإعلام الإيرانية، ورغم كونه قصيرًا، يمثل انتقادًا نادرًا للمؤسسة الدينية الإيرانية الحاكمة من وسائل الإعلام، وجاء وسط احتجاج أوسع بين الإيرانيين على الدور الذي لعبه رجال الدين الشيعة خلال الوباء.

 

في إيران، يرأس رجال الدين الشيعة جميع شؤون الدولة، ويقول محللون سياسيون إن ردهم الفاشل على الوباء ربما يضعف المكانة السياسية لرجال الدين.

 

مع تخبط النخبة الدينية وتصاعد الوفيات بسبب الفيروس، تدخلت الأجهزة الأمنية القوية لتطهير الأماكن العامة، وحتى الإشراف على دفن الضحايا، وهو دور محفوظة منذ فترة طويلة للسلطات المدنية، ورجال الدين الشيعة.

 

ويقول الإيرانيون إن هذا الوباء سلط الضوء على أهمية تضاؤل ​​رجال الدين، بينما يمنح القوات المسلحة فرصة لتعزيز سلطتها، إنها ديناميكية لها انعكاسات على المستقبل السياسي لإيران، حيث تشتد المعركة لخلافة خامنئي، وتتعب الطبقة الوسطى الأكثر حداثة من الحكومة الثيوقراطية.

 

ونقلت الصحيفة عن مهدي خلجي، الباحث في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى قوله:"من المحتمل أن يتم تمييز مقاومة رجال الدين الواضحة لإجراءات الدولة لمكافحة الفيروسات، كنقطة اللاعودة لعدم الثقة العامة من رجال الدين، والشك في قدرتهم على العمل كسلطات عقلانية في المجال السياسي أو الاجتماعي".

 

ووفقًا لخلاجي، فإن "الإخفاق المذهل" لرجال الدين في الاستجابة بشكل كافٍ لتفشي المرض "سيجعل اللاعبين الأقوياء أقل اهتمامًا بالسعي الإيديولوجي أو السياسي من رجال الدين بعد خامنئي".

 

يبدو أن الرسوم المتحركة التي تصور المعالجين تضرب عصبية مع الحكومة التي يديرها رجال الدين.

وأوضحت الصحيفة، بأن تعامل رجال الدين مع الفيروس أضعفت من قوتهم، وهم الذين ظهروا بقوة خلال الثورة الإسلامية عام 1979، حيث ساعد رجال الدين الإيرانيون في إسقاط نظام الشاه القمعي، ثم دعموا عقيدة شيعية جديدة تعرف باسم ولاية الفقيه، أو "الوصاية على الفقيه"، والتي توجه إيران الآن، لكن سمعة رجال الدين، تم تلطيخها على مدى عقود بسبب انخراطهم في السياسة

 

ويقول محللون سياسيون إن سلطة رجال الدين تتلاشى، وسط قاعات السلطة، وسط الصعود الدراماتيكي لفيلق الحرس الثوري، التي تأسست في السنوات التي تلت الثورة في البداية لحماية الجمهورية من التهديدات الداخلية، ولكنه يستفيد من الوباء لتعزيز قبضته على البلاد.

 

ضرب وباء كورونا قادة إيران بشدة، حيث أودى بحياة كبار رجال الدين، بما في ذلك أول سفير لإيران لدى الفاتيكان، وممثل خامنئي في لانغرود بشمال إيران، وعضو في مجلس الخبراء المكلف باختيار المرشد الأعلى المقبل.

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان