رئيس التحرير: عادل صبري 09:02 صباحاً | الخميس 24 سبتمبر 2020 م | 06 صفر 1442 هـ | الـقـاهـره °

بعد كورونا.. هل تكون إيطاليا معول هدم للاتحاد الأوروبي؟

بعد كورونا.. هل تكون إيطاليا معول هدم للاتحاد الأوروبي؟

العرب والعالم

شوارع خالية في إيطاليا بسبب كورونا

بحسب واشنطن بوست:

بعد كورونا.. هل تكون إيطاليا معول هدم للاتحاد الأوروبي؟

إسلام محمد 11 مايو 2020 17:48

حذرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية من أن وحدة أوروبا أصبحت على المحك، وفيروس كورونا الذي ضرب العديد من دول القارة العجوز وبخاصة إيطاليا، زاد من مخاطر تفكك الاتحاد، مع شعور الإيطاليين بالغضب لما يعتبرونه تخليًا عنهم في أزمتهم.

 

وقالت الصحيفة، إن حصيلة الوفيات جراء الفيروس في إيطاليا تجاوزت 30 ألف شخص، ويتجه البلد نحو ركوده الأكثر حدة في العصر الحديث، انهارت السياحة، تفتقر المطاعم والمحلات التجارية للنقود لإعادة فتحها، أصبحت ضعف الموارد المالية للحكومة أكثر من أي وقت مضى.

 

وأضافت طوال الوقت، يشعر الإيطاليين بالمرارة والاغتراب، لقد خاب أملهم في استجابة القارة المبكرة للوباء وتداعياته، ارتفعت المشاعر المعادية لأوروبا، وكذلك الحال بالنسبة للشكوك حول ما يمكن أن يحدث بعد ذلك في سياسات إيطاليا.

 

غير الفيروس تقريباً كل بلد تضرر بشدة، لكن التغييرات محفوفة بالمخاطر بشكل خاص في إيطاليا، حيث أصاب الفيروس هشاشة اقتصادية موجودة سابقًا، ولعب على شعور بالتخلي الذي بدأ خلال منطقة اليورو وأزمات الهجرة.

 

حتى قبل أن تصاب بواحدة من أكثر الأوبئة فتكًا في العالم، كان يُنظر إلى إيطاليا على أنها البطاقة البرية لأوروبا الغربية التي تغازل الشعبوية، في بعض الأحيان يبدو أنها مجرد أزمة واحدة تتم إدارتها بشكل سيء بعيدًا عن أن تفكك الاتحاد الأوروبي التالي أو تصبح التالية بعد بريطانيا.

 

وتابعت الصحيفة، أن الكارثة ليس فقط استقرار إيطاليا، ولكن استقرار أوروبا أيضًا، وقال رئيس الوزراء السابق إنريكو ليتا: "إن فكرة أن إيطاليا يمكن أن تتبع المملكة المتحدة بطريقة معادية لأوروبا هي أمر يحدث بشكل ملموس، نحن بحاجة إلى التعاطف من أوروبا، نحتاج إلى التضامن الكامل".

 

من الناحية الاقتصادية وحدها، إيطاليا في خطر، في قارة تواجه أسوأ ركود لها على الإطلاق، من المتوقع أن يكون لإيطاليا واحدة من أشد الانكماشات حدة في أي دولة واحدة، بنسبة 9.5 % هذا العام، وفقًا لتوقعات الاتحاد الأوروبي.

 

ومن المتوقع أن ترتفع ديونها إلى 158.9 %، وهو من أعلى المعدلات في العالم، إيطاليا معرضة للخطر ليس فقط بسبب حجم انتشار الفيروس وطول فترة إغلاقها، ولكن بسبب طبيعة اقتصادها، حيث يعتمد بشكل كبير على السياحة، التي تمثل حوالي 13 % من الناتج المحلي الإجمالي، كما أن لديها نسبة عالية من رجال الأعمال الصغار والعاملين خارج الكتب.

 

الخطر بالنسبة لأوروبا هو أن التفاوت داخل منطقة العملة الموحدة سوف يتعمق، مما يؤدي إلى التوترات الطويلة التي تغلي بين الدول الشمالية، والموجودة في الجنوب، بما في ذلك إيطاليا.

 

ونقلت الصحيفة عن جيوفاني أورسينا، الأستاذ في جامعة لويس جويدو كارلي في روما قوله:" من الواضح أن الشكوك حول اليورو قد نمت في جميع المجالات، لكن الإيطاليين ينتظرون لمعرفة ما سيحدث".

 

وتابع:" لا توجد إمكانية لسالفيني، وقال رئيس الوزراء السابق ماتيو رينزي، الذي يقود حزبًا صغيرًا يعد جزءًا من الائتلاف الحاكم، الانتخابات القادمة ستكون في عام 2023، وفي إيطاليا ثلاث سنوات هي حقبة."

 

جادل رينزي في مقابلة أن القومية ستنخفض، ولن تزداد نتيجة للوباء، وقال إن الأفكار التي دافع عنها قادة الدول ذات السيادة، الحدود المغلقة، وانخفاض الهجرة هي الآن في مكانها وتثبت أنها لا فائدة منها.

 

قال ساندرو غوزي، سياسي إيطالي يمثل فرنسا في البرلمان الأوروبي: "نحن في منطقة خطرة للغاية، إذا كانت أوروبا فعالة، يمكنك حتى التفكير في أن هذا يمكن أن يكون عهدًا جديدًا لإيطاليا، يمكن أن تكون مرحلة إيجابية جديدة.

 

على العكس من ذلك، إذا كان الاتحاد يتظاهر لكنه لا يتصرف حقًا، وسوء الاقتصاد في إيطاليا حقًا، فقد تتحول إيطاليا تمامًا إلى الجانب القومي، لا أعتقد أنه سيكون هناك حل وسط".

 

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان