رئيس التحرير: عادل صبري 05:58 مساءً | السبت 31 أكتوبر 2020 م | 14 ربيع الأول 1442 هـ | الـقـاهـره °

اتهام الصين بالوقوف وراء صناعة كورونا.. فشل أمريكي أم حقيقة علمية؟

اتهام الصين بالوقوف وراء صناعة كورونا.. فشل أمريكي أم حقيقة علمية؟

العرب والعالم

هل الصين مسئولة عن انتشار كورونا؟

اتهام الصين بالوقوف وراء صناعة كورونا.. فشل أمريكي أم حقيقة علمية؟

أسامة عاشور 09 مايو 2020 00:12

دخلت المخابرات الألمانية، على خط التلاسن بين الولايات المتحدة والصين، بشأن الدولة المسئولة عن إنتاج فيروس كورونا وانتقاله إلى بقية دول العالم.

 

فقد شكك تقرير للمخابرات الألمانية في الادعاءات الأمريكية بأن فيروس كورونا مصدره مختبر صيني بمدينة ووهان.

 

ونقلت مجلة "دير شبيغل"، اليوم الجمعة، عن وكالة المخابرات الاتحادية الألمانية، أنها طلبت من أعضاء تحالف المخابرات الذي تقوده الولايات المتحدة والمعروف باسم تحالف "الخمس أعين" تقديم أدلة تدعم الاتهام، غير أن أيا من أعضاء التحالف، الذي يضم الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وأستراليا ونيوزيلندا، لم يرغب في دعم تأكيدات واشنطن.

 

وخلص تقرير للمخابرات قدم لوزيرة الدفاع الألمانية أنيجريت كرامب كارينباور إلى أن الاتهامات الأمريكية محاولة متعمدة لتوجيه الاهتمام العام بعيدا عن "إخفاقات" الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قال الأحد إن هناك "عددا كبيرا من الأدلة" على أن فيروس كورونا المستجد خرج من مختبر صيني، لكنه لم يشكك في استنتاج أجهزة المخابرات الأمريكية بأنه ليس نتاج عمل بشري.

 

وقال ترامب في وقت سابق إن لديه دليلا على أن الفيروس قد يكون مصدره مختبر صيني، لكنه خفف اليوم من حدة اتهاماته للصين مرجحا هذه المرة أن بكين تسببت في الجائحة عن غير عمد.

 

نشأة الفيروس

كان الجدل قد عاد من جديد حول الطريقة التي نشأ وانتشر من خلالها فيروس كورونا المستجد، ليس فقط في مقالات الصحف، بل في تصريحات من أعلى مستوى، إذ أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مؤتمر صحفي أن بلاده تجري تحقيقاً شاملاً حول مصدر الفيروس، وهو نفس ما أكدته "سي أن أن" عندما نقلت أن الاستخبارات الأمريكية تحقّق في الموضوع، فيما صرّح وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو لفوكس نيوز أن بكين مطالبة بالإفصاح عن كل ما تعرفه بخصوص انتشار كوفيد-19، ملمحاً إلى مسؤولية معينة لمعهد علم الفيروسات في مدينة ووهان، حيث ظهر الفيروس أول مرة.

 

الردود الأمريكية جاءت بعد عدة تقارير عادت إلى أصل الفيروس هذا الأسبوع، ومنها مقال رأي لجوش ريغن، في "واشنطن بوست"، جاء فيه أن مسؤولين أمريكيين زاروا مختبراً في ووهان الصينية قبل سنتين من انتشار الفيروس، وأرسلوا تحذيرين رسميين لواشنطن حول عدم احترام معايير السلامة وغياب الموارد البشرية اللازمة للعمل في المختبر الذي يجري دراسات خطيرة حول انتقال كورونا من الخفافيش. ويقول التحذير الأول إن هذه الدراسات تمثل خطراً لانتشار وباء شبيه بالسارس الذي ظهر في عدة بلدان عام 2003.

 

وينقل ريغن على لسان أحد الباحثين أنه في الوقت الذي لا يوجد فيه أيّ دليل على أن الفيروس تمّ تصنيعه، وأن هناك اتفاقاً بين العلماء على أن أصله حيواني، إلّا أنه لا يوجد اتفاق على أن الفيروس لم يأتِ من مختبر تُجرى فيه منذ مدة دراسات حول تأثير فيروس كورونا القادم من الخفافيش على الحيوانات.

 

ووفق المقال ذاته، فقد نشر فريق البحث بالمختبر الصيني عام 2017 دراسة بيّنت أن خفافيش حدوة الحصان التي جُمعت من كهف في الصين، غالباً ما كانت هي الخفافيش ذاتها التي أنتجت وباء السارس، وأن عدداً من الفيروسات التاجية الشبيهة بالسارس يمكنها أن تتفاعل مع المستقبل البشري ACE2  كما جرى مع السارس، ما جعل الدراسة تتوقع أن هذه الفيروسات يمكن أن تنتقل بين البشر.

 

رفض ألماني

غير أن محطة فوكس نيوز المحافظة كانت أكثر وضوحاً في اتهامها، إذ قالت في تقرير جديد إن "الثقة تزداد في أن كوفيد-19 ظهر أولاً في مختبر بمدينة ووهان، لكن ليس كسلاح بيولوجي، بل كجزء من جهود الصين لإظهار أن قدراتها لمواجهة الفيروسات تساوي أو هي أكبر من قدرات الولايات المتحدة، ونقلت المحطة عن مصدر لها قوله: "هذه أكبر عملية تستر حكومية على مدار التاريخ".

 

وتقول المحطة بناء على مصادرها أن الفيروس انتقل حقاً من الخفاش إلى الإنسان، وأن أول بشري أُصيب به كان يعمل في مختبر ووهان، وانتقل بعد إلى ساكنة المدينة. وتشير الوثائق إلى أن الأطباء في المختبر الصيني حاولوا احتواء العدوى، وأن السوق الذي قيل إنه مصدر العدوى، لم يبع أبداً الخفافيش، بل إن مصادر القناة تقول إن توجيه الحكومة الصينية اللوم لهذا السوق كان محاولة لإبعاد الاتهام عن المختبر، وجزءاً من الدعاية الصينية.

 

في المقابل رفضت الحكومة الألمانية اتهام الصين بالمساهمة في نشر الفيروس، وقال وزير الصحة ينس شبان في رد على سؤال وجهته الكتلة البرلمانية للحزب الديمقراطي الحر، إن الحكومة الاتحادية لا تتوفر على أيّ معلومات حول حجب الصين للمعلومات الخاصة بالفيروس، وأن التعديلات التي طالت تعريف الحالات المصابة في الصين خلال ظهور الجائحة "أمر متفهم"، وذلك رداً على عدة تقارير اتهمت الصين بالتستر على حقيقة انتشار الفيروس خلال الأسابيع الأولى لظهوره.

 

نفي صيني

وقد سبق لمعهد الفيروسات في ووهان أن نفى التقارير التي اتهمته بتصنيع الفيروس، بل إن مسؤولين صينيين اتهموا الولايات المتحدة بأنها قد تكون وراء جلب العدوى إلى مدينة ووهان كما كتب ليجيان زاهو، المتحدث باسم الخارجية الصينية، مطالباً واشنطن بالوضوح وبجعل البيانات الخاصة بالفيروس متاحة للجميع.

 

كما أن دراسة نُشرت على موقع نيتشر/ Nature قبل شهر من الآن، خلُصت إلى أن السيناريو الذي يربط تصنيع الفيروس في مختبر يبقى غير معقول علمياً، وذلك بناءً على أبحاث قام بها فريق الدراسة.

 

كما سبق لمجموعة من المتخصصين في علوم الفيرسات، أن كذبوا ما يتردد عن أن الفيروس مصنوع في مختبر، لكن هذه الخلاصات لم تنف الاتهامات الموجهة للصين بالتستر على الفيروس، خاصةً أن منظمة الصحة العالمية، استندت على التحقيقات الأولية الصينية، لتقول يوم 11 يناير/كانون الثاني إن الفيروس لا ينتقل بين البشر.

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

     

    اعلان