رئيس التحرير: عادل صبري 05:51 مساءً | السبت 31 أكتوبر 2020 م | 14 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

بعد الفقر.. كورونا يفاقم مآسي الشعب الكيني

بعد الفقر.. كورونا يفاقم مآسي الشعب الكيني

العرب والعالم

الكينيون حياتهم ملئية بالمشاكل

بعد الفقر.. كورونا يفاقم مآسي الشعب الكيني

إسلام محمد 10 مايو 2020 14:20

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن جائحة كورونا تفاقم معاناة الكينيين الذين يعانون بالفعل من ظروف معيشية صعبة، في ظل عدم ثقة في الحكومة.

 

وقالت الصحيفة: إن أكثر من 8000 شخص يعيشون في الصرف الصحي، وسط أميال من الأحياء الفقيرة التي تمتد شرقًا من وسط مدينة نيروبي، عاصمة كينيا هي مدينة غير متكافئة بشكل فاحش، حيث يعيش الأغنياء، وهم قلة حياة الرخاء، والفقراء يواجهون عقوبة يومية على فقرهم، هدم الأحياء الفقيرة، ووحشية الشرطة، والسياسات الفاسدة، والأمراض التي تنتشر بسبب فشل المدينة في توفير المياه النظيفة.

 

وأضافت: مع وصول فيروس كورونا في كينيا، ناشدت الحكومة الجمهور لكي يثقوا فيها ويلتزموا بإجراءاتها، لكن عقودًا من السياسات التي تضر بالفقراء قوضت أي فرصة لاكتساب تلك الثقة في الأحياء الفقيرة.

 

وتابعت: حتى الآن يبدو أن التفشي تحت السيطرة خاصة مع وجود نحو 600 حالة، ولكن إذا خرجت عن السيطرة، فسيكون عجز الحكومي كارثي.

 

منذ تطبيق حظر التجوال من الفجر إلى الليل في أواخر مارس الماضي، قتلت الشرطة أكثر من اثني عشر شخصًا في الأحياء الفقيرة، والبلدات الريفية في جميع أنحاء كينيا، مات آخرون في تدافع للحصول على الغذاء، وبينما تدعم دول الأخرى مواطنيها، تقوم كينيا برفع الضرائب على المواد الغذائية الأساسية مثل الدقيق والبيض والحليب وغاز الطهي.

 

استهجن السكان القيود الجديدة التي فرضتها الحكومة، والتي جردت آلافًا لا تحصى من سبل عيشهم، وتم التأكد من وفاة 24 شخصا فقط بسبب الفيروس في كينيا.

 

مكتب شركة نيروبي للمياه والصرف الصحي خارج المدينة مكتوب عليها، اغسل يديك، ولكن أين الماء؟ "

 

يشكو سكان الأحياء الفقيرة من أن الصنابير جفت منذ ثلاثة أشهر، ومع تعزيز الصرف الصحي كطريقة وقائية في هذا الوباء، ناشدوا قادتهم أن يستغلوا اللحظة لمساعدتهم لدفع شركة المرافق تصليح الصرف الصحي والمياه، واقتحمت الشرطة الطابق الثاني من مبنى المكاتب، وقيدت النشطاء، وأفرجت عنهم بكفالة 50 دولاراً.

 

اعترف مسؤول كبير في شركة المرافق، تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته لمناقشة القضايا الحساسة ، بأن الشركة لا تستطيع تلبية طلب المدينة على المياه ، حتى خلال الأمطار الغزيرة، وقال: "ليس لدينا خيار سوى الحصص التموينية".

 

أما بالنسبة لتدمير مياه الصرف الصحي، التي بنيت بشكل قانوني على أرض شركة المرافق، قال: "يحاول الناس جعلنا نبدو غير إنسانيين، ولكن لم يكن لدينا خيار، هؤلاء الناس هم ضحايا العداء السياسي، كان هناك أمر محكمة ضد الهدم، لكن وزارة الداخلية خالفته لضرب خصم سياسي يحظى بدعم هؤلاء الناس.

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان